بو عاصي في حفل توزيع جائزة رمزي عيراني: لا أحد يمنن الآخر بأمنه

اكد وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي ” اننا قررنا أخذ خيار بناء وطن سيد حر مستقل تعددي لجميع أبنائه من دون أي تمييز ويؤمن به الجميع كوطن نهائي ومبني على الديمقراطية”، شدد على انه ” لا خيار آخر سوى الدولة هذا معنى العقد الإجتماعي في لبنان”.

وأوضح ” كلنا متساوين أمام الدولة اللبنانية لا أحد يمنن الآخر بأمنه وبمشاركته في الحياة السياسية والإجتماعية، وإذا أراد أحد الأستقواء بالخارج وحمل السلاح بوجه شريكه بالوطن فالكارثة قادمة لا محالة وجميعنا جربنا حمل السلاح لكننا نأمل عدم الوقوع في التجربة ثانية”.

ومثّل بو عاصي رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع في حفل توزيع جائزة رمزي عيراني السنوية – النسخة الحادية عشرة في فندق فينيسيا تحت عنوان ” شو مهم تكون قواته ” الذي أقامت مصلحة المهندسين في الحزب.

ورأى بو عاصي “أنّه مهم وصعب ألا نكون نعيش في حالة أزمة”، وتناول بديهيات شهادة رمزي عيراني وما يمكن عمله اليوم، ولقاءاته مع رمزي في باريس حيث كان يرى امامه مشكلة في وضع لبنان البلد الذي ولد فيه وأحبه بشكل لا متناهي ودرس وأسس عائلة فيه مع زوجته جيسي”.

وأضاف: ” كانت حالة لبنان بالنسبة إليه غير مقبولة على الصعد الإنسانية والثقافية والسياسية، البلد محتل يهدد بأهله تضطهد قياداته السياسية ويزج برئيس القوات سمير جعحع بالسجن، كان يستطيع ألا يبالي لكن قلب الإنسان المواطن عند رمزي قرر عمل شيء وقتها لم المس عنده أي ميل أو نية لمغامرة غير محسوبة، أحب عائلته كثيرا ولم يترك لبنان للذهاب إلى فرنسا تشبث بأرضه لم يساوم مع المحتل وكان يعتبر أن بناء وطن يحتاج إلى الكثير من التضحيات وعدم تركه عند أول فرصة،بدأ في باريس بتنظيم لقاءات ومحاضرات ونشاطات مع الشباب والثمن كان غاليا جدا ولايحتمل بغياب رمزي عنا لكن هذا الثمن كان من أجل بناء وطن ومن يريد أن يبني وطنا يجب أن يكون مستعدا لبذل روحه في سبيله” .

واعتبر “أن خيار التخلي عن لبنان خيار سهل جدا نستطيع أخذ هذا الخيار في أي وقت أجدادنا في الماضي كانوا يستطيعون الرحيل عن الوطن لكنهم قرروا التشبث بأرضهم والدفاع عنها، نحن قررنا أخذ خيار بناء وطن سيد حر مستقل تعددي لجميع أبنائه من دون أي تمييز ويؤمن به الجميع كوطن نهائي ومبني على الديمقراطية وتقبل نتيجتها أيا كانت هذه النتائج، وطن الدولة هي صاحبة قرارها فيه، وطن لا يستقوي أي فريق بالخارج على شريكه بالوطن، ما يؤدي إلى المواجهة وهناك اليوم فريق يستقوي بهذا الخارج، كسر المعادلة الإيجابية أي السيادة والتعددية والديمقراطية قرار أي فريق أن يحمل سكينا وكلنا مواطنين متساويين،إما الدولة أو السلاح لا خيار آخر سوى الدولة هذا معنى العقد الإجتماعي في لبنان كلنا متساوين أمام الدولة اللبنانية لا أحد يمنن الآخر بأمنه وبمشاركته في الحياة السياسية والإجتماعية إما أن نكون جميعا متساوين ومرتضين بأن الدولة هي التي تحمي الجميع والمجتمع بتطوره وتفاعله وبثقافته وقدراته،وإذا أراد أحد الأستقواء بالخارج وحمل السلاح بوجه شريكه بالوطن فالكارثة قادمة لا محالة وجميعنا جربنا حمل السلاح لكننا نأمل عدم الوقوع في التجربة ثانية”.

ودعا بو عاصي “الطلاب المتفوقين في مجال الهندسة إلى الإنخراط بالعمل الوطني والحزبي والسياسي أيا كانت خياراتهم وفي الأحزاب كافة وقال عندما تريد أن تبني وطنا يجب أن تكون مواطنا لا تستطيع أن تكون مقيم في البلد وتقول أين هي الدولة يجب الإنخراط فيها من أجل أن تبني الوطن”، مؤكدا “أن الجائزة الأهم التي نريد إهدائها إلى رمزي هي وطن هذا خيارنا وقدرنا والتزامنا إلى الأبد”.

كما كانت كلمة للإعلامية جيزيل خوري أكّدت فيها “أن حزب القوات أصبح يشكل حجر الأساس في الإستقلال الثاني في لبنان أي الدولة المدنية العصرية والديمقراطية المندمجة مع الجغرافيا والتاريخ”،وتوجهت إلى عائلة الشهيد عيراني بالقول:”ان من قتل رمزي هم من قتلوا سمير قصير ومن اختلق الروايات والأساطير حول الإغتيال هم من وقعوا الجريمة ومن قتلوا روح الشباب أي المستقبل هم الذين الآن يواجهون الأجيال الجديدة والقادمة والحساب آت لا محالة”.

وتخلل الحفل عرض فيلم وثائقي عن نضال وتضحيات القوات اللبنانية في سبيل الوطن، وفي

في الختام تم تقديم الجوائز على الطلاب المتفوقين هذا العام في مجال الهندسة وحفل كوكتيل للمناسبة.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل