كوكب هائل جديد بحرارة عالية

اكتشف فريق دولي جزيئات ماء متوهجة في الطبقة العليا من الغلاف الجوي لكوكب WASP-121b خارج المجموعة الشمسية، يتمركز نحو 900 سنة ضوئية من الأرض. يساعد بخار الماء في الغلاف الجوي لأي كوكب العلماء على  التنبؤ بدرجة الحرارة لغلافه الجوي؛ في حين يعترض بخار الماء البارد موجات محددة من الضوء، يسبب بخار الماء الساخن توهج الأشعة.

قال عالم الفضاء توم إيفانز من جامعة Exeter في المملكة المتحدة: “عندما أشرنا إلى WASP-121b من خلال تلسكوب Hubble رأينا جزيئات الماء متوهجة، مما يعني أن الكوكب يتمتع بحرارة عالية في الطبقة العليا من الغلاف الجوي. وقد اقترحت النماذج النظرية أن الطبقات العليا قد تحدد فئة خاصة من الكواكب الخارجية فائقة الحرارة، مع آثار هامة على فيزياء وكيمياء الغلاف الجوي”.

رأى تلسكوب الفضاء Hubble هذا الوهج في شكل ضوء الأشعة تحت الحمراء وهو غير مرئي للعين البشرية. وبحسب علماء الفضاء فإنّ حجم WASP-121b يقارب ضعف حجم كوكب المشتري ويُعرف باسم “المشتري الساخن”، وهو كوكب غاز عملاق مع مدار يعانق نجمه. هذا الكوكب الخارج عن المجموعة الشمسية قريب جدا من نجمه حتى أنّ إحدى سنواته توازي 1.3 يوما على الأرض.

وبسبب هذا القرب بين الكوكب ونجمه تصل حرارة الجزء العلوي من الغلاف الجوي إلى 2500 درجة مئوية، أي ما يوازي الحريق؛ وهو ما يقارب نصف درجة حرارة سطح شمسنا. عندما تصل الحرارة إلى هذه الدرجات العالية سيتواجد الحديد كغاز وليس كمادة صلبة على سطح الكوكب.

رغم انّ علماء الفضاء إكتشفوا الكثير مثل هذه الكواكب إلّا أنّهم غير متأكدين بعد كيف تتشكّل، ورغم وجود المياه على سطحها لا يمكن إعتبارها صالحة للحياة.

كريستين الصليبي

خبر عاجل