الجيش غير معنيّ بأي تنسيق أو غير تنسيق.. معركته على أرضه ولا يَعنيه ما يقوم به الآخرون

تصبح جرود عرسال ، ولا سيّما منطقة الملاهي ووادي حميد نظيفةً بالكامل من الإرهابيين اعتباراً من اليوم، مع خروج 350 مسلّحاً من “سرايا أهل الشام” و3124 نازحاً سوريّاً من مخيّمات المنطقة باتّجاه منطقة الرحيبة في القلمون الشرقي.

وقالت مصادر أمنية لبنانية لصحيفة “الجمهورية”، إنّ “الخروج النهائي للمسلّحين من المنطقة، يفتح البابَ سريعاً لتصبح بالكامل في عهدة الجيش اللبناني، وهو ما سيتمّ تدريجياً خلال الأيام المقبلة، علماً أنّ الجيش أولى المنطقة اهتماماً كبيراً، وجعلَها في رأس قائمة أجندته لإعادة الأمن والأمان لأبنائها”.

إستهداف وتوقيف

وكان الجيش قد استهدفَ بالمدفعية الثقيلة، مركزاً لـ”داعش” في جرود رأس بعلبك والقاع يَحتوي أسلحةً وذخائر، وحقّق فيه إصابات مباشرة، ما أدّى إلى تدميره. في وقتٍ دهمَت قوّة منه إحدى المزارع في منطقة شبيب في جرود عرسال ، وأوقف 8 أشخاص للاشتباه بانتمائهم إلى “داعش” وسُلّم الموقوفون إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم.

وقالت مصادر مواكبة لجبهة الجرود لـ”الجمهورية”: “إنّ قيادة الجيش تُقارب المواجهة المحتملة مع “داعش” في تلال رأس بعلبك والقاع ومحيطِها، من باب المواجهة الحتمية مع الإرهاب الذي يحتلّ أراضيَ لبنانية، والاستعداداتُ قائمة على قدمٍ وساق وعلى مراحل، والحديث عن رهنِ العملية بإخلاء مسلّحي “سرايا أهل الشام” والنازحين من جرود عرسال غيرُ دقيق، فالتحضيرات جارية بوجودهم أو عدم وجودهم، علماً أنّ إخلاءهم من المنطقة أفضلُ للجيش ويُريحه أكثر في تحرّكاته في المنطقة”.

أضافت: “الجيش غير معنيّ بكلّ كلام يُقال عن تنسيق أو غير تنسيق ، بل معنيّ فقط بمهمّتِه التي لا يشاركه فيها أحد، وبقراره الذي يتّخذه في شأن المعركة، وبالتوقيت الذي يحدّده لخوضِها بالقدرات القتالية التي يمتلكها لحسمِها. منبّهةً إلى أنّ التشويش على الجيش في أيّ مجال يسيء له وتترتّب عليه انعكاسات سلبية، فالجيش يخوض المواجهة العسكرية على أرضه ولا يَعنيه ما يقوم به الآخرون”.

في هذا الوقت، وفيما أغار الطيران الحربي السوري على مواقع وتجمّعات نقاط انتشار لـ”داعش” في القلمون الغربي، المواجه لجرود عرسال ورأس بعلبك ، دعَت مصادر”حزب الله” إلى التوقّف عند هذه الغارات والمغزى الذي تنطوي عليه في هذا التوقيت، وقالت لـ”الجمهورية”، إنّها لا تستبعد أن يكون وجه الشبه مطابقاً بينها وبين غارات الطيران السوري قبل اندلاع معركة جرود عرسال ضدّ “جبهة النصرة”، مشيرةً إلى أنّ رصد الميدانِ العسكري في هذه الجبهة يجب أن يكون محطَّ العين في هذه المرحلة”.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل