افتتاحيات الصحف ليوم السبت 12 آب 2017

افتتاحية صحيفة النهار

استعدادات متقدمة للمعركة ولا تعديل لـ”اليونيفيل

بين الاستعدادات العسكرية المستمرة لمعركة تحرير جرود رأس بعلبك والقاع من جهة والعمليات الامنية الاستباقية لكشف خلايا الارهاب ومكافحتها من جهة أخرى، عاد المشهد الامني ليتخذ بعداً لافتاً في الساعات الاخيرة ولو ان مجمل الحركة الرسمية والسياسية بدا في واد آخر.

فمع اكتمال الترتيبات لمغادرة نحو 350 مسلحاً من “سرايا أهل الشام” مع العشرات من عائلاتهم اليوم من مخيمات عرسال لبنان في اتجاه الداخل السوري، سيتسلّم الجيش اللبناني مراكز جديدة، ويعزّز مواقعه ويستكمل تحضيراته الميدانية لمعركته المقبلة للقضاء على تنظيم “داعش” المتمدّد في جرود رأس بعلبك والقاع والفاكهة، وصولاً الى الحدود اللبنانية – السورية. وبات معلوماً ان حماية ظهر الجيش ستكون حكماً بتفكيك مخيمات وادي حميّد التي تكاد تصبح خالية بعد مغادرة مسلحي “جبهة النصرة” وبعدهم “سرايا اهل الشام”. وكان المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم ابلغ وكالة “رويترز” أمس ان أفراد “سرايا أهل الشام ” سيبدأون هم وعدد من المدنيين اليوم الانسحاب الى سوريا، وقال: “اتفاق عودة سرايا أهل الشام مع عائلاتهم انجز. المسلحون عددهم 300 شخص بالاضافة الى عائلاتهم وبعض العائلات التي تريد العودة طوعاً الى بلدة عسال الورد وسيباشر تنفيذ الاتفاق اعتبارا من صباح السبت ( اليوم ) “.
وفِي موازاة التحضيرات الميدانية، تتلاحق الاجتماعات على مستوى قيادة الجيش في اليرزة لوضع الخطة المحكمة للإطباق على “داعش”،والتي سيتم مواكبتها والإشراف عليها بدقائقها من غرفة العمليات المتطورة المجهّزة بأحدث التقنيات في قيادة الجيش.
وأبلغت مصادر عسكرية “النهار” انه بعيداً من التحليلات الاعلامية وخرائط الطرق السياسية، لدى قيادة الجيش خريطة طريق واحدة هي التي ترسم خطوطها وحدها دونما التفات الا الى الميدان وحاجاته وتأمين كل ما تحتاج اليه في جهوزيتها الخاصة والمستقلة عن اي طرف او فريق آخر. والاكيد، استناداً الى المصادر العسكرية، أن توقيت المعركة وساعة الهجوم هما في يد قائد الجيش العماد جوزف عون وحده وهو الذي يطلع رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة على بدء المعركة التي تقول المصادر إنها ليست بعيدة ولكنها ستكون مباغتة ومفاجئة للجميع، لأنها معركة الجيش وحده، وهو يملك كل ما يحتاج اليه من عناصر وعتاد وذخيرة وتجهيزات لخوضها دون أي تنسيق أو تعاون أياً كان نوعه.

وعلم أيضاً ان الجيش سيتسلّم منطقة عجرم قرب وادي حميد، وكل النقاط التي تفيده في عملية تطويقه لـ”داعش” من كل الجهات، على ان يتسلم كل المراكز التي أخليت من “النصرة” فور الانتهاء من معركته مع “داعش”،كي لا يستهلك قواه العسكرية قبل الدخول في هذه المعركة. وبعد انتهائه من هذه المعركة سيقوم باعادة انتشار كامل من جرود عرسال الى جرود القاع وصولاً الى كل المناطق الحدودية.
فِي هذا الوقت، بدأ استهداف الجيش يومياً لـ”داعش” سواء بقصفه بالطيران او بالراجمات وغيرها وحقق إصابات في صفوف التنظيم الارهابي، وشلّ حركته بشكل ملحوظ.

وفي موازاة ذلك، أوقف الجيش أمس ثمانية مشتبه فيهم بالانتماء الى تنظيم ارهابي كانوا مختبئين في مزرعة في جرود عرسال.

أما العملية الاستباقية البارزة الاخرى فسجلت في تمكن دورية امنية تابعة لقيادة منطقة الشمال في قوى الامن الداخلي من توقيف اللبناني ر.ق. للاشتباه فيه يوم الخميس الماضي لدى محاولته دخول المسجد المنصوري الكبير في طرابلس حيث عثرت معه على قنبلتين يدويتين. وأفاد البيان الصادر عن قوى الامن الداخلي أن الموقوف اعترف لدى التحقيق معه في شعبة المعلومات بانه ينتمي الى تنظيم “داعش” وكان يزمع دخول المسجد وقت صلاة العصر ورمي القنبلتين بين المصلين على ان ينتزع بعدها بندقية احد عناصر قوى الامن المكلفين الحراسة واطلاق النار على من يبقى على قيد الحياة، الا ان توقيفه حال دون حصول هذه الفاجعة.

“اليونيفيل”

وسط هذه الاجواء أفاد مراسل “النهار” في نيويورك علي بردى ان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس طلب من مجلس الأمن أن يمدد ١٢ شهراً أخرى انتداب القوة الموقتة للأمم المتحدة في لبنان “اليونيفيل”من دون أي تعديل في التفويض الممنوح لها بموجب القرار ١٧٠١، داعياً السلطات اللبنانية الى اتخاذ كل الإجراءات من أجل ”ضمان عدم وجود غير مأذون به لأفراد مسلحين أو أعتدة أو أسلحة في المنطقة الواقعة بين الخط الأزرق ونهر الليطاني“.

ويستجيب الأمين العام بذلك لطلب لبنان التجديد لـ”اليونيفيل”سنة أخرى “دونما تعديل”في التفويض الممنوح لها، علماً أن التفويض الراهن ينتهي في ٣١ آب الجاري.

وكتب غوتيريس الى أعضاء المجلس إلحاقاً بتقريره الأخير عن تنفيذ القرار ١٧٠١، طالباً التمديد ١٢ شهراً إضافية للقوة الدولية. واشاد بالتزام كل من الجيش اللبناني والجيش الإسرائيلي “الحفاظ على وقف الأعمال العدائية وتعاونهما وتنسيقهما الوثيقين مع القوة الموقتة”. بيد أنه لاحظ أنه “على رغم الهدوء السائد، لم يتحقَّق أي تقدم ملموس نحو التوصل الى وقف دائم للنار وإيجاد حل طويل الأجل للنزاع، حسبما يدعو إليه القرار ١٧٠١. ولم يفِ الطرفان بعد بالتزاماتهما بموجب القرار”، موضحاً أنه “يتعين على اسرائيل أن تسحب قواتها من الأراضي اللبنانية وتضع حداً لانتهاكات المجال الجوي اللبناني”. كذلك يتعيّن على الحكومة اللبنانية في المقابل أن “تمارس سلطة فعلية على كل الأراضي اللبنانية، وتمنع ارتكاب أعمال عدائية انطلاقاً من أراضيها، وتكفل سلامة وأمن السكان اللبنانيين إضافة الى سلامة وأمن موظفي الأمم المتحدة، وتكفل أيضاً نزع سلاح كل الجماعات المسلحة بحيث لا تكون هناك أي أسلحة في لبنان غير أسلحة الدولة اللبنانية أو سلطة غير سلطتها”.

عون ولقاء السلسلة

اما على صعيد ملف سلسلة الرتب والرواتب، فقالت أمس مصادر مطلعة على موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لـ”النهار” إن الاخير لم يقل إنه لا يريد اعطاء سلسلة الرتب والرواتب وليس صحيحاً انه يريد من اللقاء الحواري الذي دعا اليه الاثنين المقبل في قصر بعبدا تطيير السلسلة، بل تحدث عن خلل يحتاج الى معالجة وهدفه معالجة بعض الاشكالات وتقريب وجهات النظر بين الاطراف المعنيين بها بما يمنع أي اضطرابات أو تحركات احتجاجية.

وفضلاً عن ذلك، تبيّن لرئيس الجمهورية ان كلفة السلسلة مرصودة في موازنة العام ٢٠١٧ وهي ١٢٠٠ مليار لن يصرف منها الا تقريباً كلفة أربعة أشهر ويبقى منها ما يغطي ثمانية أشهر من العام ٢٠١٨، ولذلك هو يسأل عن السبب في وضع ضرائب ورسوم جديدة قد ترهق الناس وتأخذ من الموظف بيد ما تعطيه بيد أخرى فيما نحن لا نحتاج الى هذه الضرائب والرسوم.

وأضافت المصادر ان رئيس الجمهورية لا يريد تحمل المسؤولية في حصول اضطرابات ويريد تجنبها بهذا الحوار.

 

***************************************

افتتاحية صحيفة الأخبار

الأسد يوعز بتسهيل اتفاق «سرايا أهل الشام»: الأيام الأخيرة قبل بدء تحرير الجرود

حتى ساعة متأخرة من ليل أمس، لم تكن قد حُلَّت جميع العراقيل التي تحول دون تنفيذ اتفاق خروج مسلحي «سرايا أهل الشام» من جرود عرسال إلى منطقة القلمون الشرقي في سوريا. ورغم التسهيلات التي قدمتها الدولة السورية، والاتفاق على بدء عملية نقل 350 مسلحاً و3124 مدنياً إلى مدينة الرحيبة، «تعقّدت» مفاوضات اللحظة الاخيرة، بسبب إصرار المسلحين على الانتقال من لبنان إلى سوريا بآلياتهم، في مقابل إصرار دمشق وحزب الله على أن يستقل المسلحون الباصات.

وعلى هذه «المعضلة» تمحورت اتصالات اللحظات الاخيرة التي قادها المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم. وتوقعت مصادر معنية بالمفاوضات، في حديث مع «الأخبار»، أن يتم تجاوز العقبة الأخيرة اليوم، ليبدأ تنفيذ الاتفاق فوراً.

وأشارت المصادر إلى أن الدولة السورية قدّمت كل التسهيلات الممكنة، بقبولها انتقال المسلحين إلى مدينة الرحيبة في القلمون الشرقي، رغم أن هذه المنطقة تشهد مفاوضات برعاية روسية، لعقد مصالحة تُنهي التمرّد المسلح فيها. وكانت دمشق تخشى من مطالب جديدة قد يقدّمها مسلحو القلمون الشرقي، في حال وصول 350 مسلحاً جديداً إلى المنطقة التي يسيطرون عليها. لكن الرئيس السوري بشار الأسد عاد وأوعز إلى الجهات الرسمية بالموافقة على المقترحات التي يتقدّم بها الجانب اللبناني، سواء عبر اللواء عباس إبراهيم أو عبر حزب الله.

وأكّدت مصادر ميدانية لـ«الأخبار» أن الاتفاق يشمل أيضاً أن يسلّم مسلّحو «السرايا» كل الأسلحة الثقيلة الموجودة في حوزتهم إلى الجيش اللبناني. وبخروج «أهل الشام» والمدنيين الذين سيرافقونهم، من وادي حميّد ومنطقة الملاهي في جرود عرسال، تكون هذه المنطقة قد خلت من أي وجود للمسلحين والنازحين.

وبعد «سرايا أهل الشام»، من المنتظر أن يغادر مخيمات عرسال آلاف النازحين (نحو 800 عائلة) إلى بلدة عسال الورد في القلمون الغربي. ويمثّل هؤلاء النازحون المدعو أبو طه العسالي، الذي كان صلة الوصل بين الجيش اللبناني و«سرايا أهل الشام»، عندما كان مسلّحو الأخيرة يقاتلون تنظيم «داعش».

وأكّد إبراهيم لـ«رويترز» أمس أن الأمن العام اللبناني سيرافق قوافل المغادرين حتى الحدود السورية، لافتاً إلى أن من سيعودون إلى بلدة عسال الورد «سيستعملون سياراتهم الخاصة للعودة».

ويُعدّ تنفيذ الاتفاق مع «سرايا أهل الشام» صفارة انطلاق المرحلة الأخيرة قبل بدء الجيش اللبناني هجومه لتحرير جرود عرسال الشمالية الشرقية، وجرود رأس بعلبك والقاع، التي يحتلها تنظيم «داعش». وسيتزامن هجوم الجيش مع هجوم آخر يشنّه من داخل الأراضي السورية حزب الله والجيش السوري وحلفاؤهما. وفيما أكّدت مصادر عسكرية لـ«الأخبار» أن تحديد الساعة الصفر بيد قيادة الجيش وحدها، فإنها لفتت إلى أن غالبية التحضيرات للمعركة أنجِزَت من قبل المؤسسة العسكرية، وفي مقدور القيادة منح الأمر للوحدات الميدانية بمباشرة الهجوم على «داعش»، بدءاً من مطلع الأسبوع المقبل.

من جهته، أعلن نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم، أن قرار معركة جرود رأس بعلبك والقاع «توقيتاً وإدارة، هو بيد الجيش اللبناني». وأكّد أن المقاومة ستعمل، في المعركة، «لمؤازرة الجيش اللبناني حيث يرى ذلك ضرورياً ومناسباً، فله أن يقرر ما يشاء، لكننا لن ننام في بيوتنا، سنبقى على الزناد جاهزين لنؤدي دور المؤازرة حيث يجب أن نكون، وبناءً على طلب الجيش اللبناني». وأكّد أن المقاومة ستخوض المعركة «من الجهة السورية بالتعاون مع الجيش السوري لتعطيل الملاذ الآمن للمسلحين، ليتكامل التحرير ويكون انتصار الجيش في تنظيف الحدود كاملاً».

وقال قاسم، في احتفال تأبيني أقامه الحزب في بلدة اليمونة البقاعية، في ذكرى أسبوع الشهيد حسن علي شريف: «أنتم تعلمون أن شباب المنطقة من أهل رأس بعلبك والقاع وغيرهما من القرى كانوا يحرسونها برعاية الجيش اللبناني، وبدعم من المقاومة، هؤلاء الشباب من انتماءات مختلفة، منهم من التيار الوطني الحر، ومنهم من القوات اللبنانية، ومنهم من انتماءات أخرى، هؤلاء تركوا خياراتهم السياسية لمصلحة خيارهم السيادي، والتحموا على الأرض مع المقاومة والجيش، والقيادات المستنكرة تعرف هذه الحقيقة».

ووجّه قاسم «تحية خاصة» إلى أهل عرسال الذين «كانوا شجعاناً خلال المعركة في أن يقولوا رأيهم بحرية أنهم يريدون عرسال محررة ويريدون جرود عرسال محررة ممن احتلها من جماعة النصرة وداعش». وأضاف: «هؤلاء هم الذين يجب أن نسمع أصواتهم. أما أولئك الذين يتباكون عليهم ويدّعون أنهم يحمونهم، فمن قال إنهم يريدون منكم الحماية؟ أنتم أدخلتموهم في مشاكل كثيرة. حمايتهم بتحرير الأرض، وليست ببعض التوجهات التي تحاول أن تبرر للنصرة موقفها».

 

 

***************************************

افتتاحية صحيفة المستقبل

هكذا وقع انغماسي «المنصوري» في قبضة الأمن الداخلي.. من رصده ظهراً حتى توقيفه عصراً
الراعي لـ«المستقبل»: الجيش يحرّر الأرض

 

في عزّ استعداداته لخوض معركة تحرير الجرود اللبنانية من الوجود الإرهابي، ثمة من يحاول يائساً ضرب معنويات الجيش اللبناني وضعضعة صلابته، تارةً عبر التشويش على جهوزيته والتشكيك بقدرته على خوض المعركة منفرداً خارج إطار التنسيق مع جيش الأسد و«حزب الله»، وطوراً من خلال ما برز في الأيام الأخيرة من تضخيم ممنهج ومفتعل لقضية توقيف متهمين بدفع وتقاضي رشى مالية لقاء تطويع تلامذة ضباط في الكلية الحربية. وبعدما طفح كيل «التحليل والافتراء»، جاء بيان قيادة الجيش ليل أمس ليوضح بشفافية متناهية وقائع هذه القضية وليدحض كل «التحاليل والافتراءات غير المستندة إلى دلائل واقعية وقانونية لا تمت إلى الحقيقة بصلة»، مشدداً على كون قيادة المؤسسة العسكرية «الأحرص قبل الجميع على معالجة أوضاعها ومتابعة التحقيقات في حال ثبوت تورط أي شخص في هذا الموضوع». في وقت آثر البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أمس أن يخصّ الجيش الوطني بجرعة دعم ومباركة روحية عشية خوضه معركة الجرود، مشدداً عبر «المستقبل» على أهمية دور الجيش ومسؤوليته في حماية الوطن وتحرير الأرض.

وإذ نوّه بمناقبية الجيش اللبناني وعزيمته وبمحورية المهمات التي يضطلع بها للدفاع عن البلد في مواجهة مختلف الأخطار المحيطة، دعا الراعي اللبنانيين إلى الالتفاف حول المؤسسة العسكرية انطلاقاً من الإجماع الوطني على دورها في حماية السيادة وتحرير الأراضي المحتلة.

في الغضون، برز أمس إعلان قوى الأمن الداخلي عن تنفيذ عملية نوعية نجا بموجبها المسجد المنصوري الكبير فيطرابلس من عمل إرهابي داعشي قبيل لحظات من موعد تنفيذه. وفي التفاصيل أنّ دورية أمنية معززة تابعة لقيادة منطقة الشمال في وحدة الدرك الإقليمي أوقفت اللبناني «ر.ق.» (مواليد 2003) للاشتباه به أثناء محاولته الدخول الى المسجد، ولدى توقيفه وتفتيش حقيبة صغيرة كانت بحوزته حاول المغادرة على عجل، فمُنع من ذلك وعُثر داخل الحقيبة على قنبلتين يدويتين، ولاحقاً كشفت اعترافاته لدى شعبة المعلومات أنه ينتمي إلى «داعش» وكان بصدد رمي القنبلتين وتفجيرهما بين المصلين وقت صلاة العصر على أن يباشر بعدها بإطلاق النار على من بقي منهم على قيد الحياة.

وأوضحت مصادر أمنية رفيعة لـ«المستقبل» أنّ الموقوف هو من نوع الإرهابيين «الانغماسيين» الذين يعمدون إلى التوغل داخل جمع من الناس لشنّ هجمات توقع أكبر قدر من الخسائر في صفوفهم، كاشفةً أنّ العملية النوعية الأمنية التي أفضت إلى القبض على انغماسي «المنصوري» تمت بقيادة قائد منطقة الشمال العقيد علي سكيني الذي واكب كل تفاصيلها منذ لحظة رصد المشتبه به حتى توقيفه في السابع من الجاري، موضحةً أنّ دورية أمنية كانت قد رصدت «ر.ق.» إثر الاشتباه بحركته ظهر ذلك اليوم حين دخل المسجد المستهدف لكنه كما تبيّن لاحقاً عاد فعدل عن تنفيذ جريمته الإرهابية لقلة عدد المصلين في ذلك الوقت، فتّم تعقب حركته إلى أن عاد عصراً للشروع في الهجوم على مؤدي صلاة العصر غير أنّ القوى الأمنية أطبقت عليه وأحبطت مخططه الإرهابي.

وفي معرض تشديدها على فاعلية نهج الأمن الاستباقي في مكافحة الإرهاب ومخططاته، أكدت المصادر الاستمرار في تعزيز هذا النهج وتفعيله بالتعاون مع مختلف الأجهزة الأمنية سيما خلال هذه المرحلة الدقيقة التي قد يحاول فيها تنظيم «داعش» شنّ هكذا عمليات إرهابية للتخفيف من الضغط العسكري الذي يعانيه على مختلف جبهات القتال في المنطقة.

 

***************************************

افتتاحية صحيفة الحياة

عون: اللقاء لحل الخلاف ومراعاة مصالح الجميع

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون أن اللقاء الحواري الذي دعا إليه (بعد غد) الإثنين في قصر بعبدا، هدفه إيجاد حل للخلاف الذي نشأ حول قانون سلسلة الرتب والرواتب وقانون استحداث ضرائب لتمويلها، «يراعي مصالح جميع اللبنانيين من دون أن يفقر فئة أو يغني فئة أخرى، ذلك أنه في ظل أوضاع اقتصادية صعبة كالتي يعيشها لبنان ليس في مقدور أحد الحصول على ما يتمناه ويريده أو يحقق له مصالحه دون مصالح الآخرين». وأمل بأن «يعالج المشاركون في اللقاء الحواري المسائل المطروحة بروح من المسؤولية لإيجاد حل عادل لجميع الأطراف».

موقف عون جاء خلال استقباله في قصر بعبدا، وفداً من آل الخازن في كسروان. وأكد أن «الليرة لا تدعم بالدين الذي يخفض قيمتها».

وأورد وفق بيان المكتب الإعلامـــي في بعبدا «عرضاً لما تعانيه الدولة نتيجة 27 سنة من سوء الإدارة والأزمات المتلاحقة والتي لا يمكن إصلاحها في غضون بضعة أشهر»، مشدداً على أن «مسيرة الإصلاح مستمرة وقد بدأ التغيير في الأجهزة الأمنية والمؤسسات الرقابية والقضــائية»، داعياً اللبنانيين إلى «الالتفـاف حول الدولة ومؤسساتها».

وفي إطار التحضير للقاء الحواري، ترأس عون جلسة عمل مع وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة في حضور مدير عام الوزارة فادي يرق، ومديرة وحدة إدارة ومتابعة تنفيذ برنامج التعليم الشامل صونيا خوري. وبعد الاجتماع، قال حمادة: «تناولنا كل وجوه السياسة التربوية، وعرضنا على رئيس الجمهورية التحضيرات الجارية لإطلاق السنة الدراسية بأعداد إضافية مرتقبة من التلامذة اللبنانيين وبتجهيزات أكثر تطوراً. وأشرنا إلى احتمال زيادة عدد الأولاد السوريين النازحين إلى ما يقارب 25 ألفاً وسبل مواجهة هذه الزيادة عبر العمل على إبقاء مستوى المساعدات الدولية بما يتلاءم مع الحاجات اللبنانية».

وأضاف: «بحثنا أيضاً في السلسلة وانعكاساتها على القطاع التربوي العام والخاص وذلك تمهيداً للقاء الحواري، وسلمنا الرئيس، لوائح بأرقام وإحصاءات وتوقعات بالنسبة إلى هذه الانعكاسات ليكون على بينة منها».

وأوضح أن البحث تطرق أيضاً إلى «الاجتماعات المرتقبة في نيويورك الشهر المقبل على هامش اجتــــماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة والتي ستتناول الموضوع التربوي من خلال اللقاءات مع الأمين العام للأمـــم المتــحدة أنـــطونيو غوتيريش ووزراء الدول الـــمانحة والبنك الدولي».

«الجيش على أهبة الاستعداد»

والتقى عون وفداً تونسياً يضم نواباً من الأحزاب الموالية والمعارضة. وتحدث حسن عز الدين من دائرة العلاقات العربية في «حزب الله» مثمناً مواقف رئيس الجمهورية «الوطنية والعربية والقومية، خصوصاً على المستوى الوطني في بناء دولة القانون، الدولة القوية والقادرة على مواجهة العدو الصهيوني والعدو التكفيري».

ثم تحدثت رئيسة الوفد النائب مباركة ابراهيمي، فعبّرت عن سعادتها بلقاء الرئيس عون «القامة الوطنية اللبنانية، القومية والإنسانية»، مشيرة إلى «أن تونس تساند محور المقاومة والحق العربي في فلسطين، كما تساند الشعب اللبناني وجيشه الباسل في مواجهة العدوان الداعشي».

ورد عون، مؤكداً «أن الجيش على أهبة الاستعداد والجاهزية لمواجهة خطر التكفيريين، وهو سيحرز الانتصار في معركته في مواجهة الإرهاب». وأشار إلى «أننا تخطينا مرحلة الانقسام السياسي في لبنان، منذ أجريت الانتخابات الرئاسية وأرسينا الاستقرار السياسي والأمني الذي نحمد الله على أننا ننعم به اليوم»، ولفت إلى العبء الكبير الذي يتحمّله لبنان نتيجة استقباله أكثر من مليون و850 ألف نازح سوري بسبب الحرب في سورية، «وهذا عبء كبير إضافة إلى اللجوء الفلسطيني المزمن». وأمل بأن «يتحقق السلام سريعاً في سورية ما يساعد في حل مشكلة النزوح وعواقبه».

لقاء بعبدا الحواري: تعديلات على السلسلة تأخذ بوجهة نظر عون لتلافي مزيد من العجز

قالت مصادر نيابية لبنانية بارزة إن لا اعتراض على دعوة الرئيس ميشال عون إلى لقاء حواري في قصر بعبدا بعد غد الإثنين «للبحث في أوجه الخلاف والتناقض واختلاف الآراء حول قانوني سلسلة الرتب والرواتب في القطاع العام واستحداث ضرائب لتمويل السلسلة». وأكدت لـ «الحياة» أن من حقه الدعوة إلى مثل هذا اللقاء الذي سيشارك فيه جميع الأطراف المعنيين بالسلسلة، سواء في القطاع العام أم في الخاص، في محاولة للتوصل إلى قواسم مشتركة تدفع في اتجاه الوصول إلى تسوية تؤمن الانتظام المالي العام وتحفظ الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والمالي في البلاد، في ظل الظروف الصعبة التي يمر فيها وتتطلب توفير الشراكة من أجل التغلب على نقاط الخلاف.

ولفتت المصادر ذاتها إلى أن الرئيس عون معني كسواه من أركان الدولة في تلبية طلب العاملين في القطاع العام لتسوية أوضاعهم من خلال إقرار سلسلة الرتب والرواتب، إنما على قاعدة تأمين حد أدنى من التوازن بين الواردات المالية لتمويلها وبين النفقات المترتبة على صرفها، شرط أن لا تحلق الضرر بالاستقرار النقدي وأن لا تزيد من العجز الناتج من الدين العام.

وقالت المصادر النيابية إن لا موقف سلبياً لرئيس المجلس النيابي نبيه بري نتيجة اعتذاره عن عدم حضوره اللقاء الحواري، لأن لا داعي لمشاركته فيه وهو ينتظر موقف رئيس الجمهورية والمداولات التي ستجرى في هذا اللقاء لينبي على الشيء مقتضاه. ورأت أن من غير الجائز التعامل مع دعوة الرئيس بري إلى عقد جلسة عامة صباح الأربعاء المقبل لمتابعة درس وإقرار جدول الأعمال الذي كان مدرجاً في الجلسة التشريعية السابقة، وكأنه يضع نفسه في موقع المنافس لرئيس الجمهورية في دعوته إلى اللقاء الحواري.

وأوضحت أن بري كان أعلن في نهاية الجلسة التشريعية السابقة أنه سيدعو قريباً إلى جلسة لاستكمال درس ما تبقى من بنود في جدول أعمال الجلسة السابقة. وقالت إن هذه البنود لا تمت بصلة إلى النقاط المدرجة على جدول أعمال اللقاء الحواري، إضافة إلى أن الأخير يحمل طابعاً تشاورياً وليس إلزامياً لأن تعديل القوانين أو إعادة النظر فيها من صلاحيات السلطة التشريعية، أو التنفيذية في طلب استرداد بعض القوانين من البرلمان…

واعتبرت أن اللقاء الحواري يمكن أن يساهم في إزالة العوائق أمام «الإفراج» عن سلسلة الرتب والرواتاب التي لم يوقع الرئيس عون حتى الساعة على القانون الخاص بها، ولديه مهلة حتى تاريخ 24 الجاري، فإما أن يوقع على المرسوم أو يرده ويطلب إعادة النظر فيه، قبل نفاذها أو يمتنع عن التوقيع عليه ويعتبر نافذاً.

واستبعدت المصادر أن تكون لدى عون نية بالدخول في اشتباك سياسي مع البرلمان على خلفية ملاحظاته على سلسلة الرتب والرواتب، خصوصاً أن «تكتل التغيير والإصلاح» الذي كان يرأسه قبل انتخابه رئيساً للجمهورية وافق على القانون من دون أي تحفظ، لا بل كان على رأس المتحمسين لإقراره، ولا يعتقد أنه ندم لاحقاً على التصويت لمصلحة سلسلة الرتب.

ورجحت أن يكون الهدف من اللقاء الحواري الذي يتسم بطابع تشاوري جمع المعنييين بسلسلة الرتب والرواتب على طاولة واحدة ليكون في مقدورهم الدخول في نقاش موضوعي وواقعي بعيداً من المزايدات الشعبوية وصولاً إلى التفاهم على بعض التعديلات التي تقترحها الهيئات الاقتصادية وجمعية المصارف التي كانت التقت رئيس الجمهورية، وخرجت بانطباع بأنه يتفهم وجهة نظرها في خصوص إعادة النظر ببعض البنود الضريبية الواردة في السلسلة، إضافة إلى مطالبة أصحاب المدارس الخاصة بضرورة فصل القطاع العام عن الخاص.

لكن مصادر أخرى سألت ما إذا كان رئيس الجمهورية أراد أن يوحي من خلال ما ورد في دعوته المشاركين في اللقاء الحواري بأنه يريد أن يرد سلسلة الرتب ويطلب إعادة النظر فيها، مع أن مجرد ردها سيشكل إحراجاً للنواب الذين صوتوا عليها ومن بينهم نواب «تكتل التغيير والإصلاح».

ومع أنها تطرح هذا السؤال من زاوية افتراضية، فإنها في المقابل تعول على دور اللقاء الحواري في إيجاد مخرج يفتح الباب أمام التفاهم على بعض التعديلات المقترحة على سلسلة الرتب، خصوصاً أن الوزراء المشاركين في الحوار يمثلون كبريات الكتل النيابية في البرلمان.

لذلك تستبعد المصادر أن يكون الهدف من اللقاء الحواري توفير ما يشبه الإجماع لتبرير امتناع رئيس الجمهورية عن التوقيع على المرسوم الخاص بالسلسلة، وتقول إن الأخير يريد أن يتوجه إلى المعنيين بها، لا سيما الهيئات الاقتصادية ليقول لكل هؤلاء إنه مارس حقه الدستوري وطلب إعادة النظر ببعض بنودها متسلحاً بالتوجه الذي سيسلكه أركان الحوار في دعمهم وجهة نظره.

واعتبرت أن مجرد الوصول إلى تفاهم على ترشيق سلسلة الرتب بما يعيد الانتظام المالي العام ولا يثقل مالية الدولة بأعباء تزيد حجم المديونية العامة، سيدفع إلى الوصول إلى صيغة مركبة تسمح بفصل السلسلة عن الموازنة العامة للعام الحالي، التي أوشكت اللجنة النيابية على مناقشتها تمهيداً لإحالتها على الهيئة العامة لإقرارها، وبالتالي لم يعد إقرار السلسلة مقيداً بالموازنة ويمكن اعتبارها نافذة حكماً مع انتهاء المهلة التي حددتها الهيئة العامة في البرلمان في 24 الجاري.

وبكلام آخر، فإن انقضاء هذه المهلة من دون إقرار الموازنة يعني فك الارتباط بين الأخيرة وسلسلة الرتب ويمكن رئيس الجمهورية أن لا يسجل اعتراضه في حال توصل إلى إدخال تعديلات على البنود الضريبية الواردة في السلسلة ليوجه من خلالها رسالة إلى الرأي العام بأن الحوار كان ضرورياً لعدم الإخلال بالنظام المالي العام وعندئذٍ لا مانع من إدخال السلسلة لاحقاً في الموازنة طالما أن ما يعيق اعتبارها نافذة قد سوي، وأنه سيكون للبرلمان دور في التعامل معها بإيجابية، لأن الحوار ليس الموقع المعني بالتشريع أو الحلول محل السلطات الدستورية.

فهل سيتوصل عون إلى تسوية تشكّل مخرجاً للجميع، أم أن تعدد الأطراف وتباعد المواقف سيبقي الأمور على ما هي عليه، وبالتالي سيبادر عون إلى التمسك بتعديلاته ويطرحها على مجلس الوزراء لوضعها في صيغة نهائية تتولى الحكومة إحالتها على البرلمان للنظر فيها.

***************************************

افتتاحية صحيفة الجمهورية

مانشيت:تحرُّك باتجاه الكويت.. وحوار «السلســـلة»: المعارضون والمؤيدون يزايدون

المشهد الداخلي معلّق على ملفَّين حسّاسين: سلسلة الرتب والرواتب والضرائب الملحقة بها وما سينتج عن الحوار الذي دعا إليه رئيس الجمهورية ميشال عون حولها تمهيداً لاتّخاذ القرار في شأن ردّها إلى المجلس النيابي أو عدمِه، وملفّ الإرهاب في جرود رأس بعلبك؛ ويبدو أنّ هذه الجبهة بدأت تدخل في مرحلة التمهيد للمعركة الفصل التي سيقوم بها الجيش اللبناني ضدّ «داعش».

يقوم رئيس الحكومة سعد الحريري اليوم بزيارة رسمية إلى الكويت يلتقي خلالها صباح غدٍ الأحد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وهي زيارة تقع على مسافة أسابيع قليلة من زيارة له إلى باريس مطلع أيلول للقاء الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، على أن تليَها زيارة إلى موسكو في 11 أيلول.

وقالت مصادر مواكبة للزيارة لـ«الجمهورية» إنّ اللقاء مع أمير الكويت يليه غداءُ عمل، وإنّ الحريري سيبحث مع عدد من المسؤولين الكويتيين في قضايا تهمّ البلدين، وسيؤكّد دعمَ لبنان للوساطة الكويتية بين قطر والدول المقاطعة لها، وسيعرض رؤية الحكومة لمواجهة أعباء النزوح السوري، ويشرح خطة النهوض الاقتصادي التي تعمل عليها الحكومة.

وأوضَحت المصادر أنّ قضية «خلية العبدلي»، والمتّهم «حزب الله» بارتباطه بها، هي بند على جدول أعمال البحث، علماً أنّ حكومة الحريري أصدرَت موقفاً قبل فترة، أدانَ مجتمِعاً أيَّ مساسٍ بأمن الكويت.

وكان المكتب الإعلامي في وزارة الخارجية قد ذكرَ أنّ وزير الخارجية جبران باسيل أجرى اتّصالات عدة مع مسؤولين في الكويت «لمعالجة القضية المطروحة، أسباباً وتداعيات، ومنها أخيراً مع وزير خارجية الكويت صباح الخالد الحمد الصباح، حيث تمّ الاتفاق على كيفية متابعة المواضيع المثارة وحلحلتِها».

«سرايا الشام»

أمنياً، تصبح جرود عرسال، ولا سيّما منطقة الملاهي ووادي حميد نظيفةً بالكامل من الإرهابيين اعتباراً من اليوم، مع خروج 350 مسلّحاً من «سرايا أهل الشام» و3124 نازحاً سوريّاً من مخيّمات المنطقة باتّجاه منطقة الرحيبة في القلمون الشرقي.

وقالت مصادر أمنية لبنانية لـ«الجمهورية» إنّ الخروج النهائي للمسلّحين من المنطقة، يفتح البابَ سريعاً لتصبح بالكامل في عهدة الجيش اللبناني، وهو ما سيتمّ تدريجياً خلال الأيام المقبلة، علماً أنّ الجيش أولى المنطقة اهتماماً كبيراً، وجعلَها في رأس قائمة أجندته لإعادة الأمن والأمان لأبنائها».

إستهداف وتوقيف

وكان الجيش قد استهدفَ بالمدفعية الثقيلة، مركزاً لـ«داعش» في جرود رأس بعلبك والقاع يَحتوي أسلحةً وذخائر، وحقّق فيه إصابات مباشرة، ما أدّى إلى تدميره. في وقتٍ دهمَت قوّة منه إحدى المزارع في منطقة شبيب في جرود عرسال، وأوقف 8 أشخاص للاشتباه بانتمائهم إلى «داعش» وسُلّم الموقوفون إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم.

وقالت مصادر مواكبة لجبهة الجرود لـ«الجمهورية»: «إنّ قيادة الجيش تُقارب المواجهة المحتملة مع «داعش» في تلال رأس بعلبك والقاع ومحيطِها، من باب المواجهة الحتمية مع الإرهاب الذي يحتلّ أراضيَ لبنانية، والاستعداداتُ قائمة على قدمٍ وساق وعلى مراحل، والحديث عن رهنِ العملية بإخلاء مسلّحي «سرايا أهل الشام» والنازحين من جرود عرسال غيرُ دقيق، فالتحضيرات جارية بوجودهم أو عدم وجودهم، علماً أنّ إخلاءهم من المنطقة أفضلُ للجيش ويُريحه أكثر في تحرّكاته في المنطقة».

والجيش غير معنيّ بكلّ كلام يُقال عن تنسيق أو غير تنسيق، بل معنيّ فقط بمهمّتِه التي لا يشاركه فيها أحد، وبقراره الذي يتّخذه في شأن المعركة، وبالتوقيت الذي يحدّده لخوضِها بالقدرات القتالية التي يمتلكها لحسمِها. منبّهةً إلى أنّ التشويش على الجيش في أيّ مجال يسيء له وتترتّب عليه انعكاسات سلبية، فالجيش يخوض المواجهة العسكرية على أرضه ولا يَعنيه ما يقوم به الآخرون».

في هذا الوقت، وفيما أغار الطيران الحربي السوري على مواقع وتجمّعات نقاط انتشار لـ»داعش»في القلمون الغربي، المواجه لجرود عرسال ورأس بعلبك، دعَت مصادر«حزب الله» إلى التوقّف عند هذه الغارات والمغزى الذي تنطوي عليه في هذا التوقيت، وقالت لـ«الجمهورية» إنّها لا تستبعد أن يكون وجه الشبه مطابقاً بينها وبين غارات الطيران السوري قبل اندلاع معركة جرود عرسال ضدّ «جبهة النصرة»، مشيرةً إلى أنّ رصد الميدانِ العسكري في هذه الجبهة يجب أن يكون محطَّ العين في هذه المرحلة».

نصرالله

وموضوع الجرود سيحتلّ جانباً من كلمة الأمين العام للحزب السيّد حسن نصرالله غداً في سهل بلدة الخيام الحدودية. وقالت مصادر الحزب لـ«الجمهورية» إنّه سيؤكّد مجدّداً على أهمّية الإنجاز الذي تَحقّق في جرود عرسال وعلى أهمّية الانتصار الذي يُفترض أن يحقّقه الجيش اللبناني على الإرهابيين في جرود رأس بعلبك والقاع واقتلاعهم منها، وسيأتي كلامه بمجملِه في هذا الجانب من وحي ما قاله في خطابه الأخير بأنّ الحزب والمقاومة بأمر الجيش وخلفَه وإلى جانبه وأمامه».

وأوضَحت أنّ الكلمة «ستتمحور على معاني النصر الذي تَحقّق على العدوّ الإسرائيلي في آب 2006، وستؤكّد على الجهوزية العالية للمقاومة في مواجهة أيّ عدوان إسرائيلي أو إرهابي تكفيري، وعلى أنّ تفكير إسرائيل بعدوان ضدّ لبنان سيكون حماقةً كبيرة، لن يكون بنتيجته سوى هزيمة جديدة لها، وهو ما أشار إليه جنرالات في الجيش الإسرائيلي وليس آخرهم قائد لواء المظلّيين الجنرال نمرود آلوني».

جعجع

على صعيدٍ آخر، كانت لافتةً زيارة رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع إلى زحلة أمس، حيث استهلّها بلقاءات دينية وسياسية وشعبية، في خطوةٍ أدرجَتها مصادر «القوات» لـ«الجمهورية» في سياق «استعداداتها للانتخابات النيابية التي أرادها جعجع هذه المرّة ليس عن طريق إعلان ترشيحات ستأتي لاحقاً، إنّما من خلال زيارة شخصية تعبّر عن حبّه للمدينة وأهلِها نسبةً لرمزيتها التاريخية والنضالية والحضور القواتي الوازن في صميم نسيجِها، كما نسبةً لجغرافيتها التي تُجسّد العيشَ المشترك المسيحي-الإسلامي وفي توقيتٍ داعمٍ للجيش اللبناني في معركته في جرود رأس بعلبك ورافضٍ من البقاع أيَّ تنسيقٍ رسمي لبناني-سوري».

حوار «السلسلة»

مطلبياً، ظلّت الدعوة الرئاسية لحوار السلسلة محلَّ متابعة، وفيما يعوّل الرئيس عون على إمكان خروج هذا الحوار بما يُسهّل عليه اتّخاذ القرار النهائي في شأن نشرِ السلسلة والضرائب في الجريدة الرسمية أو ردّهما، أو ردّ أحدِهما إلى المجلس النيابي، تُطرَح تساؤلات عن جدوى هذه الدعوة وما يمكن أن يخرج به أطراف معروفة مواقفُها سَلفاً، سواء المؤيّدون أو المعارضون، وهل إنّ ذلك يُسهّل على الرئيس اتّخاذ القرار، وكذلك عن سبب عدم مبادرته إلى استمزاج آراء خبراء جدّيين في الشأن المالي وخارج أيّ اعتبار سياسي، وبالتالي يبني قرارَه الذي سيتّخذه وفق صلاحيتِه الدستورية في نشرِ القوانين أو ردِّها.

وفيما سُجّلت في الأوساط القريبة من عون تساؤلات حول غياب رئيس مجلس النواب نبيه بري عن حوار السلسلة، بدت أجواء عين التينة في حال ترقّبٍ لِما سيحصل في بعبدا، دون أن تبدي موقفاً إيجابياً أو سلبياً منه، علماً أنّ مصادر نيابية قريبة من بري قالت إنّ المجلس قام بما عليه في ما خصَّ السلسلة إضافةً إلى الرسوم والضرائب الملحقة بها، وأقرّها في حضور كلّ القوى، وإذا ما استثنينا حزب الكتائب، فقد أُقِرّت السلسلة بإجماع كلّ الكتل النيابية الأخرى، ومن بينها تكتّل «الإصلاح والتغيير». وفي النهاية، وكما قال بري، فإنّ السلسلة حقّ يجب أن يُعطى لأصحابه، وأمّا في ما خصَّ رئيسَ الجمهورية، فله صلاحياته المنصوص عليها في الدستور، وحقّه أن يتّخذ القرار الذي يراه مناسباً.

وبرَزت أمس دعوة بري إلى جلسة تشريعية الأربعاء المقبل، لدرسِ وإقرار جدول الأعمال المتبقّي من الجلسة السابقة التي أقِرّ فيها قانونا السلسلة والضرائب.

وقالت مصادر نيابية بارزة لـ«الجمهورية» إنّ الجلسة المخصّصة لدرس جدول أعمال عادي، يمكن أن تتحوّل في أيّ لحظة دراسةَ قانونِ السلسلة والضرائب إذا ما قرَّر عون ردَّه إلى المجلس الذي إمّا سيأخذ في الملاحظات والأسباب التي استند إليها في ردّه، وإمّا سيؤكّد على الصيغة نفسِها التي أقِرّت في الجلسة السابقة بالأكثرية المطلوبة، في هذه الحالة (الأكثرية المطلقة 65 نائبا).

الإهراءات

إلى ذلك، اتّخَذ القرار الذي أعلنَه وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري بطردِ مدير الإهراءات في مرفأ بيروت وخمسة موظفين في الملاك الرسمي منحى التصادمِ السياسي.

وفيما برَّر الوزير الخطوةَ بأنّها إصلاحية، قال رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل «إنّ مسلسل إقصاء الأوادم وتركيع القضاء والإدارة مستمرّ، وهو استنساخ لأيام الاحتلال التي ولّت إلى غير رجعة. وغرّد عبر «تويتر»: «بوَقتها ما رضَخنا، وما رَح نرضخ اليوم . أمّا وزير الاقتصاد والتجارة السابق آلان حكيم فاعتبَر أنّ الخطوة استعراضية ولا تخلو من الانتقام السياسي.

وكان خوري قد أعلنَ أمس عن إجراءات اتّخَذها تتمثّل بالاستغناء عن خدمات مدير الإهراءات في مرفأ بيروت (المهندس موسى خوري) و5 موظفين آخرين، لأنّ مخالفاتهم كبيرة»، وأكّد أنّها «الخطوة الأولى من ضِمن سلسلة خطوات سيتّخذها في إدارة واستثمار الإهراءات». وقال إنّه استند في قراره إلى تقرير أعدَّته الشركة الدولية PWC التي كان قد كلّفها إجراءَ تقييم شامل لسيرِ العمل في الإهراء من النواحي الإدارية والمالية وآليات العمل، خصوصاً آلية تفريغ الحبوب وتسليمها إلى أصحابها.

حكيم لـ«الجمهورية»

من جهته، تساءلَ حكيم: «هل هي صدفة أنّ كلّ المطرودين مِن قبَل الوزير هم كتائبيّون»؟ وقال لـ«الجمهورية»: «ما جرى لم يكن خطوةً في اتّجاه الإصلاح، ولو كان كذلك لَما اعترَضنا. لكنّ طرد 6 موظّفين في الملاك الرسمي، وتعريضَهم مع عائلاتهم لصعوبات اجتماعية، من دون أسباب مُقنِعة، عملٌ خطير، ومِن حقّنا أن نسألَ لماذا لم تتَّبع الاجراءات القانونية التي ينصّ عليها قانون العمل. وأين دورُ التفتيش المركزي في ملفٍّ من هذا النوع»؟ واعتبَر أنّ ما قام به خلفُه في الوزارة عمليةٌ استعراضية لا تخلو من الانتقام السياسي. (تفاصيل ص 11).

 

***************************************

افتتاحية صحيفة اللواء

برّي يستبق نتائج حوار بعبدا بالدعوة لجلسة تشريعية الأربعاء 

إقتراب ساعة الصفر بعد ترحيل «أهل الشام» وإحباط عملية داعشية بمسجد المنصوري بطرابلس

هل من علاقة بين دعوة الرئيس ميشال عون للقاء الحواري في بعبدا الاثنين «لايجاد حل للخلاف الذي نشأ حول قانون سلسلة الرتب والرواتب وقانون استحداث ضرائب لتمويل هذه السلسلة»، بحسب ما أوضح رئيس الجمهورية أمس، ودعوة الرئيس نبيه برّي لعقد جلسة تشريعية الأربعاء المقبل «لاستكمال ما تبقى من جدول أعمال الجلسة السابقة التي عقدت تحت عنوان سلسلة الرتب والرواتب ومصادر التمويل»؟

في الشكل، لا يبدو ان ثمة علاقة موضوعية بين الدعوتين، خاصة وأن الرئيس برّي سبق ووعد بعقد جلسة لاستكمال جدول الأعمال، الذي يضم نحو 30 بنداً، لكن العلاقة الاستطرادية في ما يمكن ان ينجم عن حوار بعبدا، من قرارات يفترض ان تتصل بعمل المجلس النيابي، خصوصاً وأنه وضع بعد إقرار مشروعي السلسلة والتمويل، بنداً ينص على «اعتبار السلسلة نافذة حكماً»، بعد شهر من نشرها في الجريدة الرسمية، سواء أقرت موازنة العام 2017 أو لم تقر، وهو النص الذي يفصل بين السلسلة والموازنة، في حين ان الرئيس عون، وبحسب ما جاء في الدعوة، كان يرغب بأن تكون السلسلة ومواردها من ضمن الموازنة، لتحقيق التوازن المالي المفقود.

من هنا، تعتقد المصادر النيابية ان الرئيس برّي حين أبلغ الرئيس عون انه لن يُشارك في الحوار، كان يرى انه ليس للمجلس دور في هذا الحوار، الا في ما يمكن ان ينتج عنه من أفكار وطروحات، وتالياً من توصيات، والتي لن تخرج في كل الحالات عن قرارين اثنين يفترض بالرئيس عون اتخاذ أحدهما قبل انقضاء المهلة الدستورية المتاحة له، والتي تنتهي في 27 آب الحالي (مهلة شهر من تاريخ تسلم رئاسة الجمهورية القانونين مذيلين بتوقيع رئيس مجلس الوزراء)، وهما: اما التوقيع أو الرد.

ففي حال ردّ القانون معللاً بالأسباب الموجبة، وبالاقتراحات التي يراها مناسبة، أو توصل الحوار إليها، وهنا اما ان يأخذ المجلس باسباب الرد أو يُصرّ على القانون كما سبق واقرته الهيئة العامة، بما يحمل في طيّاته تحدياً لرغبة رئيس الجمهورية، وبطبيعة الحال سيكون للقرار انعكاسات على العلاقة بين الرئاستين الأولى والثانية، وهو ما حاول الرئيس برّي تفاديه من خلال تكراره لمقولة «التشكيك برد القانون»، انطلاقاً من أمرين، اولهما الحرص على حقوق المستفيدين من السلسلة، والثاني ان نواب «التيار الوطني الحر» كانوا في صلب الذين اعدوا للسلسلة.

وفي حال لجأ رئيس الجمهورية إلى ردّ القانون يوم الاثنين، فسيكون المجلس ملزماً بعرضه على الهيئة العامة واتخاذ الموقف المناسب من الرد، والا فإن السلسلة تصبح نافذة بعد انقضاء مهلة الشهر، ولا شيء يمنع من تقديم اقتراحات معجلة مكررة خلال الجلسة لتصحيح بعض الثغرات، وأن تدرج ضمن الموازنة.

حوار بعبدا

وكان الرئيس عون قد أوضح امام وفد من آل الخازن في كسروان ان هدفه من اللقاء الحواري هو إيجاد حل للخلاف الذي نشأ حول السلسلة وقانون مواردها «يراعي مصالح جميع اللبنانيين من دون ان يفقر فئة او يغني فئة اخرى، ذلك انه في ظل اوضاع اقتصادية صعبة كالتي يعيشها لبنان ليس في مقدور احد الحصول على ما يتمناه ويريده او يحقق له مصالحه دون مصالح الآخرين».

وأمل أن يعالج المشاركون في اللقاء الحواري «المسائل المطروحة بروح من المسؤولية لايجاد حل عادل لجميع الاطراف».

وسينعقد الحوار، بحسب ما اوضحت مصادر رئاسة الجمهورية في قاعة مجلس الوزراء في حضور قرابة 30 شخصية من أصحاب الاختصاص.

ولفتت إلى أن الجلسة ستكون بمثابة حوار مباشر بين الأطراف المعنية بموضوعي سلسلة الرتب والرواتب والضرائب بعد انقطاع عن التواصل إلا لمناقشة أوراق معينة ومن دون اكتمال المشاركة.

وقالت إنها مناسبة لمناقشة نص موجود أو صيغة دستورية وقانونية ومن شأن هذه الجلسة أن تخرج بتوصية لإدخال تعديل على الموضوعين الأساسين في مجلس النواب وكل ذلك بناء على المداولات التي ستجري.

وأشارت إلى أن الكلام عن احتمال الفشل في الوصول إلى قرار يندرج في إطار الفرضيات،مؤكدة أن الرئيس عون بريد أن يضع الجميع أمام مسؤولياتهم والعمل على الوصول إلى قواسم مشتركة والاستماع إلى ما قد يعرض، وإجراء الحوار على أنه في حال تم التوصل إلى نتيجة يمكن إدخال تعديلات والتفاهم على آلية.

ورأت أن كل طرف يجب أن يتحمل مسؤوليته وأنه من الاهمية بمكان الاتفاق على الخطوة التي ستتخذ في هذه الفترة الصعبة اقتصاديا.

ونفت أن تكون هيئة التنسيق النقابية قد استبعدت باعتبار أن المشاركين هم من الأساتذة وممن هم في الهيئة.

وعلمت «اللواء» أن من بين المدعوين رئيس لجنة المال والموازنة النائب إبراهيم كنعان.

وستعقد هيئة التنسيق اجتماعاً اليوم في مقر رابطة أساتذة التعليم الأساسي الرسمي لتحديد موقفها من موضوع الحوار، فيما أعلنت الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة في بيان، الإضراب العام والشامل في كل الإدارات العامة الاثنين المقبل، ملوحة بخطوات لاحقة متدرجة وتصاعدية وصولاً إلى الإضراب المفتوح، مؤكدة أن السلسلة حق لا رجوع عنه.

وفي السياق، ومن دون ان يُشارك في الحوار، قدم رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط مجموعة نصائح لحوار بعبدا، عبر «تويتر»، تضمنت ضرورة «الإصلاح الإداري ووقف الهدر والتوظيف العشوائي ووقف المصاريف «الهمايونية» في قطاع الإتصالات مثلا أو الكهرباء وباقي المرافق ، وقف السفر العشوائي للمسؤولين وزراء ونواب وكبار القوم على حساب الدولة وإعادة النظر بالإعفاءات الجمركية. وقف هذه التسوية المعيبة في ما يتعلق بالاملاك البحرية. كفى أرباحا للمهاجع السياحية والشركات العقارية».

إعتكاف حمادة

الى ذلك، لاحظت مصادر وزارية بارزة بوادر معالجة توترات حكومية على اكثر من ملف مطروح للبحث، لم يكن آخرها التوتر الذي خيم على الجلسة الاخيرة بسبب عدم توقيع مرسوم قبول هبة من البنك الدولي لوزارة التربية، ما دفع الوزير مروان حمادة الى مغادرة الجلسة بعد خمس دقائق من انعقادها،واعلان الاعتكاف عن حضور الجلسات، حتى البت بمصيرالمرسوم.

وأبلغ حمادة «اللواء» انه معتكف عن جلسات مجلس الوزراء إلى حين توقيع مرسوم هيئة البنك الدولي، وانه لن يرضى بأي حل ينتقص من دوره كوزير معني، ووضع الملفات بيد موظف واحد لاعتبارات سياسية.

ونفت مصادر رسمية ان يكون حمادة قد تطرق الى هذا الموضوع في الاجتماع امس في القصر الجمهوري مع الرئيس عون، وقالت ان الاجتماع كان مقرراً مسبقاً قبل جلسة مجلس الوزراء الاخيرة، وهو مخصص للبحث في كيفية تمويل زيادة عدد الطلاب اللبنانيين والسوريين المتوقع للعام المقبل في المدارس الرسمية وما يمكن تحصيله من الدول المانحة خلال مشاركة لبنان في اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك في ايلول المقبل بما يتلاءم مع حاجات وزارة التربية.

واوضحت ان حمادة حمل الى الرئيس عون ارقام تكلفة زيادة رواتب المعلمين في حال تطبيق سلسلة الرتب والرواتب لموظفي القطاع العام، بناء لطلب رئيس الجمهورية من كل الوزراء المعنيين تزويده ارقام زيادات الموظفين في كل وزارة.

توترات حكومية

واشارت المصادر الوزارية الى ان التوترات الحكومية قائمة ايضاً على مواضيع ادارية، لكن بعضها ذو خلفيات سياسية، خاصة في ما يتعلق بمعركة تحرير جرود السلسلة الشرقية ودور «حزب الله»، وببعض التعيينات والمشاريع، والطروحات السياسية، واخرها طرح تعديل القرار 1701، عدا الاختلاف في وجهات النظر حول ملف سلسلة الرتب والرواتب وسبل تمويلها، إضافة الى مسألة سفر الوزراء إلى سوريا، والذي هزّ الوضع الحكومي، وما زال رغم ان مجلس الوزراء رفض تغطية هذه الزيارات رسمياً.

وأعلن أمس، ان الوفد الوزاري الذي سيزور دمشق يضم وزيري الصناعة حسين الحاج حسن والزراعة غازي زعيتر تلبية لدعوة موجهة من وزير الصناعة السوري أحمد الحمو للمشاركة في افتتاح معرض دمشق الدولي الذي سيفتح رسمياً الخميس المقبل في 17 آب الحالي، ويستمر حتى 26 منه.

ولم يشر الإعلان إلى زيارة وزير المال علي حسن خليل ولا إلى زيارة وزير الاقتصاد رائد خوري الذي أشار إلى انه ما زال يدرس الموضوع، وأن هناك معالجة للأمر.

وكان خوري عقد أمس مؤتمراً صحفياً أعلن فيه الاستغناء عن خدمات مدير الاهراء في مرفأ بيروت وخمسة موظفين اعتبر ان مخالفاتهم كبيرة لا يمكن تحملها.

وتبين لاحقاً، ان الموظفين المصروفين جميعهم كتائبيون، بحسب ما كشف وزير الاقتصاد السابق آلان حكيم عبر «تويتر»، فيما علق رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل على قرار خوري قائلاً: «مسلسل إقصاء الأوادم وتركيع القضاء والادارة مستمر. استنساخ لأيام الاحتلال التي ولت إلى غير رجعة، بوقتها ما رضخنا. ما رح نرضخ اليوم».

الحريري في الكويت

وسط هذه الأجواء، يصل الرئيس الحريري الكويت اليوم، في زيارة تستمر يوماً واحداً، حيث سيلتقي غداً الأحد أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ورئيس الوزراء وكبار المسؤولين، لاستيعاب تداعيات اتهام الحكومة «لحزب الله» بالتورط في «خلية العبدلي».

وسينقل الحريري إلى من سيلتقيهم تمسك لبنان الرسمي بأفضل العلاقات بين لبنان والكويت، مشيداً بدور الكويت في مساعدة لبنان وتقديمها كافة أنواع الدعم خصوصاً في الظروف الصعبة. كما سيطمئنهم إلى ان لبنان يتابع مضمون المذكرة التي رفعها السفير الكويتي إلى الخارجية اللبنانية في شأن خلية العبدلي ويتمسك بجلاء ملابساتها»، وسيؤكد موقف الحكومة اللبنانية الرافض لأي تهديد لأمن الكويت ولاي دولة خليجية.

وكانت وزارة الخارجية أصدرت امس بياناً، اعلنت فيه ان الوزير جبران باسيل أجرى اتصالات عدة في المرحلة الأخيرة مع مسؤولين في الدولة الكويتية لـ«معالجة القضية المطروحة أسبابا وتداعيات، ومنها مؤخرا اتصال مع وزير خارجية الكويت صباح الخالد الحمد الصباح، حيث تم الاتفاق على كيفية متابعة المواضيع المثارة وحلحلتها، وذلك حرصا منه على افضل العلاقات مع دولة الكويت».

معركة الجرود

في هذا الوقت، وفيما الاستعدادات العسكرية لمعركة تحرير رأس بعلبك والقاع من تنظيم «داعش» على قدم وساق، أعلن الإعلام الحربي التابع لحزب الله ان «ترتيبات خروج 350 مسلحاً من «سرايا أهل الشام» وعشرات العوائل من مخيمات عرسال في اتجاه منطقة الرحيبة في القلمون الشرقي ستبدأ اليوم، ويبلغ مجموع هؤلاء 3124 شخصاً.

ورأت مصادر متابعة ان طي ملف «أهل الشام» سيساهم في تحديد قيادة الجيش ساعة الصفر للمعركة المنتظرة، ذلك ان وجود هؤلاء المسلحين وعائلاتهم في الأراضي اللبنانية، وتحديداً في جرود عرسال كان من العوامل التي تؤخّر انطلاق المعركة ضد «داعش»، وسط تأكيد من الرئيس عون بأن الجيش سيحرز الانتصار في معركته في مواجهة الإرهاب.

وأوضح رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري ان «أهل الشام» فصيل عسكري مستقل نشأ منذ فترة ضد «داعش» وجبهة «النصرة» وانه سبق له ان اتخذ قراراً قبل بدّء معركة الجرود بالمغادرة في اتجاه سوريا.

وأشـار إلى «ان عرسال «مرتاحة» بعد تحرير جرودها وهي تنتظر خروج «سرايا أهل الشام» من وادي حميد كي يتسنى لأهلها استعادة أراضيهم الزراعية هناك، طبعاً بعد انتشار الجيش في المنطقة، فهؤلاء شكلوا ضغطاً اقتصادياً لا أمنياً على عرسال لأنهم يتمركزون في الأراضي الزراعية للعراسلة في وادي حميد».

تزامناً، أعلنت قيادة الجيش في بيان، ان قوة من الجيش دهمت إحدى المزارع في منطقة شبيب في جرود عرسال، بنتيجة الرصد والمتابعة، واوقفت ثمانية أشخاص للاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم «داعش» الارهابي، وتم تسليم الموقوفين إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم.

كما أعلنت ان وحدات الجيش استهدفت بالمدفعية الثقيلة مركزاً عائداً لتنظيم «داعش» في جرود منطقة رأس بعلبك والقاع يحتوي أسلحة وذخائر وحققت فيه اصابات مباشرة مما أدى إلى تدميره».

المسجد المنصوري

أمنياً، وفي سياق متصل، احبطت قوى الأمن في طرابلس، محاولة إرهابية كانت تستهدف المصلين في المسجد المنصورية الكبير في طرابلس، «بطلها» فتى لا يتجاوز الرابعة عشرة من عمره اعترف بانتمائه إلى تنظيم «داعش» الارهابي.

وفي المعلومات، بحسب ما أوردها بيان للمديرية العامة لقوى الأمن، انه قبل أيام، وتحديداً يوم الإثنين الماضي، أوقفت دورية أمنية تابعة لقيادة منطقة الشمال، عند مدخل المسجد المنصوري اللبناني ر.ق (مواليد 2003) بعد الاشتباه به، وكان يحمل حقيبة صغيرة، عثر بداخلها على قنبلتين يدويتين.

وعلى الأثر، احيل الموقوف الذي حاول الهرب مع المضبوط الى شعبة المعلومات، بناء على إشارة القضاء المختص، للتحقيق معه، حيث اعترف بإنتمائه الى تنظيم «داعش» الإرهابي، وانه كان بصدد الدخول الى المسجد وقت صلاة العصر، ورمي القنبلتين بينما المسجد يغص بالمصلّين، على أن يقوم بعدها بانتزاع بندقية أحد عناصر قوى الامن الداخلي المولجين الحراسة وإطلاق النار على من يبقى على قيد الحياة، إلا أن توقيفه حال دون حصول هذه الفاجعة.

كما اعترف بأنه اختار المسجد المذكور كونه على علمٍ مسبق بأن عددا من السواح وعناصر قوى الامن الداخلي يرتادونه عادةً للصلاة.

وبحسب اعترافاته أيضاً فإنه أكّد انه «كان سيبقى في إطلاق النار حتى يقتله أحد أو يمسك به».

 

***************************************

افتتاحية صحيفة الديار

توافق اللجنة الوزارية الانتخابية على استحالة تطبيق البطاقة الممغنطة

عون يلتزم بتعديلات حوار السلسلة وجعجع : الانتخابات مفصلية

رضوان الذيب

يوم الاثنين القادم سيبدأ الجيش اللبناني المعركة ضد تنظيم داعش الارهابي في جرود القاع وراس بعلبك وصولاً إلى وادي حميد وخربة داوود.

وسيشترك الفوج المجوقل النخبوي وفوج المغاوير وثلاثة ألوية من الجيش اللبناني في المعركة مع سلاح المدفعية بحجم كبير وراجمات الصواريخ.

هذا وزودت أميركا الجيش اللبناني بصواريخ ذكية تصيب أهدافها بدقة وسيستعملها الجيش لضرب مراكز داعش في التلال والوديان، والمعركة ستكون إبادة داعش من المنطقة وتحرير الارض اللبنانية، فيما الجيش السوري وحزب الله سيخوضان المعركة من الاراضي السورية في وقت واحد.

وأصبحت داعش في كماشة بين الجيش العربي السوري وحزب الله من الاراضي السورية، والجيش اللبناني من جرود القاع وراس بعلبك، والمقاومة من ناحية جرود عرسال ووادي حميد والملاهي.

وستكون المعركة سريعة وسوف يحسمها الجيش اللبناني بقوته الضاربة إضافة إلى هجوم الجيش السوري وحزب الله من الاراضي السورية مع استعمال الطيران الحربي السوري من طراز ميغ 23 وميغ 29 .

اليوم تخلو جرود عرسال من المسلحين مع مغادرة مسلحي «سرايا اهل الشام» وعائلاتهم والمقدر عددهم بـ 4000 الاف بين مسلح ومدني، ومع خروج المسلحين سيدخل الجيش اللبناني الى وادي حميد والملاهي والعجم لتأمين «خاصرته الجنوبية»، خلال الهجوم على مسلحي «داعش» في جرود رأس بعلبك والقاع والفاكهة، ومع خروج المسلحين تصبح مواقع داعش محاصرة كلياً من جميع الجهات.

وقد تزامنت استعدادات الجيش اللبناني للهجوم مع قيام الطائرات الحربية السورية لليوم الخامس على التوالي بشن عشرات الغارات على مواقع «داعش» في الجانب السوري وتحديداً في الجراجير وقارة والزمراني المتواصلة جغرافياً مع جرود رأس بعلبك والقاع.

اما بالنسبة لمسلحي «سرايا اهل الشام» فانهم سيغادرون صباحاً، وسيقوم الامن العام اللبناني بمرافقتهم الى الحدود السورية، وسينقسم المسلحين الى قسمين، منهم من سيغادر الى القلمون مع ابو طه العسالي بعد ترتيب اوضاعهم القانونية مع الجيش السوري، وآخرون الى بلدة جنبية برئاسة عبد الحميد الملقب «بالعمدة» وسينتشرون مع الجيش السوري الحر الذي بدأ اتصالات مع الجانب الروسي لاجراء مصالحات في المنطقة تشمل المسلحين المنسحبين من لبنان الذين سيغادرون باسلحتهم الفردية.

قانون الانتخاب

هناك اجماع وزاري  ونيابي على وجود «سلة» من التعقيدات التقنية يتضمنها قانون الانتخابات، وطرحها خبراء وقضاة واختصاصيون على الرئاسات الثلاث والمراجع المختصة، واخذوا بها، وانطلاقاً من هذه الملاحظات، شكل مجلس الوزراء في جلسته ما قبل الاخيرة لجنة وزارية برئاسة الرئيس سعد الحريري لدرس كيفية تطبيق قانون الانتخاب، على ان ترفع اللجنة قبل نهاية الشهر نتائج ما توصلت اليه لمجلس الوزراء لاتخاذ الموقف المناسب.

وفي المعلومات، ان النقاشات داخل اللجنة الوزارية كشفت عن تعقيدات تقنية في القانون على صعيد الاقتراع والفرز وتحديد الاصوات والسكن والمغلف، وكذلك استحالة تنفيذ البطاقة الممغنطة التي تراجعت عنها كل الدول التي استخدمتها. وهي تحتاج لتقنيات متطورة بالاضافة الى سرعة الانترنت وعدم انقطاع الكهرباء وعدم حصول اعطال قد تؤدي الى ضرب مصداقية العملية الانتخابية وفتح باب الطعون، كما تم النقاش في امكانية استبدال البطاقة الممغنطة «بالهوية البيرومترية» وهي على شكل جواز سفر، على ان تنجز للمواطنين مجانا ورفع هذا الاقتراح لمجلس الوزراء، كما جدد وزير الداخلية نهاد المشنوق عدم حماسه لاعتماد البطاقة الممغنطة والعراقيل امام استخدام هذه التقنية.

واظهرت النقاشات الحاجة الى اجراء تعديلات تقنية، لكن النقاش داخل اللجنة الوزارية تشعب واسعاً الى الثغرات في القانون وضرورة اعتماد صوتين تفضيليين على صعيد الدائرة وليس القضاء، بدلا من صوت تفضيلي واحد، ولذلك ابدى بعض الوزراء تخوفهم من طرح اي تعديل تقني كي لا يفتح النقاش مجدداً امام تعديلات تطال جوهر القانون، خصوصاً ان معظم القوى السياسية وافقت على القانون على مضض. ومنعاً لانفجار الحكومة، لكنه تبين لهذه القوى ان القانون يتضمن «كمائن» خصوصا على صعيد الصوت التفضيلي الذي سيؤدي الى خروقات واسعة قد تخربط حسابات القوى الكبرى.

والسؤال، هل يكون طرح التعديلات التقنية مدخلاً لتأجيل الانتخابات النيابية لسنة او 9 أشهر، في ظل طرح بأنه لا يمكن اجراء الانتخابات النيابية عام 2022 وقبل 7 اشهر من الانتخابات الرئاسية، وهناك طرح متقدم يقضي بتأجيل الانتخابات النيابية كي ينتخب المجلس المقبل رئيس الجمهورية، لانه من المتعذر اجراء الانتخابات النيابية قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية في ظل حماوة المعركة الرئاسية، وقد تؤدي الى اشكالات وتكرار سيناريو الفراغ ويمكن تلافيه بتأجيل الانتخابات تقنياً لسنة او 9 اشهر تسمح للمجلس المقبل بانتخاب الرئيس، وهذا الاحتمال موجود لدى القوى السياسية وسيرفع من حماوة المعركة الانتخابية.

جعجع في زحلة

وفي اطار التحضيرات للانتخابات النيابية، زار رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع زحلة مؤكدا بدء التحضير للانتخابات النيابية لانها مفصلية ومهمة جداً. ورأى ان اكثرية القوى السياسية لديها ميل في ان تخوض  الانتخابات منفردة، لان التحالفات لا تفيد في هذا النظام الانتخابي واللوائح ستكون بلون واحد وسياسة واحدة.

وقال : «القوات والتيار متفاهمان واذا ارتأت المصلحة ان ينزل كل منا على حدة على اي لائحة انتخابية فهذا ما سيحصل» واشار الى ان الخلافات مع التيار ديموقراطية وخصوصاً في الملفات الاقتصادية.

الدكتور جعجع بدأ حملته الانتخابية من زحلة كونها عاصمة «الكثلكة» وفيها 6 نواب، مسيحيين ثلاثة منهم للقوات اللبنانية، ولذلك للمعركة طعم خاص عند جعجع للحفاظ على التمثيل في ظل وجود التيار الوطني الحر والسيدة ميريام سكاف والنائب نقولا فتوش.

وفي اطار الانتخابات النيابية فان مجلس الوزراء سيبت في موضوع الانتخابات الفرعية في جلسة مجلس الوزراء المقبلة، لان دعوة الهيئات الناخبة يجب ان تحصل قبل 17 آب فيما تعقد الحكومة جلستها نهار الاربعاء في 16 آب في ظل دعم الرئيس ميشال عون لاجراء الانتخابات الفرعية في كسروان وطرابلس مقابل تحفظ الرئيس الحريري، وقال وزير الداخلية ان اجراء الانتخابات الفرعية بحاجة لقرار سياسي، لان وزارة الداخلية جاهزة تقنياً.

سلسلة الرتب والرواتب

وفي موضوع سلسلة الرتب والرواتب والتعقيدات في هذا الملف.

اكدت مصادر قصر بعبدا، ان الرئيس ميشال عون سيلتزم بما سيتوصل اليه المتحاورون على طاولة بعبدا الاثنين بشأن سلسلة الرتب والرواتب، وعلى ضوئها سيتخذ القرار المناسب، مع تأكيده على ضرورة اقرار الموازنة قبل السلسلة عملاً بالمادة 48 من الدستور بما يفيد انتظام المالية العامة.

علماً، ان مهلة الشهر تنتهي في 24 آب والرئيس ملزم باتخاذ قرار قبل هذا التاريخ مع استحالة اقرار الموازنة قبل 24 آب.

واشارت معلومات مؤكدة، انه يمكن تعديل بعض النقاط في مشروع السلسلة عبر قانون معجل مكرر دون ردها ويتم بحثها في اول جلسة لمجلس النواب واقرارها وتصبح السلسلة نافذة.

وقد دعا الرئيس نبيه بري الى جلسة تشريعية عامة تعقد عند الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر الاربعاء نهاراً ومساء لمتابعة درس واقرار جدول الاعمال الذي كان حددها في الجلسة السابقة.

واكدت مصادر بعبدا، ان الرئيس عون يريد اشراك الجميع بالحل، لان موضوع المالية العامة للدولة دقيق جداً. وعلى ضوء النقاشات يقرر عون، إما رد القانون او توقيعه او رد بعض النقاط المتعلقة بالضرائب وT.V.A  او عدم اتخاذ اي موقف ويصبح المشروع ناجزاً بعد 24 آب بما يخفف اي ردود فعل على رئيس الجمهورية في المستقبل.

الحريري الى الكويت وخلية العبدلي

من جهة اخرى، يتوجه رئيس الحكومة سعد الحريري الى الكويت اليوم وسيلتقي امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح، وكبار المسؤولين. وسيتركز النقاش على اتهامات الكويت لحزب الله بالتورط في خلية «العبدلي» والمذكرة التي رفعتها الى لبنان وبانه يتابع مضمونها ويتمسك بجلاء ملابساتها.

وكان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قد اكد في خطابه الاخير على افضل العلاقات مع الكويت، نافياً كل ما نسب الى حزب الله في هذا الاطار، داعياً الكويت الى التنبه لما يحاك لها على صـعيد ضرب علاقاتها.

وكان الرئيس نبيه بري لعب دوراً محورياً في هذا الموضوع، والتقى السفير الكويتي في لبنان القناعي واكد له حرص لبنان على افضل العلاقات مع الكويت، ونقل لهم موقف حزب الله الحريص على الموقف نفسه. وذكر ان الكويت تفهمت موقف الرئيس بري. كذلك اتصل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل بنظيره الكويتي صباح الخالد الحمد الصباح وابلغه حرص لبنان على افضل العلاقات مع الكويت، وتم الاتفاق على كيفية متابعة المواضيع المثارة ومعالجة موضوع «خلية العبدلي» واشارت مصادر متابعة، ان القضية في اطار الحل والكويت تفهمت الموقف اللبناني.

***************************************

افتتاحية صحيفة الأنوار

اضراب شامل في جميع دوائر الدولة الاثنين دعما ل السلسلة

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان اللقاء الحواري الذي دعا اليه يوم الاثنين المقبل في قصر بعبدا في حضور رئيس مجلس الوزراء الرئيس سعد الحريري وعدد من الوزراء المختصين وممثلين عن القطاعات المختلفة، هدفه إيجاد حل للخلاف الذي نشأ حول قانون سلسلة الرتب والرواتب وقانون استحداث ضرائب لتمويل هذه السلسلة، يراعي مصالح جميع اللبنانيين من دون ان يفقر فئة او يغني فئة اخرى، ذلك انه في ظل اوضاع اقتصادية صعبة كالتي يعيشها لبنان ليس في مقدور احد الحصول على ما يتمناه ويريده او يحقق له مصالحه دون مصالح الآخرين.

وأشار عون الى أنه يأمل أن يعالج المشاركون في اللقاء الحواري المسائل المطروحة بروح من المسؤولية لايجاد حل عادل لجميع الاطراف.

اضراب الموظفين

وفي موقف داعم للابقاء على السلسلة أعلنت الهيئة الادارية لرابطة موظفي الإدارة العامة في بيان، بعد اجتماع عقدته، الإضراب العام والشامل في كل الادارات العامة الاثنين المقبل، مقدرة جهود الموظفين ومناقبيتهم ومشاركتهم الحثيثة في التحركات، والتي تجاوب معها الرؤساء الثلاثة بالعمل على إقرار السلسلة، وهم صادقون في ذلك.

وأكدت القيام بخطوات لاحقة متدرجة تصاعدية، وصولا إلى الاضراب المفتوح، في حال استمرار نهج التهويل والتعالي على الموظف الاداري وحقوقه، وقالت: إن السلسلة حق لا رجوع عنه، ونؤكد تواصل حركتنا لإحقاق الحق والمحافظة على كرامتنا كموظفين في وجه كل من تسول له نفسه العبث في حقوقنا.

وتعقد هيئة التنسيق النقابية التي قالت انها لم تدع الى لقاء بعبدا، اجتماعا اليوم لاتخاذ الموقف المناسب. كما عبر تكتل لجان الاهل في المدارس عن استغرابه لتغييب رأيه عن الموضوع.

وفي اطار التحضير للقاء الحواري يوم الاثنين المقبل، رأس عون جلسة عمل مع وزير التربية مروان حماده في حضور المدير العام للوزارة فادي يرق، ورئيسة مصلحة الشؤون الثقافية والفنون الجميلة مديرة وحدة ادارة ومتابعة تنفيذ برنامج التعليم الشامل السيدة صونيا خوري. وبعد الاجتماع، قال حماده: كانت جلسة عمل مطولة مع فخامة الرئيس، تناولت كل وجوه السياسة التربوية في شقيها المتعلقين بالطلاب اللبنانيين والنازحين السوريين.

وفيما المهلة الدستورية لبت رئيس الجمهورية في مصير مرسومي السلسلة المحالين اليه من البرلمان، تنتهي في 24 آب الجاري، تقول مصادر وزارية متابعة ان عون قرّر توجيه الدعوة الى الاجتماع، ليبني في ضوء مناقشاته موقفَه النهائي في شأن مشروع السلسلة، فإما يوقّعه او يردّه الى البرلمان لإعادة درس بعض جوانبه. فيكون بذلك، تشارك مسؤولية القرار الذي سيتخذه في هذا الشأن، مع الحاضرين كلّهم، بما يخفف من وطأة أي ردود فعل إزاءه في المستقبل.

نصيحة جنبلاط

وقد إقترح النائب وليد جنبلاط امس سلسلة من المقترحات الإقتصادية على اجتماع القصر، وأكد في تغريدته أنه من باب النصيحة للمتحاورين كوني لست من أصحاب الإختصاص لكنني قلق بدرجة عالية على الإستقرار المالي والمعيشي.

أضاف: الإصلاح الإداري ووقف الهدر والتوظيف العشوائي ووقف المصاريف الهمايونية في قطاع الإتصالات مثلا أو الكهرباء وباقي المرافق.

تابع: وقف السفر العشوائي للمسؤولين وزراء ونواب وكبار القوم على حساب الدولة وإعادة النظر بالإعفاءات الجمركية. وقف هذه التسوية المعيبة في ما يتعلق بالاملاك البحرية. كفى أرباحا للمهاجع السياحية والشركات العقارية.

وقال: هذه بعض الأفكار ولا بد من إستشارة إخصائيين مثل عدنان الحاج أو كمال حمدان أو الياس سابا على سبيل المثال لا الحصر.

في غضون ذلك، دعا الرئيس نبيه بري، الذي اعتذر عن عدم حضور حوار بعبدا على ان يكون معاونه وزير المال علي حسن خليل حاضرا الى جلسة تشريعية عامة تعقد عند الحادية عشرة من قبل ظهر الاربعاء المقبل، نهاراً ومساءً، لمتابعة درس واقرار جدول الاعمال الذي كان مدرجاً في الجلسة السابقة.

 

***************************************

افتتاحية صحيفة الشرق

عون: الجيش سينتصر في معركة الجرود

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان اللقاء الحواري الذي دعا اليه يوم الاثنين المقبل في قصر بعبدا في حضور رئيس مجلس الوزراء الرئيس سعد الحريري وعدد من الوزراء المختصين وممثلين عن القطاعات المختلفة، هدفه ايجاد حل للخلاف الذي نشأ حول قانون سلسلة الرتب والرواتب وقانون استحداث ضرائب لتمويل هذه السلسلة، «يراعي مصالح جميع اللبنانيين من دون ان يفقر فئة او يغني فئة اخرى، ذلك انه في ظل اوضاع اقتصادية صعبة كالتي يعيشها لبنان ليس في مقدور احد الحصول على ما يتمناه ويريده او يحقق له مصالحه دون مصالح الاخرين. واشار الى انه يأمل في ان يعالج المشاركون في اللقاء الحواري المسائل المطروحة بروح من المسؤولية لايجاد حل عادل لجميع الاطراف».

موقف عون جاء خلال استقباله امس  في قصر بعبدا، وفدا من آل الخازن في كسروان تكلم باسمه النائب فريد الياس الخازن، محييا مواقف رئيس الجمهورية.

ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد، منوها بما قدمه آل الخازن للبنان في مختلف المجالات، كما تحدث عن الاوضاع العامة في البلاد، لاسيما منها الوضع المالي والاقتصادي مجددا التأكيد على ان الليرة لا تدعم بالدين الذي يخفض من قيمتها.

واورد عون عرضا لما تعانيه الدولة نتيجة 27 سنة من سوء الادارة والازمات المتلاحقة والتي لا يمكن اصلاحها في غضون بضعة اشهر، مشددا على ان مسيرة الاصلاح مستمرة وقد بدأ التغيير في الاجهزة الامنية والمؤسسات الرقابية والقضائية، داعيا اللبنانيين الى الالتفاف حول الدولة ومؤسساتها.

جلسة عمل

وفي اطار التحضير للقاء الحواري يوم الاثنين المقبل، رأس الرئيس عون جلسة عمل مع وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة في حضور مدير عام الوزارة فادي يرق، ورئيسة مصلحة الشؤون الثقافية والفنون الجميلة مديرة وحدة ادارة ومتابعة تنفيذ برنامج التعليم الشامل السيدة صونيا خوري.

وبعد الاجتماع، قال حمادة: «كانت جلسة عمل مطولة مع فخامة الرئيس، تناولت كل وجوه السياسة التربوية في شقيها المتعلقين بالطلاب اللبنانيين والنازحين السوريين. ففي الشق الاول، عرضنا على فخامته التحضيرات الجارية لاطلاق السنة الدراسية باعداد اضافية مرتقبة من التلامذة اللبنانيين وبتجهيزات اكثر تطورا. وفي الشق الثاني، اشرنا الى احتمال زيادة عدد الاولاد السوريين النازحين الى ما يقارب 25 الف وسبل مواجهة هذه الزيادة عبر العمل على ابقاء مستوى المساعدات الدولية بما يتلاءم مع الحاجات اللبنانية».

أضاف: «بحثنا ايضا في سلسلة الرتب والرواتب وانعكاساتها على القطاع التربوي العام والخاص وذلك تمهيدا للقاء الحواري الذي دعا اليه فخامة الرئيس، الذي سلمناه ايضاً لوائح بارقام واحصاءات وتوقعات بالنسبة الى هذه الانعكاسات ليكون فخامته على بينة منها.»

واوضح حمادة ان البحث تطرق ايضا الى الاجتماعات المرتقبة في نيويورك الشهر المقبل على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة والتي ستتناول الموضوع التربوي من خلال اللقاءات مع الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس ووزراء الدول المانحة والبنك الدولي.

وعرض عون مع مستشاره لشؤون التعاون الدولي الوزير السابق الياس بو صعب الملفات المتعلقة بالتعاون مع منظمات الامم المتحدة والتي تتناول المجالات كافة وذلك في اطار التحضير لترؤس رئيس الجمهورية لوفد لبنان الى اجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة.

كذلك كانت للرئيس عون لقاءات سياسية وعلمية. فاستقبل الوفد النيابي التونسي الذي يزور لبنان حاليا ويضم نوابا من الاحزاب الموالية والمعارضة في تونس.

في مستهل اللقاء، تحدث السيد حسن عز الدين من دائرة العلاقات العربية في «حزب الله» شاكرا رئيس الجمهورية على استقباله الوفد.

ثم تحدثت رئيسة الوفد النائب السيدة مباركة ابراهيمي، فعبّرت عن سعادتها والوفد البرلماني، المكون من مختلف الانتماءات الحزبية، في السلطة والمعارضة، بلقاء الرئيس عون «القامة الوطنية اللبنانية، القومية والانسانية، التي يشهد لها العدو قبل الصديق».

ورد عون، مرحبا بالوفد، شاكرا لاعضائه دعمهم، مؤكدا «ان الجيش على اهبة الاستعداد والجهوزية لمواجهة خطر التكفيريين، وهو سيحرز الانتصار في معركته في مواجهة الارهاب.» واشار رئيس الجمهورية الى «اننا تخطينا مرحلة الانقسام السياسي في لبنان، منذ جرت الانتخابات الرئاسية وارسينا الاستقرار السياسي والأمني الذي نحمد الله على اننا ننعم به اليوم»، مشيرا في الوقت عينه الى العبء الكبير الذي يتحمّله لبنان نتيجة استقباله لاكثر من مليون و850 الف نازح سوري من جراء الحرب في سوريا، «وهذا عبء كبير اضافة الى اللجوء الفلسطيني المزمن».

وقال: «نحن نأمل ان يتحقق السلام سريعا في سوريا ما يساعد في حل مشكلة النزوح وعواقبه»، مستذكرا ما كان اعلنه امام القمة العربية في الاردن حين دعا مختلف الافرقاء العرب الى الجلوس حول طاولة حوار والاعتراف بالمصالح الوطنية والحيوية العائدة لكل دولة.

وفي قصر بعبدا وفد الجمعية الدولية لطب الجهاز الحركي برئاسة الدكتور طوني تنوري.

***************************************

افتتاحية صحيفة الشرق الأوسط

«سرايا أهل الشام» تغادر جرود عرسال اللبنانية… والرحيبة السورية «محطة» رافضي التسوية

يتوقع أن يخلي عناصر «سرايا أهل الشام» التابعة لـ«الجيش السوري الحر» اليوم جرود عرسال اللبنانية ويتوجهوا إلى بلدة الرحيبة في القلمون الشرقي بريف دمشق، والتي ستكون محطة بالنسبة لهم، قبل الموافقة على خيار «المصالحة» التي تُبحث في البلدة الخاضعة لسيطرة المعارضة، أو الترحيل مرة أخرى باتجاه الشمال السوري.

وقالت مصادر لبنانية مواكبة للمفاوضات في شرق لبنان لـ«الشرق الأوسط» إن 385 مسلحاً يتبعون «سرايا أهل الشام» وعائلاتهم، سيتجمعون بدءاً من الساعة السابعة صباحا في منطقة وادي حميد في شرق عرسال، تمهيداً لمغادرتهم باتجاه بلدة الرحيبة السورية، لافتة إلى أن ترحيلهم سيكون بإشراف الصليب الأحمر اللبناني والأجهزة الرسمية اللبنانية.

وذكر «الإعلام الحربي» التابع لـ«حزب الله» أن «من المقرر غدا (اليوم السبت) أن تبدأ ترتيبات خروج 350 مسلحا من سرايا أهل الشام وعشرات العوائل من مخيمات عرسال باتجاه منطقة الرحيبة بالقلمون الشرقي».

وكان من المقرر أن يغادر «سرايا أهل الشام» مع مدنيين يناهز عددهم الـ3 آلاف مدني إلى الرحيبة من ضمن الصفقة. لكن مصادر مواكبة للمفاوضات، لفتت إلى أن عدد الراغبين بالرحيل من المدنيين «تراجع أمس على ضوء المعطيات بأن المعارضة في الرحيبة تخوض مفاوضات للتوصل إلى اتفاق تسوية مع النظام، ما دفع بعض المدنيين إلى اختيار العودة إلى قراهم في القلمون الغربي منعاً لترحيل آخر».

وأشارت المصادر إلى أن آلافاً آخرين، ينوون العودة إلى قراهم التي نزحوا منها في القلمون الغربي مع الوسيط أبو طه العسالي، الذي كان نجح في وقت سابق بإعادة 700 مدني سوري من عرسال إلى القلمون. وقالت المصادر: «لم يتضح العدد بعد، لكنه أكبر من الذين كانوا سجلوا أسماءهم للرحيل باتجاه الرحيبة».

ومن شأن خروج مقاتلي «سرايا أهل الشام» أن يخلي منطقة جرود عرسال بالكامل من المسلحين السوريين، بما يتيح للجيش اللبناني الانتشار في كامل جرود عرسال الحدودية مع سوريا، بعد إخلائها من قبل مسلحي «جبهة النصرة» بموجب اتفاق بين التنظيم و«حزب الله» اللبناني الأسبوع الماضي.

ولا يخفي مطلعون على ملف المفاوضات أن النظام السوري عرقل مفاوضات ترحيل «سرايا أهل الشام» إلى الداخل السوري، حين رفض عودة المسلحين إلى مناطقهم، كما رفض في بادئ الأمر عودتهم إلى الرحيبة التي يخوض فيها مفاوضات مع قوات المعارضة، وتتولاه فعاليات من البلدة. وبدا أنه في الساعات الأخيرة، توصل الجميع إلى تسوية تقضي بعودتهم إلى الرحيبة.

وتعتري الراغبين بالرحيل إلى الرحيبة مشكلة، كونهم سيكونون عرضة لترحيل آخر في حال رفضوا المصالحة مع النظام، علما بأن جميع هؤلاء «يتحدرون من منطقة القلمون الغربي في ريف دمشق»، بحسب ما قالت مصادر سورية في ريف دمشق لـ«الشرق الأوسط». وقالت إن سكان الرحيبة «استأنفوا المفاوضات مع النظام السوري، بهدف إيجاد تسوية وفك الحصار عن أبرز البلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة في القلمون الشرقي، والتي تحاصرها قوات النظام».

وقالت المصادر إن وزير المصالحة السوري علي حيدر طرف في المفاوضات. وأشارت إلى أن الرافضين للمصالحة «سيكونون عرضة للتهجير إلى الشمال السوري، شأنهم شأن آخرين سبقوهم في قرى وبلدات ريف دمشق، وهو ما سيجعل القادمين من عرسال أمام معضلة من هذا النوع في حال رفضوا المصالحة مع النظام»، لافتة إلى أن قسماً من هؤلاء المسلحين «سيكونون في خطر في الشمال السوري في حال تم ترحيلهم إليه، بالنظر إلى أن جبهة النصرة تتهمهم بالتواطؤ ضدها في معارك عرسال».

وتأتي مساعي «المصالحة» من قبل النظام السوري في الرحيبة، مع مساعٍ مشابهة في بلدات القلمون الغربي، بينها جهود للتسوية في بلدة قارة التي يسعى المدنيون فيها لعودة إلى بلدتهم، وكلفوا فعاليات من البلدة التواصل مع النظام لهذه الغاية.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل