بوتين يصف “مجموعات الموت” بالقتلة

حجم الخط

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين أن ما يعرف بـ”مجموعات الموت” التي تحرّض وتشجع الأطفال والقاصرين، على الانتحار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لا تختلف عن القتلة.

وأوضح بوتين، خلال اجتماعه مع رئيس كتلة حزب “روسيا الموحدة” في الدوما، أن هذه المجموعات تكسب المال من خلال هذه الأعمال، لذلك بماذا يختلفون هؤلاء عن القتلة؟ لا يختلفون بشيء”.

وكان بوتين قد وقّع في حزيران الماضي، قانونا يشدد عقوبة التحريض والتشجيع على الانتحار، والحكم على مرتكبها بالسجن لفترة تتراوح ما بين 5 و10 سنوات.

وإذا كانت الضحية قاصرا، أو امرأة حبلى يمكن لعقوبة السجن أن تصل إلى 12 سنة.واعتبر الرئيس الروسي آنذاك في حوار مع المربين في مركز “سيري أوس” بسوتشي، أن الانترنت يمكن أن يحتوي على كل شيء لا يمنعه القانون، مصنفا هذه المجموعات بـ”المخرّبة والمجرمة، والتي يجب على المجتمع أن يحمي نفسه منها”.

وقد ظهرت “مجموعات الموت” عبر صفحات التواصل الاجتماعي في روسيا تحرض على الانتحار، وغالبا ما يكون ضحاياها من المراهقين، وتسببت في أكثر من 130 حالة انتحار في مختلف أنحاء روسيا.

وبدأت خيوط هذه المجموعات تتكشف من خلال تقارير إعلامية، أسفرت عن حلقات وحوادث متشابهة، ما دفع السلطات إلى التحرك الفوري وفتح تحقيق تم على إثره إلقاء القبض على عناصر يروّجون للانتحار عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل