بيت رفقا للمسنين يفتتح أبوابه رسمياً

برعاية وحضور رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون ومباركة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، افتتحت جمعية “بيت رفقا” التي لا تبغي الربح والتي تعنى برعاية المسنين رسمياً أبواب مركزها في جربتا البترون.

وأزاح عون الستار عن لوحتين تذكاريتين وجال في بيت رفقا واطلع على تجهيزاته وأقسامه وزار الكنيسة المزينة بأيقونات على طراز الفن الكنسي الشرقي السرياني.

وبعد صلاة تبريك البيت ألقى البطريرك الراعي كلمة بعنوان “أنت الصخرة وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي” توجه فيها الى الرئيس عون وقال فيها: “تعيش منطقة البترون ودير القديسة رفقا فرح لقائكم فخامة الرئيس وتدشينكم هذا البيت وهذه الكنيسة الصغيرة. وعلى المستوى الوطني أنت لست مجرد حجر في الوسط، أنت حجر الزاوية لأنك تحمل مسؤولية تختلف عن كل المسؤوليات في الدولة ولذلك ثقل البلاد يقع على عاتقك على حجر الزاوية وأنت تتكل على من يعضدونك في عملك، على القديسين في السماء، وعلى ذوي الإرادات الطيبة”.

ثم وقّع عون على السجل بـبيت رفقا العبارة التالية: “بيت رفقا، بيت جديد على اسم قديسة من لبنان، بها نرتفع الى اسمى محطات الايمان والرجاء، ومع خدمة المسنين وكبارنا، تبلغ الخدمة الاجتماعية مداها. نهنىء القيّمين على هذا البيت، ونشكر الذين سعوا لانشائه. مع اطيب التمنيات والتوفيق”.

وحضر حفل التدشين أكثر من 300 شخص تقدمهم وزراء ونواب، اساقفة، وشخصيات وفاعليات قضائية ونقابية ورسمية وأمنية واجتماعية ودينية.

وتوجهت الرئيسة العامة لرهبانية الراهبات اللبنانيات المارونيات الام صونيا الغصين الى صاحب المبادرة سليم الزير وجميع الخيرين والمساهمين بالقول: “لقد أفضتم من قارورة عطائكم الطيب على هذا الدير المقدس بمشروع بيت رفقا ما وجدتموه لائقاً بالمسنين الذين هم بأمس الحاجة لعنايتنا، فهنيئاً لكم ولكل العاملين معكم على إتمام هذا المشروع”.

ثم كانت كلمة رئيسة دير القديس يوسف جربتا الأم ميلاني مقصود قائلة: “سلمتكما رفقا يا فخامة الرئيس ويا صاحب الغبطة والنيافة مفاتيح أبواب هذا البيت اليوم ليبقى بفضلكما ودعكما المعنوي والمادي مشروع الأبواب لكل من أتوا إليه ليعيشوا فيه ويسهموا في إزدهاره وإستمراريته”.

وألقى  الزير كلمة أعرب فيها عن فرحه وسروره لتحقيق حلمه وحلم والدته ببناء بيت رفقا وقال: “كل الفضل في تحقيق هذا المشروع كان لوالدتي التي حفرت كلماتها في قلبي فكان الفضل لها ببناء هذا البيت لكي يكون لكل مسن آخرة صالحة وشيخوخة مميزة”. وأضاف قائلاً: “إن الهدف الأساسي من تأسيس بيت رفقا هو الإقتناع التام بأن المسنين يجب أن يلقوا الاحترام، الرعاية الجيدة والاهتمام الذي يحتاجونه لعيش حياة مستقلة ومريحة خلال سنواتهم الذهبية.”

وتخلل اللقاء لوحات غنائية ساحرة قدمتها معهد جوقة القديسة رفقا وتبعه حفل كوكتيل في المناسبة.

تم تصميم بيت رفقا بشكل مدروس ما جعله قادراً على تلبية كافة الإحتياجات الأساسية للمسن من عناية تمريضية متوفرة على مدار الساعة على يد ممرضين متخصصين وكفوئين، وغرف للعلاجات الخاصة وأخرى للفحص الطبي ووحدة للعلاج الفيزيائي إلى نظام صحي سليم توفره الوجبات الغذائية المعدة داخليا من قبل فريق متخصص.

عن بيت رفقا:

بيت رفقا هو بيت للمسنين، أنشأته جمعية “بيت رفقا” التي لا تبغي الربح ليؤمن لهم العناية الخاصة والرعاية الطبية اللازمة وسط أجواء منزلية تشعرهم بدفء الحياة. يقع بمحاذاة دير القديسة رفقا في دير مار يوسف جربتا، البترون.

تتوفر في “بيت رفقا” كافة عناصر الحياة الكريمة وتم تصميمه بشكل مدروس جعله قادرعلى تلبية كافة الإحتياجات الأساسية للمسنين من عناية تمريضية متوفرة على مدار الساعة على يد ممرضين متخصصين وكفوئين إلى نظام صحي سليم توفره الوجبات الغذائية المعدة داخليا.

يطل “بيت رفقا” على طبيعة خضراء خلابة ويتألف من 44 غرفة فردية ومزدوجة، مجهزة بالكامل بوسائل التدفئة والتبريد والأسرّة المريحة إضافة إلى ثماني قاعات داخلية مخصصة للمناسبات، اللقاءات الإجتماعية والأنشطة الترفيهية. يضم المركز غرف للعلاجات الخاصة وأخرى للفحص الطبي ووحدة للعلاج الفيزيائي لرعاية ومتابعة صحية أفضل.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل