“معركة الحكيم” في مهرجان البندقية لاصطياد …”الأسد”

كتبت جوزفين حبشي في مجلة “المسيرة” – العدد 1625:

لا تخاض كافة المعارك بالقنابل والبندقية، فمعركة مهرجان البندقية تشتعل بالأفلام التي تفجّر موهبة صنّاعها وكتابها ونجومها الآملين كلهم باصطياد جائزة المهرجان الكبرى “الأسد الذهبي”…

قبل أسبوعين من بدء عروضه في لبنان في 14 أيلول المقبل، يشارك الفيلم الروائي الطويل الرابع  للمخرج اللبناني زياد دويري “قضية 23” أو L’Insulte في المسابقة الرسمية لمهرجان البندقية السينمائي العريق في دورته الـ 74 التي ستجري من 30 آب حتى 9 أيلول 20017، ويعرض تحديداً ليل 31 آب الجاري.

بعد تحفته الأولى، الفيلم اللبناني “وست بيروت” عام 1998 (تنطلق حوادثه مع اندلاع الحرب اللبنانية الأهلية) والذي صنّف من ضمن أول عشرة أفلام على لائحة أفضل 100 شريط في تاريخ السينما العربية، وفيلمه الفرنسي “Lila Dit ça” عام 2004 ، و The Attack أو “الصدمة” عام 2012 الذي مُنع من العرض في لبنان وعدد من الدول العربية لأن قسماً منه تم تصويره في اسرائيل، يعود المخرج الاستثنائي زياد دويري مع موضوع لا يقل حساسية وإثارة للجدل في شريطه الرابع “قضية 23”.

حوادث الشريط تدور في زمننا الحالي على خلفية الصراع اللبناني المسيحي – الفلسطيني. يروي فيلم “قضية 23” قصة طوني المسيحي القواتي (عادل كرم) الذي ينتظر مع زوجته (ريتا حايك) ولادة طفلتهما الأولى “ستريدا”على أحر من جمر. طوني سيشتبك مع الفلسطيني ياسر (كامل الباشا) المتزوج من منال (كريستين شويري)، بعدما يوجه له هذا الأخير إهانة أثناء قيامه بتصليح قسطر ماء. إهانة ستشعل الحقد والغضب، وستدفع طوني لرفع دعوى قضائية  يتولاها المحامي (كميل سلامة). دعوى تبدأ شخصية وتتحوّل وطنية وتهدد بإشعال ثورة اجتماعية مجدداً، مما يدفع بعض رجال السياسة للتدخّل، وأبرزهم الحكيم الذي يجسد دوره الممثل رفعت طرابيه.

يبقى أن نذكّر أن فيلم “قضية 23” لزياد دويري سينافس 20 فيلم آخر على جائزة المهرجان الكبرى “الأسد الذهبي” لأفضل فيلم، نذكر من هذه الأفلام  Suburbicon من إخراج  وبطولة جورج كلوني و The Shape of Water من إخراج المكسيكي غييرمو دل تورو، وMother للمخرج دارين أرنوفسك ومن بطولة ميشيل بفيفر، و First Reformed للمخرج بول شريدر و Volubilis للمخرج المغربي فوزي بنسعيدي ، و “مكتوب حبي” للمخرج التونسي عبد اللطيف كشيش الذي اضطر لبيع جائزة “السعفة الذهبية” التي نالها  في مهرجان “كان” عن فيلمه “حياة أديل” عام 2013، من أجل أن يموّل فيلمه الجديد هذا.

لزياد دويري وفيلمه المميّز وموضوعه الحساس والمؤثر ومعالجته الذكية وإدارته الرائعة لممثليه المقنعين، نشبك أصابعنا متمنين لهم جميعاً أن يتمكنوا من جعل لبنان يصطاد… الأسد!

  • to subscribe:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

  • from Australia:

0415311113

or

[email protected]

 

 

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل