علاج جيني رائد لسرطان الدم

تصدّر علاج CAR-T عناوين الصحف في وقت سابق من هذا العام، عندما أُعلن أن نهج هذا العلاج قد أنقذ حياة ليلى، طفلة صغيرة في المملكة المتحدة كانت تعاني من سرطان الدم. وينطوي هذا النهج على إعادة برمجة الخلايا المناعية للشخص نفسه لجعلها أفضل في استهداف الخلايا السرطانية.

وقد أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) انّه تم اعتماد CAR-T، وهو نوع من العلاج الجيني للسرطان، لاستخدامه في الولايات المتحدة. إنّها المرّة الاولى في العالم التي يتمّ الموافقة فيها على علاج من نوع CAR-T بالرغم من أن التقنيات قد استخدمت تجريبيا لبعض الوقت سابقاً.

يُعتبر الدواء الذي تمت الموافقة عليه كيمريا (Kymriah)، علاجاً للخلية B لسرطان الدم الليمفاوي الحاد، وهو الأكثر شيوعا لدى الاطفال في الولايات المتحدة.

لتجميع كيمريا تُزال في البداية الخلايا التائية (T-cells وهي مناعية) من جسم المريض ثمّ تُنقل إلى مختبر حيث ستُستخدم الفيروسات لإدراج الجينات فيها: رموز الجينات لبروتين يُسمى مستقبلات مستضد خيالية (CAR). .ثم يُعاد إدخال هذه الخلايا مرة أخرى إلى جسم الشخص. يساعد البروتين المضاف الخلايا التائية المعدلة على محاربة خلايا سرطان الدم.

خلال التجربة، حقق هذا معدل شفاء نسبته 83% على مدى ثلاثة أشهر لدى الأشخاص الذين لم يستجيبوا للعلاجات الأخرى المتاحة.

وقد وافقت ادارة الاغذية والعقاقير على كيمريا للأشخاص الذين يصل عمرهم حتى 25 عاماً فقط ولم يستجيبوا للعلاجات الأخرى، أو الذين إنتكسوا بعد انتهاء العلاج.

وقد عانى ما يقارب نصف الأشخاص في التجربة من آثار جانبية ناجمة عن استجابة مناعية غير مرغوب فيها سببتها الخلايا التائية المتغيرة: تُدعى متلازمة إفراج السيتوكين (فئة واسعة من البروتينات الصغيرة) التي تؤثّر على سلوك الخلايا من حولها فتحوّلها إلى عامل مناعة.

رغم ان تكلفة كيمريا عالية، 475000$، لكنه عكس العديد من العقاقير السرطانية المكلفة، فهو علاج يؤخذ مرة واحدة ويؤدي إلى سنوات من العمر المديد.

كريستين الصليبي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل