فلورنس يقترب من الأرض ويثير شعاعاً

 

إعتدنا السماع عن كويكبات ونيازك تطير في الفلك بعضها يكون قريباً من الأرض وآخر بعيداً جدّاً. أما في الأوّل من أيلول إستطاع علماء الفلك رصد صخرة ضخمة أحدثت ازيزاً من خلال دورانها على مدار قريب جدّاً من كوكب الارض.

هذه الصخرة معروفة وقديمة، إكتشفها علماء الفلك عام 1981 وأطلقوا عليها إسم “فلورنس”، تيمناً ب”فلورنس نايتينغال” مؤسس التمريض الحديث، وهي تعتبر كوكيباً.

واستنادا إلى إعادة بناء مداره التاريخي، إعتبر فريق العلماء أن هذا أقرب طيران لفلورنس حول الأرض منذ العام 1890. كما أنه أكبر كويكب يمرّ بالقرب من الأرض منذ بدأت وكالة ناسا اكتشاف الكويكبات القريبة من الأرض في العام 1995.

الصخرة إنعكاسية للغاية، كما تكون الكويكبات عادة، لذلك كان فلورنس ساطعاً بما يكفي ليكون مرئياً في التلسكوبات الصغيرة والمركبات الفضائية لعدة ليال. إستطاع الفلكيون رؤية فلورنس أيضا من بورتوريكو وكاليفورنيا باستخدام صور ورموز الرادار. على ما يبدو أن فلورنس سافر من خلال الأبراج بيسسيس أوسترينوس، كابريكورنوس، الدلو ودلفينوس.

إذا ضربت صخرة بحجم فلورنس الأرض بسرعة النيزك الذي انفجر على تشيليابينسك في روسيا عام 2013، فإنها ستُحدث فجوة على بُعد 55 كيلومترا وعمق كيلومتر 1 من طرف إلى آخر، وتسبب آثارا كارثية على الغلاف الجوي للأرض والنُظم الإيكولوجية.

لحسن الحظ، لن يستطيع فلورنس الوصول إلى أقرب من متوسط المسافة بين الأرض والقمر، كما أنّه لن يكون أقرب للأرض مرة أخرى إلّا بعد العام 2500.

كريستين الصليبي

خبر عاجل