المقدح: قرار إبعاد المطلوبين عن “عين الحلوة” إتُخذ ولا رجوع عنه

في إطار المساعي لتثبيت الأمن والإستقرار في مخيم “عين الحلوة”، بعد الإشتباكات الدموية التي شهدها في الأسبوعين الماضيين وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، أوضح نائب رئيس قوات الأمن المركزي في المخيم اللواء منير المقدح أن الأمور عادت إلى طبيعتها في المخيم بنسبة ثمانين في المئة، والجهود حالياً منصبة على معالجة التداعيات لحلها بشكلٍ جذري ونهائي.

وعن مصير المطلوبين للعدالة والبالغ عددهم نحو أربعين مطلوباً كانوا قد لجأوا إلى المخيم على مراحل، أقر المقدح في حديث إلى صحيفة “السياسة” الكويتية، بوجود مطلوبين للقضاء اللبناني، لكن لم يتحدث أحد عن عددهم، وربما يكون هذا الرقم مضخماً.

وأشار إلى أن التنسيق بين قادة الفصائل الفلسطينية والأجهزة الأمنية اللبنانية وعلى رأسهم الجيش اللبناني ، يجري على أرفع المستويات وإن الجميع في المخيم باتوا على قناعة تامة بأنه من غير المسموح تحويل المخيمات الفلسطينية إلى بؤر أمنية، مضيفاً إن القيادات الفلسطينية اتخذت قرارها بتسليم كل المطلوبين.

وتوقع المقدح إجتماعاً قريباً على مستوى القيادة المركزية في بيروت ، للبحث في كيفية تسليمهم إلى القضاء اللبناني، وأن قرار إبعادهم عن المخيم إتُخذ ولا رجوع عنه.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل