شمعون: لا راحة قبل أن يمتد الـ 1701 إلى طول الحدود “الفالتة”

قال رئيس حزب “الوطنيين الأحرار” النائب دوري شمعون: “لم أكن أعلم أصلاً بإحتفال في ساحة الشهداء لكي أعرف لماذا أُلغِي، فلا فكرة لديّ ولم أُحاول أن أستفسر، إذ كنتُ منشغلاً بأمور أُخرى. ثمّ لا أعتقد أنّ إقامة مهرجان للإنتصار ضرورية، فالجيش قام بوظيفته و”كتّر خيرو” وانتصَر”.

وأضاف شمعون لصحيفة “الجمهورية”: “لن أرتاح قبل ان يمتدّ القرار 1701 إلى طول الحدود “الفالتة” والتي يدخل عبرها ويخرج من يشاء. صحيح أنّ الحكم في سوريا يمكن ان يبقى على ما هو عليه، لكن بالنسبة إليّ هذا ليس ضماناً أبداً”.

وعزا سببَ بقاء الحكومة إلى “عدمِ رغبة أحد بإفتعال خضّة كبيرة في لبنان”، وتوقّفَ عند غزل “حزب الله” لرئيس الحكومة سعد لحريري وقال: “لا لزومَ لأن يتكلّم “حزب الله”، فسياسته نعرفها جيّداً وهي تنفيذ سياسة إيران، وإيران عنده اوّلاً ولبنان ثانياً”.

وأبدى شمعون إعتقاده بأنّ الحريري “يحاول قدر الإمكان إستعمالَ بعضِ الصداقات، كالصداقة الروسية ـ الايرانية والروسية ـ السورية لكي لا تنعكسَ سلباً على مصلحة لبنان”.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل