تركيا وإيران وروسيا تنشر مراقبين حول إدلب السورية

اعلنت وزارة الخارجية التركية، إن روسيا وإيران وتركيا اتفقت على نشر مراقبين حول منطقة عدم تصعيد بإدلب بشمال سوريا التي يسيطر متشددون على معظمها.

وقالت، إنه جرى الاتفاق على ذلك عقب محادثات في آستانة.

وأضافت في بيان: “المراقبون من الدول الثلاث سينتشرون في نقاط تفتيش ومراقبة في المناطق الآمنة التي تشكل حدود منطقة عدم التصعيد”.

وتابع البيان: “مهمة المراقبين الرئيسية هي منع وقوع اشتباكات بين قوات النظام والمعارضة أو أي انتهاك للهدنة”.

ويخضع معظم محافظة إدلب في شمال غربي سوريا على الحدود مع تركيا لسيطرة تحالف من فصائل المعارضة تقوده «جبهة النصرة» الجناح السابق لتنظيم القاعدة.

وإدلب هي واحدة من أربع مناطق في أنحاء سوريا، تسيطر عليها بشكل أساسي جماعات معارضة لرئيس النظام السوري بشار الأسد، وافقت روسيا وإيران وتركيا في أيار على تصنيفها كمناطق عدم تصعيد دعما لاتفاق لوقف إطلاق النار.

وتدعم روسيا وإيران الأسد في الحرب المستمرة منذ ستة أعوام، بينما تقدم تركيا الدعم لبعض من فصائل المعارضة التي تحارب للإطاحة به.

وقالت وزارة الخارجية التركية: “يمثل هذا الإعلان عن منطقة عدم التصعيد في إدلب المرحلة الأخيرة من تنفيذ مذكرة وقعت في أيار”، مضيفة أن اتفاق مايو ساهم في تراجع العنف بشكل كبير.

وأضافت: “بهذا التطور الأحدث تقدم المذكرة إسهاما كبيرا في تهيئة الظروف اللازمة لدفع العملية السياسية المستمرة في جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة”.

المصدر:
الشرق الاوسط

خبر عاجل