“ساشيمي الدجاج”: طبق جديد ولكن…

ليس غريباً عن الموائد اللبنانية أطباق الأطعمة النيئة مثل اللحوم التي تُعتبر إحدى ميزات موائدنا أو أطباق السوشي التي باتت مشهورة في لبنان والمفضلة لدى فئة الشباب. ولكن هل سمعتم يوماً ب”ساشيمي الدجاج”؟ هل فكرتم يوماً بتناول الدجاج النيء؟ لا تستغربوا إذ باتت العديد من المطاعم في الولايات المتحدة الاميركية تقدّم هكذا أطباق بعد أن اشتهرت في اليابان.

ولكن إن كنتم تتساءلون عما إذا كان الدجاج النيء آمناً كوجبة طعام الجواب لا يزال “لا” رغم أنّ العديد من المطاعم تُقنع زبائنها بتناوله.

يشرح إختصاصي سلامة الأغذية والأستاذ المشارك في جامعة ولاية كارولينا الشمالية بن تشابمان: “تناول ساشيمي الدجاج يضع الشخص أمام خطر إصابته بالعدوى الناجمة عن العطيفة (Campylobacter) أو السالمونيلا؛ وهما نوعان من البكتيريا اللتان تسببان التسمم الغذائي. هذه البكتيريا تكون موجودة إما على الدجاج من الخارج أو داخله وهي تنتقل بسرعة إلى من يتناول الطبق”.

تُعد هذه البكتيريا من أكثر الأسباب شيوعا للإصابات بالإسهال وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)؛ وهي تسبّب بأعراض الجهاز الهضمي بما في ذلك الإسهال والتشنج وآلام في البطن، وفي بعض الحالات يمكن أيضا أن تسبّب الغثيان والقيء. يُقدر عدد المُصابين بنحو 1.3 مليون حالة في الولايات المتحدة كل عام، من بينهم حوالي 450 حالة وفاة.

وأشار تشابمان إلى أن تناول الدجاج النيء يختلف عن تناول الأسماك النيئة، هذه الأخيرة تحمل طفيليات يمكن قتلها عن طريق التجميد. أما السالمونيلا والعطيفة فلن تتأثرا بالتجميد ووفقاً لمجلة “Food & Wine” يتم إعداد ساشيمي الدجاج أحيانا عن طريق الغليان أو حرق الدجاج لمدة لا تزيد عن 10 ثوان وهي غير كافية للتخلّص من البكتيريا.

في اليابان، حيث الطبق هو أكثر شعبية، نصحت وزارة “الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية” المطاعم أن يعيدوا تقييم أطباق الدجاج النيئة وحثتهم على عدم تقديمها.

كريستين الصليبي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل