كتلة هلامية ضخمة قبالة ساحل النرويج

تمّ رصد كتل هلامية ضخمة، تشبه الفقاعة، قبالة الساحل الغربي للنرويج لكن هوية هذه الأجسام الغامضة قد جنّدت فرقاً من العلماء للبحث عنها ومحاولة إستكشافها.

يبلغ قطر كل فقاعة حوالي 3.3 قدم (1 متر) وهي شفافة بالكامل باستثناء خطّ أسود غريب يسير في وسطها، لكن لا أحد يعرف ما هي عليه أو كيف تكوّنت واتخذت هذا الشكل.

بالنسبة للمتخصّص في الحيوانات اللافقارية مايكل فيشكيون فإنّ “هذه الكتلة هي لغز إذ يمكن أن تكون كتلة بيض أو شيء مختلف تماما؛ نحن لا نزال ننتظر بعض الملاحظات والتفاصيل”.

ساهم فيشكيون سابقاً في تحديد فقعات محيط غريبة؛ على سبيل المثال، عام 2015، اكتشف الغواصون فقاعات متلألئة قبالة ساحل تركيا في البحر الأبيض المتوسط. واعتبر فيشكيون أنّ هذه الفقاعة هي كتلة بيض الحبار (حيوان بحري رخوي يصدر الحبرOmmastrephes bartramii).

يمكن أن تكون الفقاعة النرويجية الجديدة كتلة بيض حبار ولكن مظهرها يختلف عن أي كيس بيض حبار تمّ تحديده سابقاً، حسب فيشكيون. وقال: “الشيء الوحيد المشابه لهذه الفقاعة الذي شاهدته على الإطلاق كان من صورة مأخوذة من الألاسكا منذ عدّة سنوات”.

الملفت في الفقاعة النرويجية هو هذا الخطّ الأسود الذي قد يكون مصدر الحبر، وهناك بالتأكيد العديد من أنواع الحبار التي لم يستطع بعد العلماء تحديد كيس البيض الخاصّ بها. ولكن لا تأكيد هوية هذه الفقاعات حتى إجراء إختبار الحمض النووي.

يحاول العديد من الباحثين النرويجيين الحصول على فقاعة أو قطعة منها لإخضاعها للإختبار لكن هذا سيكون صعب لأن الكتل الهلامية تكون شفافة وخفيفة وأدنى تموّج في الماء سيدفعها بعيداً.

كريستين الصليبي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل