صحراء لكنها تُزهر

تسببت أمطار غير متوقعة في انفجار الأزهار في الصحراء غير القطبية والأكثر جفافاً في العالم! إنّها حقيقة وليست بخيال، فصحراء أتاكاما في شيلي تُزهر وتقدّم للسيّاح باقة واسعة من الزهور العطرة الرائعة.

عادة ما تستقبل صحراء أتاكاما في شيلي مجرد 0.6 بوصة (15 ملم) من الأمطار كل عام. بيد ان الامطار غير العادية التى سقطت خلال فصل الشتاء فى شمال شيلي أدّت الى ازدهار المناظر الطبيعية القاحلة فى شهر آب. عادة، تصبح أتاكاما حقلاً لا نهاية له من الزهور البرية مرة واحدة كل خمس إلى سبع سنوات بسبب الأمطار من النينيو (دورة المناخ في المحيط الهادئ). ويُعرف هذا التحول النادر باسم “ازدهار رائع” ما جعل السكان المحليين يطلقون على الصحراء لقب “desierto florido” (أي “الصحراء المزهرة” باللغة الإسبانية).

تحمل صحراء أتاكاما ملايين البذور النائمة في تربتها، وعندما تسقي الأمطار هذه البذور فإنها يمكن أن تتفتح وتتجذر فتنمو لاحقاً وتصبح أزهاراً متنوّعة الألوان: الأحمر والبرتقالي والأصفر والأرجواني والأبيض.

اللافت أنّ الزهور تفتحت هذه السنة بعد أن شهدت الصحراء هذا الحدث آخر مرّة عام 2015، لم يتوقّع الباحثون حدوث الإزدهار في سنتين فقط. ولكن الأمطار غير المتوقعة سلمت هدية نادرة: زهور عطرة قبل الموعد المحدد. فهل يكون ذلك مؤشراً الى التغيرات المناخية التي يشهدها كوكب الأرض؟

تقع صحراء أتاكاما على هضبة طولها 1000 كيلومتر في شمال تشيلي وتحدّ البيرو وبوليفيا والأرجنتين. على الرغم من أن الأراضي قاحلة وقاسية وقليلة الكثافة السكانية لكن الآلاف من السياح يتدفقون هناك أثناء ازدهارها الكبير لرؤية أكثر من 200 نوع من الأزهار والحياة البرية.

كريستين الصليبي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل