إن عُدتم لإثارة الملفات الخلافية… عُدنا!

 

 

 

الاستقرار الذي ينعم به لبنان مردّه بشكل أساسي إلى تحييد الملفات الخلافية، وعندما نتحدث عن تحييد يعني تعليق تلك الملفات بانتظار الظروف المناسبة لحلّها كون الوصول إلى الحلول المطلوبة ليس متوافراً في ظل الظروف الحالية.

والتحييد هو تحييد مشترك وليس من جهة واحدة، بمعنى أن إحياء “حزب الله” للملفات الخلافية من باب الإصرار على التنسيق مع النظام السوري سيستدعي إحياء القوى السيادية للملفات الخلافية مع الحزب بدءاً من إعادة النظر بالمساكنة معه في حكومة واحدة.

والتحييد تحقق بعد وصول الطرفين إلى نتيجة مشتركة وهي أن الصراع لن يفضي إلى نتيجة غالب ومغلوب، فضلاً عن أن أي نتيجة من هذا النوع ستؤسس لمواجهة جديدة قد تنتهي بحرب أو ثورة، وبالتالي حرصاً على الاستقرار ومصلحة الناس تم الاتفاق على التحييد ريثما يصار إلى معالجة الأزمة تحت سقف الدولة والدستور.

وعلى القاصي أن يعلم كما الداني أن قصة “أم الصبي” انتهت إلى غير رجعة، فإما أن يكون التحييد عامًّا أو لا يكون، وليتحمّلِ الطرف الذي يعيد توريط لبنان مسؤوليةَ نسف الاستقرار وعودة الاشتباك السياسي إلى سابق عهده.

وإذا كانت التجربة قد دلت على أن الحسم غير ممكن، فإن المساكنة الموقتة هي المخرج الوحيد لانتظام عمل المؤسسات الدستورية واستطراداً ترييح الناس، فحذارِ التمادي في إثارة الملفات الخلافية وفي طليعتها التواصل مع النظام السوري، لأن هذا النظام بالنسبة إلينا غير موجود، ومن يريد التواصل معه لعودة النازحين هو الذي يعمل على توطينهم في لبنان.

وفي موازاة ذلك تنكبّ الحكومة غداً على معالجة موضوع السلسلة على وقع التظاهرات في الشارع، وبدا واضحاً أن قرار المجلس الدستوري يتصل في إعادة النظر بالإجراءات والآليات لا الضرائب، لأن لا سلسلة من دون ضرائب، وكل كلام غير ذلك هو كلام غير مسؤول، علماً أن أحداً لا يريد الضرائب، ولكن، ويا للأسف، هذا هو واقع الحال، فيما إيهام الناس بخلاف ذلك يشكل خطيئة ما بعدها خطيئة.

وعلى المستوى الانتخابي جاء موقف وزير الداخلية نهاد المشنوق ليحسم الجدل في موضوع عدم اعتماد البطاقة البيومترية والاكتفاء بالتسجيل المسبق تأكيداً لما كانت قد ذهبت إليه “القوات” لجهة ترحيل البطاقة إلى استحقاق 2022 واعتماد التسجيل المسبق، خصوصاً في ظل خطورة أن يشكل غياب القدرة على إنجاز البطاقة سبباً للتمديد، الأمر المرفوض رفضاً باتاً.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل