شركة أمنية تعمل على اختراق مواقع البريد الإلكتروني والمنتديات

تعمل شركة أمنية “صهيونية” برصد الإنترنيت واختراق مواقع البريد الإلكتروني والمنتديات والمواقع العربية والإسلامية وبيع معلوماتها الى أجهزة الاستخبارات العالمية بالإضافة الى متابعة مواقع التواصل الاجتماعي.

تُعرف شركة  Terrogence  (www.terrogence.com) نفسها بأنها شركة خاصة في مجال الإستخبارات الإلكترونية، وهي تهتم بالأساس بمراقبة ما ينشر على صفحات الإنترنت من معلومات وترجمتها وتحليلها واستخلاص النتائج منها.

تضم الشركة عشرات الموظفين والمترجمين المتعاقدين المتمكنين من اللغات العربية، الفارسية، الانجليزية، الفرنسية، الإسبانية، الألمانية وغيرها.

كانت الشركة تعمل تحت أسماء عدة منها Hazard Threat Analysis أي تحليل التهديدات الخطيرة  وتأسست هذه الشركة على يد “غادي أفيران” وهو ضابط سابق تصفه الصحف الصهيونية بأنه أحد كبار الخبراء الصهاينة في القنابل والعبوات الناسفة وأحد الباحثين السابقين في شؤون الارهاب في شعبة الاستخبارات العسكرية. بعد ان ترك الوظيفة الرسمية، أسس في تشرين الأول علم 2004 شركته الجديدة  Hazard Threat Analysisواعاد تسميتها Terrogence، وذلك بالتعاون مع بعض معارفه السابقين من الأجهزة الأمنية، وعلى رأسهم كل من: شاي شيلر، دورون ديبي وشاي عربيل، كما يعمل معه المدير العام أفيرام هليفي، قائد جهاز الشاباك السابق والباحث العسكري ميكي سيغال، بالإضافة الى العديد من الخبراء الذين خدموا في الجيش الصهيوني.

فروعها الرئيسية:

أ‌- خدمات التقارير الدورية، و تضم تحتها :

مشروع هايدرا: رصد وتحليل للمواقع والمنتديات الإسلامية والجهادية خصوصاً والمشاركات والمواضيع المنشورة فيها.

العدسة المكبرة: تحليل وربط بيانات لكبار الناشطين الجهاديين على الإنترنت.

موبيوس: إصدار تقديرات بشأن القدرات والإمكانات اللوجستية للمنظمات الإسلامية.

الكيمياء: تحليل المنشورات المتعلقة بالتفجيرات وشروحات المواد الناسفة على الإنترنت.

ب‌- مشروع HIWIRE  الواجهة البشرية لخدمات البحث الاستخباري على الإنترنت:

وتضم برنامج بحوث المصادر المفتوحة للمجال الاستخباري، وبرنامج التقنيات البشرية المحسنة.

من أجل كل ما سبق تقوم الشركة بعملها على جزئين:

جمع وترجمة المعلومات.

تحليلها وإجراء الأبحاث عليها بهدف إصدار التقارير إلى الزبائن المشتركين.

كما تقدم الشركة خدمات الدعم الفني، عمل برامج، التدريب على رصد المواقع الإسلامية ومحاولة شرح طريقة تفكير العرب والمسلمين بأعدائهم، ومن أمثلة البرامج التي تقيمها الشركة برنامج الجهاد  Jihad 2.0  وهو برنامج تم تسويقه على مدى واسع. (Jihad 2.0 – From Virtual to Physical)

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل