“كهربا” أو “موتور”

“كهربا” أو “موتور”؟… “يا الله، تكّ، أنا نازل علّيه… طفّي القازان… شيلوا المكواية… إجت، دوّري الغسّالة…”

مصطلحات لا يفهمها إلّا اللّبناني، تمكّنت خلال العقود الأخيرة أن تفرض نفسها على صفحات المعجم ومواقع التّرجمة، لتصبح في أدنى مستوى تقييم لها، جزءاً من الثّقافة الوطنيّة، إن لم تكن ركناً أساسيّاً من مقوّمات الهويّة اللّبنانيّة إلى جانب الشّمعة، واللّوكس، وقنديل الكاز، ولمبة الفلوريسون… والبواخر !!!

وتبقى الكهرباء 24/24 حلماً يداعب خيال المواطن، تغذّيه شعارات وزراء تعاقبوا على حقيبة الطاقة والمياه، لا سيّما منذ العام 2005 حتّى اليوم، يعدون بتيّار هادر قوي، يوقظ العدّادات النّائمة… ولكن، “عالوعد يا كمّون”.

غير أنّ اللّبنانيّ “شاطر وحربوق”، ينتهج مقولة “ما تقول فول ليصير بالمكيول” قاعدةً أساسيّةً لتنظيم حياته، ويتمسّك باشتراك الموتور وبكيس شمع “احتياط” لمواجهة عتمة عطل طارئ.

وتراه يشعل سيجارته، ويسكت كلّ من حوله، ما إن يسمع كلمة تسعيرة في نشرة الأخبار. ولا يثنيه جمال المذيعة أو رنّة صوتها عن البدء بعمليّات حسابيّة تقديريّة لفاتورة كهربائه المزدوجة، فاتحاً لها اعتمادات في راتبه، آملاً ألّا تتخطّى سقف مخصّصاته وإلّا… إلى الشّمعة در، في وقت تتّجه فيه أنظار القراصنة إلى دخان “اللؤلؤة السوداء” العابق برائحة الصفقات.

وفي ظلّ انشغال الكبار بكيفيّة تمرير صفقاتهم وتلكُّئهم عن مسؤولياتهم، يستلم المواطن زمام المسؤوليّة وتتحوّل جلسة الأرغيلة ودق الليخة إلى طاولة حوار وتبادل أفكار وطروحات، وقد احتلّ اقتراح إناطة المهام الموكلة إلى البواخر إلى المولّدات الخاصّة المرتبة الأولى.

ولم لا؟

ففي مقارنة بسيطة، ترجح كفّة الحسنات لمصلحة المولّدات، فهي أصلاً موجودة وتدخل في صلب عجلة الدّورة الاقتصاديّة، وتغذّي كلّ الأراضي اللّبنانيّة، فضلاً عن أنّ أيّ عطل يطالها لا يستلزم إصلاحه أكثر من ساعة في أسوأ الحالات.

كما أنّها “صديقة للبيئة” إذا صحّ القول، فالمازوت الأخضر الّذي تستهلكه أقل تلوّثاً وضرراً من الفيول الّذي يلوّن اشتعاله المنبعث من دواخين الزوق، ملابسنا بالأسود مهما كان مسحوق الغسيل، من دون أن ننسى الأمراض…

أمّا التّسعيرة، فمشكلتها محلولة: ببساطة، دعم المازوت فتنخفض تلقائيّاً كلفة الإنتاج.

ويبقى هذا الحلّ في المقاهي، وتبقى “اللؤلؤة السّوداء” الراسية قبالة شاطئنا حلم كل قرصان.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل