المؤشرات تتجه لإعتماد بطاقة الهوية بدلا من “البيومترية”

توقعت مصادر سياسية مطلعة ان يكون النصف الثاني من تشرين الاول حاسما بالنسبة للخيارات المتعلقة بموضوع الإنتخابات النيابية ، مشيرة الى ان المعطيات المتوافرة حتى الآن تؤشر الى العودة لإعتماد بطافة الهوية بدلا من “البيومترية”، التي يبدو انه من الصعب تأمينها لاجراء الإنتخابات في موعدها في أيار المقبل.

وقالت المصادر نفسها لصحيفة “الديار”، ان اقتراح رئيس مجلس النواب نلبه بري بتقريب موعد الإنتخابات ، يواجه صعوبات سياسية، بسبب معارضة اطراف عديدة تحرص على اخذ وقتها لترتيب اوضاعها الداخلية وتوفير الفرص الافضل لخوض المعركة في معاقلها.

واضافت ان حسم الخيارات بالنسبة للآلية التي ستعتمد، يفترض ان يحصل قبل نهاية تشرين الاول، لان الجميع سينصرف اعتباراً من تشرين الثاني الى التحضير للمعركة الإنتخابية التي ستشكل مفصلا مهما للمرحلة السياسية العام المقبل.

المصدر:
الديار

خبر عاجل