مطلوبو “عين الحلوة” 160… وخياراتهم ثلاثة

إستعادت مدينة صيدا هدوءها بعد ليلة مواجهات عنيفة، عمت فيها أجواء حرب حقيقية امتدت حتى الفجر، إثر اشكال وقع بين أصحاب مولدات الكهرباء أدى إلى سقوط قتيلين وجريحين، فيما بقيت اوضاع مخيم “عين الحلوة” ومصير إرهابييها تحت المجهر الأمني، ترقبا لنتائج اجتماع غرفة العمليات العسكرية الفلسطينية برئاسة قائد الامن الوطني اللواء صبحي أبو عرب ونائبه المسؤول العسكري والامني للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة العميد أبو راتب مع اللجنة المركزية لملف المطلوبين في المخيم والقوى الاسلامية، في سفارة فلسطين حيث تم الاتفاق على الشروع بتنفيذ الخطوات العملانية لتسليم المطلوبين للدولة اللبنانية.

وأشارت مصادر فلسطينية، شاركت في الإجتماع، كما نقلت صحيفة “الشرق”، إللى أنه “جرى درس ملف المطلوبين وعددهم 160 من النواحي كافة، وحصرت الخيارات بين ثلاثة، التسليم طوعا، الخروج من المخيم بالطريقة التي دخلوا فيها، أو القيام بعمليات أمنية لاعتقالهم وتسليمهم للقضاء اللبناني، الأمر الذي يتطلب قرارا موحدا من أعضاء غرفة العمليات العسكرية”.

ووسط ترجيح الخيار الثاني، اوضحت المصادر أن “المطلوبين في مخيم “عين الحلوة” يتوزعون على ثلاث مجموعات، الاولى تضم جماعة الأسير وعددهم 27، الثانية تابعة لشادي المولوي (لايزال مع مجموعته في المخيم في حي حطين)20 عنصرا، ومجموعات أخرى من سكان المخيم الفلسطينيين بمن فيهم البلالين بدر والعرقوب”.

المصدر:
الشرق

خبر عاجل