بالصور: افتتاح مركز “القوات اللبنانية” في بلدة بزعون

افتتح عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب كيروز مركز “القوات اللبنانية” في بلدة بزعون باسمه وباسم النائب ستريدا جعجع، بحضور منسق “القوات اللبنانية” في قضاء بشري النقيب جوزيف اسحاق، رئيس بلدية بزعون رامي بو فراعة واعضاء المجلس البلدي، منسقو “القوات” في قرى وبلدات القضاء ومسؤولي المراكز مختاري البلدة جوزيف عيسى وماريو شعيا روساء الجمعيات والتعاونيات واللجان وحشد من القواتيين.

بداية حفل الافتتاح النشيد الوطني اللبناني ونشيد “القوات اللبنانية” ثم كلمة ترحيب وتقديم من ستريدا يونس التي اكدت ان بزعون ستبقى وفية دائما للقوات اللبنانية ولدماء شهدائها.

بعدها القت باسكال بشواتي موسى كلمة رئيس المركز جوزيف موسى واستهلتها بالقول “يمتحن الذهب بالنار وفي النار رمينا ومن النار ذهبا خرجنا “. هي كلمة قالها سمير جعجع تجسد حكاية بزعون والقوات اللبنانية. من دير بلا مروراً بالقطارة حتى وزارة الدفاع. من الـ1975 مروراً بالـ1994 حتى الـ2005. من حنا ابراهيم إلى عزيز صالح.حكاية بزعون والقوات اللبنانية ليست إلا عشق حتى الشهادة … نعم حتى الشهادة. كيف لا ويوم كانت المقاومة تقتضي حمل السلاح حملناه .يوم اقتضت القبوع في سجون الإحتلال السوري إلى جانب سمير جعجع كان كميل كرم وعزيز صالح قابعين في تلك الزنزنات. كيف لا تكون حكاية عشق وحتى يوم إندحر الإحتلال إستمر عشق بزعون للقوات , فسقط عزيز صالح وطوني عيسى.إنها حكاية عشق بزعون و القوات اللبنانية ونحن هنا اليوم كما كان رفاقنا من الـ75 حتى اليوم ثابتون صامدون ولن نحيد قيد أنملة عن خط رسمناه بالدم طريقا للحياة والمستقبل”.

وتابعت: “أيتها الرفيقات، أيها الرفاق نجتمع اليوم لإفتتاح مركز القوات اللبنانية الجديد في بزعون الذي نريده مركزا للقواتيين كما نريده أيضا بيتا لكل بزعوني لنلتقي وإياه على مستقبل بزعون.أهلنا في بزعون نحن كقواتيين نحمل إرثا نضاليا ونؤمن بقضية نرى قيامة لبنان من خلالها لكن نحن لم نكن يوما ولن نكون لا إنطوائيين ولا منعزلين  و من هنا نمد يدنا لجميع أهلنا في بزعون من منطق الحرص على مستقبل هذه القرية ومن خلفية الخروج من المستنقع الذي كنا قد وضعنا به سابقا”.

وقالت: “أهلنا في بزعون نفتتح اليوم صفحة جديدة من عملنا كقوات لبنانية، صفحة نريدها أن تكون مضيئة ننطلق فيها من إلتزامنا السياسي لإعادة اللحمة إلى المجتمع البزعوني والتطلع لبناء مستقبل واعد لأجيالنا القادمة،  نفتتح اليوم صفحة جديدة وقد أصبح منسقنا السابق رئيسا لبلدية بزعون ومن خلال بلديته تثبت نهج القوات اللبنانية الجامع فالإنماء إنماء للكل والمستقبل هو مستقبلنا جميعا و هنا تحية للرفيق الرئيس رامي بو فراعة”.

وأضافت: “إن للجميع الحق بأن يكونوا إما مؤمنين بخطنا السياسي أو لا يكونوا وكذلك نحن أيضا لنا الحق بـأن نسعى لإكتساب ثقة أكثرية أهلنا في بزعون بكل الوسائل الديمقراطية.إن للجميع الحق في بزعون بأن يصطفوا ويجتمعوا تحت أي إطار يريدونه عائليا أم إجتماعيا. ونحن لنا الحق أيضا أن نترفع عن العائلية ونسمو فوق الإختلافات الضيقة ونجتمع بإطار حزبي وعقائدي واضح.وإنطلاقا من كل ذلك نعلن اليوم أمامكم أننا نريد بزعون كما كانت في المراحل الصعبة . نريدها اليوم وغدا هويتها واضحة وعشقها الأول والأخير القوات اللبنانية”.

وتابعت: “نحن على أبواب إنتخابات نيابية مقبلة نجدد العهد والوعد وكما كنا هكذا سنبقى وستبقى بزعون قوات لبنانية. نحن على العهد مع النقيب جوزيف اسحق لأنه يمثل صورة المناضل الحقيقي الذي يستحق أن يكون في الندوة البرلمانية.نحن على الوعد لأن القوات اللبنانية جعلتنا في 2005 نؤمن أن المناضل الوفي يستطيع أن يكون  نائبا والتحية هنا  للرفيق الوفي ايلي كيروز.كذلك في ال 2018 جعلتنا نؤمن أكثر أن المناضل الحقيقي يستحق أن يكون نائبا أيا تكن قريته. الإنتخابات النيابية المقبلة  هي معركة الإنسان فينا .هي معركة عدم التمييز بين إبن المدينة وإبن القرية.هي معركة تتخطى بحدودها الشق الإنمائي لقضاء بشري الذي نؤكد اليوم أننا ملتزمين بالسير فيه حتى النهاية وملتزمين بالمشروع الإنمائي الذي رسمته ستريدا جعجع وفريق عملها لقضاء بشري .إنها حتما وبكل بساطة معركة التجسيد الحقيقي لقضية القوات اللبنانية  منذ تأسيسها كانت وستبقى الإنسان ، الإنسان الحر .”

وختمت: “سعادة النائب وحضرة المرشح لا تقلقوا على بزعون. نحن في بزعون سنقترع في 2018 لشجاعة حنا إبراهيم وإقدام كميل موسى . سنقترع لطهارة ووفاء عزيز صالح , وطيبة وإندفاع طوني عيسى .في ال 2018 ستكون بزعون مرة جديدة على الوعد، بزعون ستقول كلمتها وكلمتها دائما أبدا القوات اللبنانية”.

اسحق

مرشح “القوات اللبنانية” في القضاء النقيب جوزيف اسحق القى كلمة قال فيها: “أيها الرفاق، يسعِدني أن أقف معكم اليوم في إفتتاح مركَز بزعون في منسقِيَة بشري للقُوات اللُبنَانِيّة، لأُهَنِّىء رئيس المركز الرفيق جوزيف موسى وأعضَاء المَركَز والرفاق، وأنوه بالمرحلة التي وصلت إليها القوات اللبنانية في بزعون البلدة العريقة التي أعطت أبطالاً آمنوا بالقوات خطُّ الدفاع الأول عن لبنان الكيان، لبنان الدولة، أهنئكم على التعاون المثمر بين الرفاق في المركز ورئيس وأعضاء المجلس البلدي وعلى التفاهم الكامل والمميز على كل الأمور التي تطال كل أهالي بزعون من النواحي الإجتماعية والإنمائية بالتعاون بينكم مقيمين ومغتربين ومع النواب ومنسقية القوات وبإشرافٍ دائم من رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع ما أدى إلى عمل إنمائي مميز. وسأختصر اليوم بعض ما نفذته القوات لبزعون وهي:

  • -مستودع الكهرباء والشبكة الخاصة به والتي يستفيد منها أكثر من أربعة ملايين متر مربع من الأراضي .
  • -بركة المياه التي مُوِّلت بمرحلتها الأولى كإنشاءٍ والثانية كتدعيم من قِبل إتحاد بلديات بشري وبطلب من نائبي المنطقة.
  • -تزفيت الطُّرقات التي بدأت الآن المرحلة الأُولى منها والتي تأخرت بسبب ميزانيات وزارة الأشغال وستُستَكمًل المرحلة الثانية منها خلال الربيع المقبل والتي تُشكل طريق الجُرد الزراعية.
  • -بئر المياه المُمول من وزارة الطاقة والمُلزّم مُنذ أكثر من ستة أشهر بإنتظار المصادقة على المُوازنة بمجلس النواب والتي تتم في الأسابيع المُقبلة إن شاء الله.

أما الأعمال التي نُتابعها الآن مع رئيس البلدية وبالتنسيق مع مركز “القوات” فهي:

أولاً: بناء لطلب رئيس البلدية سَيتم تَوسيع الطريق الممتدة من نهاية أعمال الطريق الرئيسي حتى مدخل بقرقاشا لتصبح بعرض 9 أمتار وبعد إجتماعات متتالية في مجلس الإنماء والإعمار تم صرف حوالي ثمانماية ألف دولاراً ما يؤدي إلى وجود شارع رئيسي في بزعون داخلي بعد متابعة تنفيذ الطريق الأساسية بما يعرف بتحويرة بقرقاشا.

ثانياً: مشروعُ المياه المُوقع بين مجلس الإنماء والإعمار والصندوق الكويتي والبالغة قيمته أربعين مليون دولار أميركي والذي يشمل ضِمنه مشروع مياه الشفة في بزعون أي آبار وخزانات مياه وشبكة .

ثالثاً: مشروع الصرف الصحي الموقع بين مجلس الإنماء والإعمار ووكالة التنمية الفرنسية والبالغة قيمته حوالي الثلاثين مليون أورو والذي من ضِمنه مَشروع محطة تكرير وشبكات المجارير في بزعون .

رابعاً: مَشروع بركة مياه جديدة تقوم البلدية بدراستها وبالطبع سنقوم بتأمين التمويل اللازم لها.

خامساً: مَشروع تعديل المُخطط التوجيهي لبزعون والذي سيُعدل النظام في العقارات مما سَيؤدي إلى إرتفاع أسعارها .

وقال: “إن جَميع هذه المشاريع مهما كثُرَت لا تفي بتضحيات أهلنا في بزعون الذين قَدموا الكثير من أجل القَضية التي آمَنوا بها وضَحّوا من أجلها بأغلى ما عِندهم وصولاً حتى الشهادة أثناء الحرب وفي فترة الإعتقالات والقمع وبعدها في زمن السلم”.

وختم: “أُعاهدكم بأننا سنسعى دائماً لمتابعة تحقيق كُل ما نحلم به لتكون منطقتنا نموذجية على صعيد كل لبنان بالتعاون والتنسيق الدائم معكم جميعاً ضِمن إلتزامنا بحزب القوات اللبنانية الذي مِن خلاله نَستطيع مُتابعة تحقيق تطلعاتنا للنهوض بالمنطقة على مختلف الصعد الإجتماعية والإنمائية”.

كيروز

ثم ألقى النائب إيلي كيروز كلمة قال فيها: “نجتمع اليوم لنفتتح مركزاً، بلغة الناس، أو بيتاً للقوات اللبنانية في بزعون، إنها خطوة الى الأمام. لقد إخترتم، بعد مسيرة طويلة ومضنية في بلدتكم، أن تنتظموا وأن تكونوا حزباً مصغراً عن حزب القوات اللبنانية. في النهاية وبعد تجربة حافلة، إخترتم العمل الحزبي والحياة السياسية والدينامية الفكرية. غير أن القوات اللبنانية في بزعون لا تحتاج الى بيوت من حجارة بل تحتاج الى قواتيات وقواتيين كثر، الى جسم قواتي جامع، الى نبض، الى نفس، الى حماسة، الى تضحية والى روح”.

بعدها قصّ النائب كيروز والنقيب اسحاق ورئيس المركز الشريط التقليدي وجال الجميع في المكتب بعد قطع قالب الحلوى بالمناسبة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل