آخر مشهد – الطريق إلى النيابة

آخر مشهد – كتب عماد موسى في مجلة “المسيرة” – العدد 1631

كيف تتعبد طريقكَ إلى النيابة؟

الأمر بغاية السلاسة والبساطة متى توافرت واحدة من هذه الشروط  أو المواصفات.

*إن كنت عزيزي المرشّح قادراً، بحكم موقعك، على تعبيد طرقات مراكز الثقل الإنتخابي والأصوات التفضيلية وفلشت زفتاً جديداً فوق القديم بذا تكون قطعت ثلاثة أرباع الطريق إلى ساحة النجمة. والربع الباقي توفيق من عند الله.

*إن كنت مستشاراً شاطراً وغيوراً على المصلحة العامة و”زِبِط” و”حربوق” و”وفيّاً” فحظوظك كبيرة أن تدق على باب البرلمان ويُفتح لك “الإستيذ” شخصياً.

*إن كنت صهراً بمواصفات قيادية نشيطاً وصاحب كاريسما. إن الخبيثَ الذي يظنني أعني جبران باسيل في آنف الكلام أقول له: خسِئت. القصد فارس بويز.

*شجرة العيلة مهمة. الفرق أن يكون إسمك عماد عبده متري حنا موسى أو أن يكون اسمك طوني سليمان طوني فرنجيه. فرقٌ من الأرض للسماء. عيلتنا الكريمة ما ادّعت يوماً أنها مدافعة عن العروبة ولم يقف جدي متري على  منبر الأمم المتحدة يوماً للدفاع عن فلسطين.

*أن تسميّك الثنائية الشيعية مرشحاً لها في الدوائر الصافية مذهبياً ولو كان إسمك شربل موسوي أو بيتر زعيتر فمن الذي سيتجرّأ على مواجهتك. مع كل تقديري لخالد حدادة إن أقدَم على خوض غمار النيابة على رأس ائتلاف التيار الديمقراطي الماركسي اللينيني الماوي بالتعاون مع حزب سبعة و”طلعت ريحتكن” وحركة “تفو”.

*أن تكون امتهنت الطب بهدف نبيل ألا وهو الوصول إلى الندوة البرلمانية. فلم تأخذ قرشاً في حياتك من عوائل القضاء. أو أن تكون طبيب مرجع كبير ومروحة الإختصاصات واسعة من طب الأسنان إلى البروستات والمسالك البولية.

*أن تكون نجماً (غير مدني) وقوياً وطموحاً ورياضياً وفيك صفات رامبو. مش الشاعر. رامبو ستالون. فهذه الصفات مجتمعة تعزز قاعدتك الجماهيرية.

*إن كنت مليارديراً. موّل تصل. وشهادة نظافة الكف غير مطلوبة.

وبناء على المعطيات الآنفة الذكر وجدت أن الطريق الأسهل لأشكل لائحتي أن أنتقل من اللوتو اللبناني إلى اللوتو الأميركي. لستُ الوحيد في العالم الذي يراهن على أميركا. ألف مرة الخط الأميركي على خط المقاومة الإسلامية العابرة للدول. وبحسب ما أخبرني غوغل فإن أعلى جوائز اللوتو وصلت إلى 758 مليون دولار. أكتفي بنصف هذا المبلغ لأقدّم مرشحين على مستوى كل لبنان كما ينوي الحزب الديمقراطي اللبناني (تاع المير طلال) أن يفعل. وهذا ما لن أقدم عليه. وصلت إلى الندوة البرلمانية في أيار. في حزيران أعيّن مستشاراً لشؤون مجلس النواب ومستشارا لإعداد الأطعمة الدسمة ومستشاراً للشؤون الإسلامية ومستشاراً للقضايا اللاهوتية ومستشارا للإلحاد  ومستشاراً مالياً ومستشاراً هندسياً لبناء جسور الثقة بيني وبين قادة الجمهورية الإسلامية في حارة حريك ومستشارأ لتنسيق حركة الصهاريج ومستشارا لمسائل ال”غازون” والشتول  ومستشاراً للإستجمام خارج لبنان ومستشار طاقة لديه خبرة إستشارية (أفكّر بسيزار) مستشاراً للموضة أيFashion consultant  ومستشاراً للنفايات العضوية، وأخيراً أود تعيين مستشارة للشؤون الإستراتيجية يتراوح عمرها بين الثالثة والعشرين والسادسة والعشرين ونص. زرقاء العينين. لا يقل طولها عن 171 ولا يتعدى وزنها ال 56 كيلوغراما ولا يقل عن 55 تتقن الإيطالية.

ملاحظة تقدم الطلبات للوظيفة الأخيرة باليد، لصاحب الحظ والثروة والسعادة: عماد القوي.

 

للإشتراك في “المسيرة” Online:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

from Australia: 0415311113 or: [email protected]

المصدر:
المسيرة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل