“الهيليوم” في أفريقيا سيجنب العالم نقص الغاز

أُعلن عن اكتشاف ودائع من الهيليوم فى منطقة “وادي الصدع العظيم” فى تنزانيا فى أواخر العام الماضي. وأشارت العينات الأولية من الغاز المُسرّب في المنطقة إلى أن الودائع تحت الأرض تحتوي على متوسط 2.6٪ من الهيليوم، معظمه مخلوط بالنيتروجين.

واستنادا إلى هذا الرقم، قدّر علماء يقيّمون الموارد أن حقل الغاز يحتوي على 54 مليار قدم مكعب من الهيليوم، أي ما يعادل حوالي ثلث احتياطي الغاز المعروف في العالم والذي يتضاءل منذ عقود.

وتؤكّد الدراسات الجديدة حول الغاز التنزاني السائل تُظهر أن تركيزات الهيليوم تصل إلى أربعة أضعاف القيمة المتوسطة السابقة، وفقا لما ذكره توماس ابراهام جيمس (عالم جيولوجى ومدير تنفيذى لشركة “Helium One” في البرتغال والتي تخطط لبدء بيع الغاز دوليا بحلول عام 2020).

ويأتي اكتشاف حقل الهيليوم في تنزانيا في وقت يواجه فيه العالم نقصا في الغاز غير القابل للتجديد، والذي يُعتبر إستعماله ضرورياً وحاسماً في الصناعة والأبحاث العلمية والطب (خاصة بالنسبة لماسحات التصوير بالرنين المغنطيسي RIM المستخدمة في العديد من المستشفيات).

على مدى عقود، كان المصدر الرئيسي للهيليوم الاحتياطي الموجود تحت الأرض في ولاية تكساس التي تملكها الحكومة الأمريكية. لكن الامدادات التجارية من غاز الهيليوم من الاحتياطي الأميركي ستتوقف بحلول العام 2021، وفقا لما ذكره مكتب إدارة الاراضى في وزارة الداخلية الامريكية.

كما كانت دولة قطر مصدرا هاما للهيليوم في السنوات الأخيرة فقدمت ما يصل إلى ربع الطلب الدولي للغاز؛ لكن إمدادات الهيليوم من قطر توقفت في وقت سابق من هذا العام بسبب إغلاق حدود البلاد مع المملكة العربية السعودية والعقوبات التي فرضتها عدة دول على قطر.

يتم إنشاء الهيليوم على الأرض فقط من خلال الاضمحلال الإشعاعي من العناصر الثقيلة مثل اليورانيوم. ويستغرق الأمر ملايين السنين لكي تتراكم ودائع الغاز، مثل تلك الموجودة في تكساس وتنزانيا، ويتسرب الغاز بسهولة في الغلاف الجوي بعد استخدامه.

كريستين الصليبي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل