منافسة محتدمة في إنتخابات الـAUB والـNDU… و”القوات” الأجدر بالثقة

 

ها هو التاريخ يسجلّ يوم الجمعة 6 تشرين الأول يومًا تاريخيًّا مع إنتصار جديد لـ”القوات اللبنانية” في الإنتخابات الطالبية في الجامعة اللبنانية الاميركية LAU.
ها هي الأغاني القواتية تعلو مجددًا لتقول “نحن هنا” لكل من شكك أو إستخفّ بحجم “القوات” الفعليّ، إنتخابات برهنت أن الخيار الأول للشباب سيبقى دائما “القوات اللبنانية”.
فوز كاسح سُجّل لـ”القوات” وحليفها تيار “المستقبل” في الـLAU، في فرعيها في بيروت وجبيل، إذ حصدت مع “المستقبل” 17 مقعدًا في الفرعين مقابل 11 مقعدًا لـ”8 آذار” ومقعدين للمستقلين.
يوم الجمعة ١٣ تشرين الحالي سيتجدد الموعد مع الديمقراطية في الانتخابات الطالبية لجامعتي سيدة اللويزة والأميركية، حيث سيتوجه الطلاب لاختيار من يمثلهم افضل تمثيل.
رئيس مصلحة الطلاب في “القوات اللبنانية” جاد ديميان أكّد لموقع “القوات” أن التحضيرات ممتازة وأن العمل الشاق قد أثمر في إنتخابات الـLAU، مبديّا تقاؤله بإنتخابات الـAUB والـNDU.

“هدفنا تحقيق نتيجة السنة الماضية لا بل أكثر خصوصًا أن القانون الإنتخابي هو نفس قانون السنة الفائتة، قانون نسبي مع صوت تفضيلي” يؤكد رئيس خلية “القوات” في الـNDU ستيفان كيروز، مشيرًا إلى أن التحضيرات مكتملة والأجواء جيدة نسبيًا والتشنجات بسيطة بين الخلايا الحزبية وتكاد لا تذكر.
كيروز أشار لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، إلى أن المنافسة السنة الماضية كانت على 47 مقعداً فيما هي هذه السنة على 43، وأن لا تحالفات لـ”القوات” كالعادة وهي تخوض المعركة بمفردها بوجه لائحة التيار “الوطني الحر”، “الإشتراكي”، “حركة أمل”، “المردة”، و”القومي السوري” من جهة، ولائحة “الكتائب” والمستلقين من جهة ثانية.
اما في الـAUB فالوضع أكثر دقّة والمعركة اكثر قساوة، خصوصًا أن التحالفات هي على الشكل التالي: لائحة تضم “القوات” تيار “المستقبل” والتيار “الوطني الحر”، لائحة تضم حركة “أمل”، “حزب الله”، الحزب “السوري القومي الإجتماعي” ولائحة ثالثة تضم المستقلين.
رئيس خلية “القوات” في “الأميركية”، جان – مارك عوض، اكد أن التحضيرات أكثر من جيدة والماكينة الإنتخابية ممتازة والمعنويات عالية، مشيرًا لموقع “القوات” إلى ان المنافسة ستكون قوية والنتيجة ستكون متقاربة ولكن الحظوظ بالفوز مرتفعة أكثر من السنة الماضية.
وأضاف: “برنامجنا الإنتخابي مفصل يتناسب مع كل كلية على حدة، كما يتضمن أمورًا تعني الجامعة ككل، كموضوع الحد من زيادة الأقساط وتأمين مساحات أكبر للدراسة، كما أعدنا إحياء العديد من الأمور التي أنجزناها عند إستلامنا الهيئة الطالبية سابقًا”.

عرسٌ ديمقراطي الأسبوع الفائت برهنت به “القوات” انها ستبقى دائمًا الأولى في محاربة الفساد ولعلّ عمل وزرائها خير دليل على ذلك. والأنظار شاخصة هذا الأسبوع على إنتخابات طالبية جديدة، هذه المرة في الـNDU والـAUB، بإنتظار ان يقول الطلاب كلمتهم الأخيرة: “القوات اللبنانية” الأجدر بالثقة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل