فوشيه: لا أمل للاجئين السوريين بالبقاء طويلاً في لبنان

أكد السفير الفرنسي في لبنان برونو فوشيه أن “فرنسا ملتزمة تعزيز التسوية السياسية في سوريا، وتأمين العودة الآمنة للاجئين، وهذا الأمر بحثه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مع الرئيس العماد ميشال عون، خلال زيارته الأخيرة لفرنسا، كما تم بحث هذا الأمر أمس مع المسؤولين في الأمم المتحدة، والرأي الواضح والأكيد، أن اللاجئين السوريين لا أمل لهم بالبقاء طويلاً في لبنان، لكن لا يمكنهم العودة إلا إذا تأمنت لهم كل العوامل الأمنية، وإذا كانت هناك إرادة بالعودة إلى سوريا”.

وعن موقف فرنسا إزاء الأصوات التي ارتفعت أخيراً من مسؤولين أممين ودوليين كبار بتوطين النازحين في لبنان، ردّ فوشيه بأنه يتكلم بإسم فرنسا ولا تعنيه الدعوات التي أطلقت بهذا الشأن، مؤكداً “تضامن فرنسا مع لبنان في ظل الوضع الأمني والإقتصادي الصعب الذي يعيشه”.

كلام فوشيه جاء خلال جولته على مراكز مؤسسة “عامل” الدولية في الجنوب، ترافقه المستشارة للشؤون الإنسانية في السفارة الفرنسية صابرينا أوبير وصحافيون، حيث اطلعوا على الإنجازات التي تحققها المؤسسة ضمن إطار العمل مع الفئات الشعبية والنازحين السوريين على حد سواء، وفي المناطق اللبنانية المختلفة.

وشملت الجولة أيضاً مخيم الوزاني الذي يحتضن نازحين سوريين يعانون ظروفاً مأساوية، كما جال السفير الفرنسي والوفد المرافق في معتقل الخيام، وزار الوفد أيضاً مركز إبل السقي لتصنيع الصابون.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل