إيران تنفي إغلاق المعابر مع كردستان… ومسؤول كردي يؤكد

ساد تضارب أنباء، الأحد، إثر نشر وكالة تسنيم الإيرانية خبراً “مجهول المصدر”، عن إغلاق إيران المعابر مع إقليم كردستان العراق، في الوقت الذي كان القائد في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني يزور الإقليم من أجل التوسط، بحسب ما أفيد بين بغداد وأربيل.

خبر إغلاق المعابر الذي أكده الأحد مسؤول كردي، نفته الخارجية الإيرانية. ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن وزارة الخارجية الإيرانية نفيها لتقارير تفيد بأن طهران أغلقت معبراً حدودياً مع شمال العراق رداً على الاستفتاء على الاستقلال الذي أجراه إقليم كردستان في 25 أيلول الماضي.

ونقلت الوكالة عن بهرام قاسمي، المتحدث باسم الخارجية، قوله: “كما أعلنا من قبل أغلقنا مجالنا الجوي إلى المنطقة الكردية بناء على طلب من الحكومة المركزية في العراق، وعلى حد علمي ليست هناك تطورات جديدة في هذه المنطقة”.

مسؤول كردي يؤكد

في المقابل، أفاد مسؤول كردي بأن إيران أغلقت الأحد ثلاثة معابر حدودية كانت تسمح بمرور الأشخاص والبضائع بين كردستان العراق وإيران.

وقال مدير جمارك معبر باشماخ شاخوان أبوبكر لوكالة فرانس برس إن “إيران أغلقت منذ الصباح ثلاثة معابر حدودية مع كردستان العراق، وهي حاج عمران وبرويزخان وباشماخ”.

وتشير إحصاءات كردية رسمية إلى أن معبر باشماخ وحده يدخل عوائد بقيمة نحو 200 مليون دولار إلى كردستان العراق.

ومنذ الاستفتاء على استقلال كردستان العراق في 25 أيلول، تنسّق إيران والعراق وتركيا، التي تقيم في كل منها أقلية كردية كبيرة، للضغط على المسؤولين في كردستان العراق.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل