كيدانيان: لبنان عاد ليكون من المقاصد الأساسية في الشرق الاوسط

أعلن وزير السياحة أواديس كيدانيان الاستراتيجية الجديدة لوزارة السياحة، وإطلاق مكتب تمثيلي للوزارة في باريس.

وفي مؤتمر صحافي عقده في فندق “فينيسيا”، في حضور المديرة العامة لوزارة السياحة ندى السردوك، رئيس اتحاد النقابات السياحية بيار الاشقر، نقيب اصحاب المطاعم والمقاهي والباتيسري طوني رامي، نقيب اصحاب المجمعات السياحية البحرية جان بيروتي، نقيب اصحاب مكاتب السفر والسياحة جان عبود، نقيب اصحاب الشقق المفروشة زياد اللبان، نقيب الأدلاء السياحيين هيثم فواز، نقيب اصحاب السيارات المستأجرة محمد دقدوق، وعدد كبير من اصحاب الوكالات السياحية في لبنان، ألقى كيدانيان كلمة قال فيها: “المناسبة للحديث عن العمل الذي سنقوم به مستقبلا. التقينا في 12 أيلول الماضي عند رئيس الجمهورية وقدمنا له جردة بما قمنا به خلال الثمانية اشهر من العام 2017، وقد أعلمنا فخامة الرئيس بأننا اصبحنا مقصدا سياحيا من بين المقاصد السياحية في منطقة الشرق الاوسط. وسأتحدث اليوم عن استراتيجيتنا السياحية الجديدة في كيفية تسويق السياحة من اجل تأمين نقلة نوعية على صعيد السياحة في لبنان. ولكن قبل ذلك يجب التحدث عن بعض المشاكل البنيوية التي ينبغي أخذها في الاعتبار: لبنان كان يعتمد في فترة معينة على اسواق محددة، اي بالنسبة الينا السوق الاهم هي السوق الخليجية والعربية، ثم السوق الاوروبية والاسواق الاخرى، وسنحافظ على هذه الاسواق، وهي الاساس في عملنا، وسنحاول ترميم علاقتنا مع هذه الاسواق، وأعتقد أننا شهدنا خلال الاربعة اشهر الماضية نموا واقبالا من السياح الخليجيين”.

وأضاف: “ما نحاول ان نقوم به اليوم هو توسيع الاسواق وان ننفتح اكثر في اتجاه العالم، ان نذهب اليه ونقدم لبنان الذي يتمتع بتاريخ وثقافة وسياحة دينية ويضم اماكن تراثية ومواقع تاريخية يجب ان نستفيد من ذلك. من هنا فكرنا بطريقة ثانية لتسويق لبنان، وبسبب النقص في الكوادر البشرية في وزارة السياحة وعدم وجود اماكن تمثيلية للبنان في مصر وباريس اللذين يقومان بعمل معين، لكن نحن بحاجة الى الذهاب الى المعنيين بالقطاع السياحي في العالم لتسويق لبنان، لأنه في النهاية السياحة هي عملية تجارية، تعريفية للمجيء الى لبنان. من هنا كانت فكرة التعاقد مع شركة visit Lebanon وإيجاد مكتب تمثيلي خارج لبنان في باريس في اتجاه العالم كله في اتجاه كل الأسواق الجديدة التي تهمنا”.

وتابع: “نريد ان تكون السياحة في لبنان طوال السنة، لا موسمية، وان نركز على سياحة المؤتمرات وسنعمل على إنجاحه وتسويقه، ونحاول ان يكون لبنان مقرا في الشرق الاوسط على هذا الصعيد عن طريق الاتصال بمنظمي المؤتمرات الدولية لاعتماد لبنان لذلك، وأجرينا اتصالات خلال وجودنا في باريس مع قسم منهم واتفقنا معهم على تشكيل وفد معهم لزيارة لبنان في كانون الثاني المقبل للاطلاع على قدرة البنية التحتية لمثل هكذا مؤتمرات. وسنقوم بإنشاء موقع إلكتروني يجمع كل المعلومات عن كل المؤسسات السياحية في لبنان (CRM) من خلال العقد الموقع مع الشركة المذكورة، والذي سيكون في متناول القطاع الخاص السياحي في لبنان، وسيكون في الوقت نفسه بمتناول شركات السياحة والسفر ومنظمي الرحلات التي تضم حوالي 50 الف شركة عالمية.

كذلك نعمل على إنشاء موقعين اثنين: الاول للسياحة الترفيهية، والثاني لسياحة المؤتمرات لأننا بحاجة اليهما لتأمين التواصل مع اصحاب القرار السياحي في العالم”.

وقال كيدانيان: “من خلال هذه الاستراتيجية سنحاول وضع لبنان قدر المستطاع في تفكير السياح الذين يريدون السياحة في العالم بعدما غبنا عن الخارطة السياحية لأسباب سياسية، وسنحاول تنويع السياحة في لبنان كي نتمكن من جذب السائح من مختلف الاذواق”.

وختم: “لن ننسى المنتشر اللبناني الذي جاء إلى لبنان بأعداد كبيرة، ومن المفترض ايجاد الحلول للمشكلات التي تعترضه وسنحاول العمل على 20 في المئة من السوق العالمية بالتعاون مع وكالات السفر والسياحة ومنظمي الرحلات والمؤتمرات للوصول الى 80 في المئة في العمل الذي ننوي القيام به”.

فريحة

ثم تحدث جورج فريحة صاحب شركة Visit Lebanon التي ستدير المكتب التمثيلي في باريس، فأعلن عن “بدء إطلاق ورشة العمل من خلال 4 نقاط تشكل ضعفا في السياحة:

1- العمل على تعدد الاسواق السياحية وليس التركيز على الاسواق العربية فقط.

2- العمل على تنوع السياحة من خلال التركيز على السياحة الترفيهية اضافة الى قطاع سياحة الاعمال والمؤتمرات وسياحة الدياسبورا والانتشار اللبناني.

3- العمل على تقوية الكوادر البشرية في وزارة السياحة.

4- العمل على المعلومات وتقوية الـ “داتا” والمراكز الإلكترونية من اجل تسويق لبنان في العالم”.

وأضاف: “أصبحت Visit Lebanon ماركة اساسية لترويج سياحة لبنان في العالم من خلال إنشاء المكتب في باريس ويضم 10 أشخاص لتأمين التواصل المباشر مع القيمين على السياحة الترفيهية في العالم، وسياحة المؤتمرات والمعارض، لأن هدفنا ان يكون لبنان ضمن منظومة المؤتمرات الدولية، كما سنعمل على المواقع الإلكترونية وإنشائها لتأمين التواصل بين العالم والقطاع السياحي في لبنان”.

وقال: “سنعمل على داتا كبيرة كافية ويتم تواصلها مع كل القطاعات الموجودة لتفعيل دورها وتأمين الترويج الاساسي للبنان في كل انحاء العالم، مثلا عندما ذهب الوزير كيدانيان الى باريس كانت الداتا تضم 5 مكاتب سفر وسياحة. واليوم بعد مرور شهر على هذه الزيارة، أصبحت الداتا تضم 3 آلاف مكتب سفر وسياحة ستكون في تصرف النقابات السياحية في لبنان للتواصل في ما بينها”.

ثم رد كيدانيان على اسئلة الحضور.

المصدر:
LBCI

خبر عاجل