كركوك تغلي… وبغداد تسيطر على أكبر قواعدها العسكرية

أعلنت القوات العراقية، الاثنين، أنها سيطرت على القاعدة العسكرية “كي 1″ الأكبر قرب مدينة كركوك، في أحدث تطور بالنزاع بين بغداد وأربيل بشأن المدينة الغنية بالنفط، والتي تشهد استنفارا عاما خصوصا بين سكانها المدنيين.

وذكرت خلية الإعلام الحربي في بيان ” قوات جهاز مكافحة الإرهاب تكمل إعادة الانتشار في قاعدة كي 1 بشكل كامل”.

وتعد القاعدة الأكبر في محيط المدينة الواقعة شمالي العراق، وسيطرت عليها البيشمركة قبل ثلاث سنوات في أعقاب سقوط الموصل بأيدي داعش.

وأفاد مراسلنا بأن هناك حالة من الغليان بين سكان مدينة كركوك، ولاسيما بين الأكراد، مشيرا إلى أن عددا منهم خرجوا إلى الشوارع حيث أحرقوا الإطارات المطاطية حاملين أسلحتهم.

وكانت أحد ألوية قوات البيشمركة الملكفة بحماية مناطق مريم بيك وتل الورد وطوز خرماتو انسحب وفقا لأوامر حزبية لكونها تخضع لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، وفقا لشهود عيان ومصادر في البيشمركة.

وفتح هذا الانسحاب الطريق أمام القوات العراقية وميلشيات الحشد الشعبي للسيطرة على المناطق المذكورة، لكن الأمر قوبل بمقاومة شديدة من قبل المدنيين الذين منعوا القوات العراقية من العودة إلى الخطوط الخلفية.

وقال مراسلنا إن قوات من البيشمركة في أربيل تتجه صوب كركوك لسد الفراغ الناجم عن انسحاب اللواء.

وفي وقت سابق، أعلنت القوات العراقية السيطرة على منشآت استراتيجية في المدينة المتنازع عليها.

وجاءت هذه المعارك على الأرض بعد أزمة سياسية طويلة فجرها الاستفتاء الذي أجراه الأكراد على استقلال إقليم كردستان، وهو الاستفتاء الذي أغضب بغداد وجيرانها ودفعها إلى التحرك لاستعادة الأراضي المتنازع عليها مع الأكراد.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل