“المستقبل” يحيّد عون بالأزمة المتفاقمة مع “الوطني الحر”

يرخي تفجر السجال السياسي على مصراعيه بين “تيار المستقبل” و”التيار الوطني الحر”، وبما سيتركه من تداعيات بالغة الخطورة على التسوية التي أنتجت انتخاب ميشال عون رئيساً للجمهورية، بثقله على أجواء جلسات مجلس النواب لمناقشة موازنة العام 2017، للمرة الأولى منذ 12 عاماً التي تبدأ اليوم وتستمر حتى بعد غد الخميس.

وتوقعت مصادر لبنانية أن يحتدم النقاش على خلفية التأزم السياسي المتصاعد بما يتعلق بملفات عدة، في مقدمها موضوع النزوح السوري، الذي بدأ يثير مزيداً من الانقسامات بين دعاة عودة الحوار مع النظام السوري وبين المعارضين لهذه الخطوة، وما رافق ذلك من تبادل للاتهامات بين وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق ورئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل بالاستتباع للخارج.

وقالت إن “تيار المستقبل” بدا حريصاً على تحييد رئيس الجمهورية عن الأزمة المتفاقمة مع “التيار البرتقالي”، في وقت اعتبر رئيس الحكومة سعد الحريري أن التدخلات في الشؤون الداخلية العربية غير مقبولة وأن على إيران أن تلعب دوراً إيجابياً وألا تساهم في الإخلال بالاستقرار.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل