“الروح القدس” تخرّج الفوج الأوّل من طلبة برنامج التنشئة الدينيّة المستمرّة عبر الإنترنت

 

احتفلت كليّة العلوم الدينيّة والمشرقية في جامعة الروح القدس-  الكسليك بتخريج سبعة عشر طالبًا أنهوا دراسة برنامج التعليم الدينيّ المستمر عبر الإنترنت لمدّة ثلاث سنوات.

وحضر الاحتفال رئيس الجامعة الأب البروفسور جورج حبيقة، وعميد الكلية الأب يوسف طنوس، والأب طلال هاشم نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية، ومنسّق البرنامج سيادة المطران جوزف نفّاع وعميد كليّة اللاهوت الحبريّة الأب الياس الجمهوري ومدير معهد الليتورجيا الأب زياد صقر وعدد من الأساتذة والطلبة وأهاليهم وأصدقائهم. وقد حضر بعض الطلبة، وخصيصًا للمشاركة في حفلة التخريج، من الولايات المتحدة الأميركية والكويت وقطر والإمارات وسوريا.

المطران نفّاع

وترأس المطران نفّاع القداس الإلهي وألقى كلمة شدّد بها على أهميّة هذا البرنامج من أجل فهم الحقائق الإيمانية وعيشها بطريقة واعية وعميقة. وهنّأ الطلبة السبعة عشر الذين ثابروا وأنهوا هذا البرنامج، مؤكدًا أن وصول سبعة عشر من أصل مئة وخمسين يدلّ على جديّة البرنامج ومستواه الرّوحي والأكاديمي.

الأب طنوس

وترأس الأب حبيقة احتفال التخريج. فكانت كلمة من عميد الكليّة الأب يوسف طنوس الذي رحّب بالحضور وقال بأنّ نشر الثقافة المسيحية والتنشئة على عيش الإيمان المسيحي لدى العلمانيين في مختلف ظروف حياتهم هما من أولويّات رسالة الجامعة والرهبانية اللبنانية المارونية. وشرح بأنّ هذا البرنامج انطلق من اقتراح من صاحب السيادة المطران جوزف نفّاع، وتبنٍّ من جامعة الرّوح القدس، وحماس من الأب زياد صقر العميد السابق لكليّة العلوم الدينيّة والمشرقيّة، فأصبح مثل حبّة الخردل التي نمت وأصبحت شجرة كبيرة، فطالت كلّ متعطّش للتنشئة والتثقّف الدينيّ في معظم البلدان التي يتواجد فيها المسيحيون الناطقون باللغة العربية. فالطلاب الذين يتابعون هذا البرنامج هم من لبنان والبلدان العربية ومن أوروبا وأميركا وأفريقيا وأستراليا.

وأضاف معلنًا عن بدء العمل في برنامج الإجازة في العلوم الدينيّة والرعوية وعلوم الأسرة في الفصل الثاني من هذا العام الدراسي 2017-2018 بدوام مسائي من الساعة الخامسة مساء ولغاية الساعة الثامنة. وهذا الدوام يمكّن الأساتذة والموظفين وأصحاب المهن أن يلتحقوا بهذا البرنامج بعد نهاية دوام عملهم، وأن يحصلوا على الإجازة الجامعية في العلوم الدينيّة والرعوية أو في علوم الأسرة.

الحكيم

وألقى كلمة الطلبة يوسف الحكيم الذي شكر الله على نعمه وشكر جامعة الرّوح القدس والقيّمين عليها لما يبذلونه في سبيل نشر الثقافة الدينيّة والمعرفة، كما شكر صاحب السيادة منسّق هذا البرنامج على تفانيه بإنجاحه. وتمنّى، باسم الطلبة، أن يتوسّع هذه البرنامج ويستمر وتضاف إليه موادًا دراسيّة أخرى، لأنّ الطلبة أدركوا كم ينقصهم من المعرفة.

الأب حبيقة

وألقى الأب حبيقة كلمة هنّأ فيها المتخرّجين الذين رغم ارتباطاتهم العائليّة والمهنيّة قد تابعوا دراسة هذا البرنامج، عبر الإنترنت، من لبنان ومن سائر البلدان العربية والغربية، معتبرًا “أن التكنولوجيا تساهم بنشر المعرفة، والمهم أن نُحسن استخدامها. وأعلن أنّ جامعة الرّوح القدس ستبقى حاضرة وملبية طلب كلّ باحث عن المعرفة والحقيقة. وبعد ذلك سلّم الشهادات إلى الطلبة وشرب الجميع نخب المناسبة.

وتجدر الإشارة بأنّ برنامج التنشئة الدينيّة المستمرّة عبر الإنترنت يتابعه أربعمئة طالب من لبنان والبلدان العربية وبلدان انتشار الناطقين باللغة العربية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل