كبير موظفي البيت الابيض دافع عن ترامب بشهادة مؤثرة

 

تدخل كبير موظفي البيت الابيض هو الجنرال السابق جون كيلي الذي قضى ابنه في افغانستان للدفاع عن الرئيس دونالد ترامب بشكل مؤثر وسط جدل حول مضمون اتصال الرئيس بأرملة جندي.

وكيلي الذي خدم قرابة اربعة عقود في قوات “المارينز”، قال انه نصح ترامب بعدم الاتصال شخصيا بعائلات اربعة جنود قتلوا في النيجر، لكنه يشعر بالامتعاض بعد تسييس المسألة.

ووجه اللوم الى نائبة ديموقراطية كشفت عن مضمون اتصال بين ترامب وماييشا جونسون أرملة الجندي.

وأضاف: “ذهلت عندما جئت الى العمل صباح أمس وانفطر قلبي لما رأيت ما تفعله عضو الكونغرس”.

وتابع: “عضو في الكونغرس تستمع الى اتصال هاتفي من رئيس الولايات المتحدة الى زوجة شابة. هذا صدمني. كنت اعتقد أن ذلك امر خاص على الاقل”.

وقال: “الشيء الوحيد الذي قدرت على القيام به لجمع افكاري هو ان اسير بين أفضل الرجال والنساء على وجه الأرض. ويمكنكم ان تجدونهم دائما. لانهم في مقبرة ارلينغتون الوطنية”.

وشرح كيلي: “ذهبت الى هناك لساعة ونصف، مشيت بين الشواهد، وبعضهم هناك لانهم كانوا ينفذون اوامري عندما قتلوا”.

وأثار ترامب جدلا في وقت سابق هذا الاسبوع عندما زعم ان باراك اوباما وقادة أميركيين آخرين لم يتصلوا بعائلات الجنود القتلى.

وعاد الى الموضوع في مقابلة مع اذاعة فوكس نيوز، وذكر اسم كبير موظفيه كيلي، الذي قتل ابنه الذي كان برتبة لفتنانت في قوات المارينز، في انفجار لغم ارضي في افغانستان عام 2010.

وقال ترامب: “يمكنكم ان تسألوا الجنرال كيلي “هل تلقى اتصالا من اوباما”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل