الحريري استقال معلناً الحرب على إيران وعملائها… الرئاسة مستاءة وردود ما بين الذهول وعدم الإدراك

 

يسود لبنان حال من الصدمة بعد خطوة رئيس الحكومة سعد الحريري بالإستقالة، في المقابل هناك استياء من رئاسة الجمهوريّة لطريقة إعلان الحريري استقالته بحسب معلومات “الميادين”، كما رجّحت مصادر وزارية تأجيل الرئيس عون زيارته إلى الكويت غداً.

رئاسة الجمهورية أعلنت  أن رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ تلقى اتصالا من رئيس الحكومة سعد الحريري الموجود خارج لبنان وأعلمه باستقالة حكومته”، لافتة إلى أن “عون ينتظر عودة الحريري إلى لبنان للاطلاع على ظروف الاستقالة ليبنى على الشيء مقتضاه”.

 

إلى ذلك، أكّد مصدر مصرفي كبير ان لا خطر على الليرة اللبنانية بعد الإستقالة في ظل الاحتياطات الأجنبية الضخمة التي يملكها مصرف لبنان، بجسب ما أفادت معلومات “النهار”.

وتعليقا على استقالة الحريري، غرّد رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط عبر “تويتر”، قائلاً: “بصراحة فإن لبنان أكثر من صغير وضعيف كي يتحمل الأعباء الإقتصادية والسياسية لهذه الاستقالة. كنت وسابقى من دعاة الحوار بين السعودية وايران.

وتابع جنبلاط: “الم تسمعوا بالاية الكريمة “ويدرككم الموت ولو كتنم في ابراج مشيدة”. واجب الخدمة العامة فوق كل اعتبار وما من يد سحرية لتنقذنا. نحن القضية”.

وأضاف: مهما كانت الصعوبات فإن التضحية من أجل الحد الأدنى من الوفاق والحوار يجب أن تكون الأساس من أجل لبنان.

 

بدوره، أمل النائب أنطوان زهرا عبر “النهار” ان تكون استقالة الحريري انتفاضة كرامة في وجه كل العراقيل السياسية.

أمّا رئيس حزب “التوحيد العربي” وئام وهاب فأسف لإستقالة الحريري في هذا الوقت، سائلاً: “لماذا أعلنها من الرياض، هل الرجل في الإقامة الجبرية وأجبر على الاستقالة”؟

 

وقال النائب خالد الضاهر لـ”الجديد”: “أعتقد أن “حزب الله” متّهم باغتيال الشهيد رفيق الحريري وهو متّهم باغتيال لبنان و”حزب الله” لا يؤمن لا بمؤسسات ولا بكيان لبنان”.

وتابع الضاهر: “استقالة الحريري اليوم هي مصلحة للبنان أولاً ومصلحة له ثانياً لأنه حاول أن يعيد الاستقرار إلى لبنان”.

من جهته، النائب زياد أسود اعتبر ألا مبرّر لإعلان الإستقالة من السعوديّة وسمعنا كلاماً من السعوديين يدل على أن لديهم نية في خلق مشكلة في لبنان.

واشار الوزير سليم جريصاتي إلى أن استقالة الحريري ملتبسة ومرتبكة ومشبوهة بالتوقيت والمكان والوسيلة والمضمون.

النائب إيلي ماروني علّق عبر الـ”الجديد”، قائلاً: “يجب التريث قبل التعليق على استقالة الرئيس سعد الحريري لأن لها مسبباتها”.

النائب دوري شمعون رأى أنّ استقالة الحريري قد توصل البلد إلى وضع من الحيرة.

شمعون: إستقالة الحريري قد توصل البلد الى وضع من الحيرة

حرب: إستقالة الحريري عرقلت الكثير من الصفقات المشبوهة

سليمان: أحيي الرئيس الحريري على موقفه

النائب سليمان فرنجية اعتبر عبر “تويتر” أننا لا نعرف سبب استقالة الرئيس سعد الحريري، وهذا قراره ولكننا لن نرضى برئيس حكومة يتحدّى المكوّن السني ولا يحظى برضى وطني.

وزير التربية مروان حمادة أكد لـ”الجمهورية” أن البلد ينحدر على رغم جهود الرئيس الحريري الى ما هو بعيد وبعيد جداً، عن التسوية وخطاب القسم والبيان الوزاري.

رئيس الحكومة السابق النائب نجيب ميقاتي علق على استقالة الحريري عبر “تويتر” قائلاً: “أتمنى ان تمر هذه الأزمة على خير بثبات لبنان على وحدته وعروبته ووحدة ابنائه في مواجهة الشدائد.

وعلّق وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل على استقالة الحريري بالقول: “لبنان تخطى الأزمات وهذه أزمة سنتخاطها بالوحدة لأنّ وحدة لبنان والحكمة أهم من كل الدول ولأنّ التصرف تبعاً للغرائز لا يعطينا حلول”.

واعتبر أن اللبنانيين يملكون من الوعي ما يكفي كي لا  ينجروا وراء الأزمات، مضيفاً: “نحن نعلم جيّداً أنّ الحكم لم يستوِ ولا يقوم باستبعاد أي طرف”.

ورأى أننا نتخطى الأزمة بقوتنا وعلينا أن نصدق أنّ البلد قوي برئيسه ومؤسساته وجيشه وليرته.

رئيس حزب “الكتائب” النائب سامي الجميّل طلب من الجمبع التروي، مؤكداً أن لبنان لا يحكم من قبل طرف واحد إنّما بالشراكة، وتابع عبر الـ”LBC”: “نحن حذرنا أنّ ما حصل من الشراكة يمكن أن يجر البلد إلى الإنخراط لبنان في محاور الصراع الدائر في المنطقة”.

وشدد على وجوب تحمل مسؤولياتنا والتعاطي مع المرحلة بجديّة، وهذه محطة لأنّ نعود إلى الدستور والدولة والشراكة الحقيقيّة وعدم الإرتهان إلى طرف، لأن احداً لا يمكنه أن يختصر القرار اللبناني بشخصه.

صقر: الحريري لا يلوح بالإستقالة إنّما يفعل

“المستقبل”: ندعم إستقالة الحريري

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل