لا للهلع… الليرة مستقرة!

أدّت استقالة الرئيس سعد الحريري من رئاسة الحكومة اللبنانية الى ارتفاع المخاوف لدى اللبنانيين حيال استقرار الليرة اللبنانية، وتداعيات هذه الخطوة المفاجئة على استقرار الوضع النقدي والمصرفي.

هذه المخاوف كانت ارتفعت خلال الأشهر الماضية ايضاً خصوصاً بين المواطنين الذين يملكون حسابات مصرفية بالليرة اللبنانية وتوظيفات بالسندات اللبنانية، نتيجة ارتفاع حدة المواجهة الخارجية مع “حزب الله” وقرب فرض العقوبات الجديدة عليه.

وفي هذا السياق، أكدت مصادر مصرفية رفيعة المستوى لـ”النهار”، ان “الليرة اللبنانية مستقرة وبأمان ولا خوف عليها بعد استقالة الحريري، ولدى مصرف لبنان احتياطات تخطت قيمتها ٥٤ مليار دولار تحمي بشكل كامل الاستقرار النقدي والعملة الوطنية، ولدى المركزي كل الامكانات اللازمة للحفاظ على استقرارها ولا داعي للقلق”.

وتعتبر المصادر أنّ “الهندسات المالية التي نفّذها مصرف لبنان خلال الاشهر الماضية، ساهمت في تراكم هذا المستوى الضخم من الاحتياطات الاجنبية، والتي تؤكد الثقة الدائمة بإمكان تدخّل المركزي لحماية الليرة.

بدورها، أكدت مصادر في مصرف لبنان لـ”النهار” الا داعي للخوف على الليرة والسياسة المتبعة من حاكمية المركزي مستمرة بالوتيرة ذاتها الهادفة الى تثبيت سعر الصرف، والليرة كانت وستبقى مستقرة. كما لاحظت أوساط مصرفية أخرى أنّ استقالة الحريري أتت في يوم عطلة وتحديداً بعد إغلاق المصارف اللبنانية أبوابها، هذه الخطوة لا يمكن الا الوقوف عندها، خصوصاً لناحية تداعيات الاستقالة الى الوضع النقدي، على أن يتم استيعاب هذه الازمة خلال عطلة نهاية الاسبوع، لتتراجع بعدها المخاوف مع مطلع الأسبوع المقبل.

خليل: الاقتصاد والليرة لا يواجهان خطرا

خوري: لا خوف على الليرة اللبنانية

المصدر:
النهار

خبر عاجل