وساطة فرنسية لدى طهران لكف يد “حزب الله” في اليمن

يزور وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان السعودية الخميس المقبل كما ابلغت “المركزية” سيركز جهوده في اتجاه اقناع المسؤولين في الرياض بمبدأ القبول بالمساكنة بين القوى السياسية اللبنانية، وبمعنى اوضح، بين حزب الله والقوى المناهضة لممارساته في لبنان والخارج فيبقون في حكومة تصريف الاعمال حتى موعد الانتخابات النيابية التي قد تفرز “طاقما” سياسيا جديدا خارج الاطار التقليدي بفعل القانون الجديد، وحتى ذلك الحين قد تطرأ تطورات اقليمية تجلي الضبابية المتحكمة بالاوضاع في المنطقة والمؤثرة مباشرة على لبنان وازماته.

وفي موازاة المساعي الفرنسية على الخط السعودي، علمت “المركزية” ان باريس تقوم بوساطة لدى طهران لكف يد حزب الله في اليمن، باعتباره شرطا سعوديا اساسيا لاطلاق يد الرئيس الحريري, وتنطلق في وساطتها بالتنسيق مع الادارة الاميركية مولية الاستقرار الاقتصادي في لبنان الاهمية القصوى.

وتضيف المصادر ان فرنسا تتعاطى بحذر شديد مع الازمة اللبنانية ذلك انها تريد من جهة حلها وابعاد شبح الخطر عن لبنان، ومن جهة ثانية تحرص على عدم تعكير صفو علاقاتها مع المملكة التي تربطها بها مصالح استراتيجية متشعبة الاتجاهات. وتلفت الى ان مصر من موقعها الوسطي، تلعب دورا يبقى حتى الساعة بعيدا من الاضواء، الى جانب فرنسا في اتجاه توفير مخرج يقي لبنان ارتدادات السخونة الاقليمية التي مسّته باستقالة الحريري، او الانزلاق الى نقطة لا يريد احد بلوغها.

المصدر:
الوكالة المركزية

خبر عاجل