جبور: تريث الحريري نكسة لمحور الممانعة

أكّد رئيس جهاز الإعلام والتواصل  في “القوات اللبنانيّة” شارل جبور أنّ هدف محور الممانعة كالعادة حرف النقاش عن اتجاهه الصحيح، حيث أن الرئيس سعد الحريري أكد اليوم من بعبدا ما كان أعلنه في الرياض حول الأسباب التي دفعته إلى الاستقالة، وبالتالي سينطلق بمفاوضات من موقع الرئيس المتريث لا المكلف خلال فترة اسبوعين حول انسحاب “حزب الله ” من المنطقة وتسليم سلاحه”.

وأضاف في تغريدة عبر “تويتر” : “في حال رفض “حزب الله” الانسحاب من أزمات المنطقة وتسليم سلاحه يؤكد الرئيس الحريري على استقالته، وإذا وافق يعود عنها، وبالتالي الكرة في ملعب حزب الله، وكل ما حصل هو منح فرصة للمفاوضات بطلب فرنسي-مصري من السعودية، ولا فرق بين مفاوضات من موقع الرئيس المكلف أو الرئيس المتريث.

واعتبر جبور أنّ الأحداث أثبتت صوابية ما ذهبت إليه “القوات اللبنانية” منذ اللحظة الأولى بأن لبنان انتقل إلى مرحلة جديدة تستدعي مقاربة دور “حزب الله “وسلاحه لجهة انسحابه من أزمات المنطقة وتسليم سلاحه من أجل بلورة تسوية جديدة وإلا دخول لبنان في أزمة وطنية يتحمل “حزب الله” أسبابها وتداعياتها”.

ولفت إلى وجود “محاولة تضليلية جديدة للقول أن تريث الرئيس الحريري هو انتصار لمحور الممانعة، فيما الذي حصل حقيقة هو نكسة لهذا المحور الذي سيضطر إلى تقديم تنازلات جوهرية تمهيدا لبلورة تسوية جديدة وإلا أزمة فراغ مفتوحة. ما كان مطروحا هو البحث في أسباب الاستقالة الذي انطلق رسميا من بعبدا اليوم”.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل