نأي وحياد ولعب أولاد

  •  

 

آخر مشهد ـ كتب عماد موسى في “المسيرة” – العدد 1639:

إذا احتلت دولة الكويت العراق، وإذا ضرب دونالد ترامب صهره بالمنفضة على نافوخه، وإذا اختفت كوريا الشمالية عن الخارطة، وإذا دخلت اليمن في كونفدرالية إكراهية مع المملكة العربية السُعودية، وإذا تم القبض على الرئيس الدكتور بشار الأسد واقتيد إلى سجن تدمر وعومل بقلة إحترام، فهذه كلها أمور لا تعنينا وننأى بأنفسنا عنها.

الحياد هو أن نقرأ المتغيّرات ولا نتأثر والبطيخ يكسّر بعضو.

الجمهورية الإسلامية الإيرانية عين والمملكة العربية السعودية عين: نأي بالنفس.

إغماض العينين: حياد.

أن يكف أحمد الأسعد عن تعكير أجواء الوفاق الدولي التي تظهّرت بقمة روحاني ـ أردوغان ـ بوتين التي انعقدت في سوتشي نأي بالنفس.

ينصرف أحمد بك إلى متابعة مسلسل “حريم السلطان” في جزئه الأخير، حياد.

أن تمتنع عن التعليق على محاضر تحقيق أمن الدولة فوق كل اعتبار مع المسرحي البيروتي زياد عيتاني نأي بالنفس.

أن تسأل “مين زياد؟ أبعرفوش” حياد.

أن تضع لايك على كل بوست بيعجبك وما بيعجبك ترجمة لسياسة عدم التموضع مع أي مغرّدة وبالتالي فأنت على مسافة واحدة من نسوان السوشال ميديا وتستحق ميدالية النأي بالنفس البرونزية.

أن تتلصص على المواقف والصور من دون أن تبدر منك أي إشارة فأنت حيادي وما حدا بيغبّر على حياديتك.

أن تكفّ أيها النائب عن الأخذ بالخاطر إلى جانب ذوي المرحوم، وتتمنع عن المداومة معهم طوال أيام العزاء فذلك نأي بالنفس.

أن تقطع كل صلة لك ببنات المرحوم فذلك هو الحياد بعينه.

ألا يتدخل أي وزير وسطي في سجال بين وزيرين لدودين حول قضايا تهم الشعب اللبناني ومصالحه الحيوية فذلك نأي بالنفس.

أن يستسلم الوزير للنوم والشخير أثناء السجال فهذا التصرف يضعه في خانة الحياد ونوم الهنا.

أن تفك الأطراف اللبنانية إرتباطاتها العسكرية والسياسية والأمنية والإلهية والمالية ـ و”حزبُ الله أنموذج ـ وتعيد فصائلها ومستشاريها إلى لبنان، بلدنا، مرقد عنزاتنا وأبقارنا، البداية والنهاية، أرض أجدادنا وصندوق إنتخاباتنا… فهذا لعمري نأي بالنفس.

وأن تصلك معونة ب 13 مليون دولار، وترميها في وجه من يعينك في مصاريف الحزب. فذلك حياد سلبي. بتاخد نصها وبترد نصها ومرسي عمو يخليلنا ياك. هذا حياد إيجابي.

أن تعتمد الحكومة المقبلة خطاباً متوازناً وهادئاً وموضوعياً حيال القضايا الإقليمية المتفجرة  فذلك اسمه نأي بالنفس.

أن تقفل فمها وتسد أذنيها بسيليكون فهذا حياد كامل.

أن تشاهدي سيدتي من النافذة طبخة جارتك القاطنة في البناية المقابلة تحترق على النار ولا تتصلي بها لتنبيهها. هذا نأي بالنفس. تصطفل تشوشط طبختها.

أن يحترق بيت إم شربل ولا تتصلي بالدفاع المدني أو بفوج الإطفاء فهذا حياد.

أن يغازل أوسكار صديقته في الصالون، أثناء لقاء جنبلاط وسفير أوروبي ولا يتدخل البك للفصل بين المُتحابين، بل ينتقل وضيفه إلى الكاراج لمتابعة حديثهما فذلك من موجبات النأي بالنفس عن الأمور العاطفية الخاصة.

أما الحياد فيقتضي التبرّوء من أوسكار وأفعاله المنافية للحشمة.

النأي أن تتفرج على أولادك يتعاركون في الصالون ويحطمون مزهرية من القرن التاسع عشر ويفجرون شاشة التلفزيون العملاقة بإطلاق أحذية عشوائية ولا تتدخل.

الحياد أن تنكر أبوتك لأولادك العفاريت وتتبرّأ منهم.

 

للإشتراك في “المسيرة” Online:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

from Australia: 0415311113 or: [email protected]

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل