هرمون التمارين الرياضية يحمي من المضاعفات في الجراحة

غالبا ما تحتاج الإجراءات الجراحية إلى حصر تدفق الدم إلى الأعضاء لجعلها أسهل، ولكن هذا يمكن أن يسبب أضراراً طويلة الأمد للعضو لأنه يقطع الأكسجين والمواد المغذية عنه. أما الطريقة الوحيدة، التي تُستخدم حالياً، للحدّ من هذا الضرر هو وضع أصفاد تعديل ضغط الدم حول ذراع المريض قبل العملية والضغط عليها مراراً والإفراج عنه. ولكن ما الذي يحصل عمد ممارسة هذا التمرين على العضو؟

وجد الباحث والطبيب في الجامعة الطبية العسكرية الثالثة في الصين “تشونيو تسنغ” وزملاؤه أن هذا الإجراء الذي يسبق الجراحة يعمل عن طريق تحفيز العضلات لإطلاق هرمون يسمى إريسين (irisin). وعلى ما يبدو أن هذا الهرمون يواجه الإجهاد التأكسدي الناجم عن إنخفاض تدفق الدم، ويتنقل في الدم إلى “مناطق الحاجة”.

وأشار الفريق إلى أن مستويات إريسين تضاعفت ثلاث مرات في مجرى الدم لفخذ الفئران عندما تم قطع الدورة الدموية عنه مؤقتا. وأدى ذلك إلى انخفاض الأضرار التي أصابت رئتي الفئران عندما خضعت لعملية جراحية أعاقت إمدادات الدم فيهما.

وقد تحقق نفس التأثير عن طريق حقن إريسين ببساطة في الوريد قبل الجراحة، إذ خفّض موت الخلايا والتهاب الرئتين وتورمهما عندما تمّ حصر تدفق الدم، كما رفع معدلات بقاء الفئران على قيد الحياة من 0 إلى 50%.

كشفت الدراسة التي أقيمت عبر المجهر أن الهرمون منع تلف الأنسجة من خلال إعاقة الافراج عن أنواع الأكسجين التفاعلية الضارة والمحافظة على الميتوكوندريا (مصنّع الطاقة داخل الخلايا).

ويعتقد تسنغ أنهم سيتمكنوا مستقبلياً من حقن المرضى بالإريسين قبل العمليات للحدّ من الأضرار التي تلحق بالأعضاء الحيوية مثل الرئتين والقلب والكلى. قد تعمل الحقن بشكل أفضل من طريقة ضغط الدم لأنها ستحقق مستويات أعلى من إريسين، ولكن هذا سوف يحتاج إلى تأكيده خلال التجارب السريرية.

يلعب إريسين دورا في العديد من الفوائد الصحية من النشاط البدني مثل تفاعل الأيض بشكل أسرع وانخفاض ضغط الدم وخطر السكري .

كريستين الصليبي

خبر عاجل