لا نريد ان ينقذ هذا العهد نفسه بل لبنان… كرم: ادعو باسيل لإعادة النظر بقراءته

أعلن عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب فادي كرم أن هناك حدثاً تاريخياً سيئاً اليوم، وهو موضوع القدس، وقال: “أشكر الله ان الرئيس بري دعا الى جلسة لمجلس النواب ليتخذ دوره ونصدر موقفاً لبنانياً موحداً تجاه هذا الموضوع وان نبادر كلبنانيين للدعوة الى قمة عربية ربما”.

وأكّد كرم في حديث عبر الـ”OTV، أن ورقة إعلان النوايا شددت على 10 بنود سائلاً: “أين انقلبت “القوات”، على اي نقطة إنقلبت؟ هل على السيادة ام على عمل المؤسسات؟”.

وتابع: “القوات” لوحت بالإستقالة لأجل بنود من صلب ورقة إعلان النوايا وعلى رأسها النأي بالنفس والسيادة ومكافحة الفساد، و”حزب الله” هو الذي إنقلب على التسوية، و”ما حدا يربحنا جميلة انو نحن بالحكومة، نحن من اساس التسوية ونحن من صانعي هذه الحكومة”.

واردف: “نحن لا ندعم شخصاً نحن ندعم عهداً، ودعمنا عهد عون بناء على نقطتين اساسيتين وهما السيادة والشفافية. وأيدنا إستقالة الحريري لأننا كنا نرفض تجاوزات “حزب الله” واليوم عدنا عن الإستقالة بعد النقاش في عملية النأي بالنفس التي تحدثت عنها “القوات” منذ اللحظة الأولى، وانتصرت “القوات” عندما اعادت الجميع الى النقاش بموضوع النأي بالنفس”.

واشار الى ان “القوات” دعمت الاستقالة لانها اعترضت على خرق السيادة والشفافية وعادت الى الحكومة لأنها وصلت الى حيث تريد ببيان النأي بالنفس وإلتزام الجميع بالبنود المطروحة.

واوضح: “نريد للعهد أن ينجح بشفافيته ونريده عهداً تاريخياً وان ينجز قضايا وطنية كبرى، هذا عهد السيادة فأين فرطت فيها “القوات”، ونحن نعتبر السيادة منقوصة بسبب وجود الدويلة ومشروع “حزب الله”، ونحن الأقرب الى العهد”.

وعن علاقة “القوات” بالسعودية، قال: “لن نحمي لا السعودية ولا غيرها إذا تعدت على لبنان، وتم الحديث عن اتفاقات بين السعودية والحكومات السابقة و”القوات” لم تشارك فيها”.

واعتبر ان الحقيقة ان “القوات” مزعجة جداً لهم وهي لا تسمح لهم بإنجاز ملفات غير شفافة على حساب ميزانية لبنان لأجل غايات انتخابية، قائلاً: “لا يهددنا احد لأننا لن نتخاذل لو مهما علت اللهجة ولو مهما تكتلوا ضدنا”.

وأوضح ان هناك فريق يتمنى العودة الى النظام الأمني السوري لوضع “القوات” في موقع سيء. و”القوات” ظلت في الحكومة لأنها تعتبر أنها قادرة على ان تكون فعالة، وهي غير خائفة من تهديد من هنا وكلام من هناك. وقال: “لا شيء يخيفنا فنحن اصحاب مبدأ، اين الخطأ بالمطالبة بالسيادة والشفافية حتى لا ينسمي على هذا العهد ما سميَ على ما سبقه”.

وشدد على ان “القوات” لديها حسن النية لوضع الأمور بنصابها حتى مع “حزب الله” ولذلك نطالب بإستراتيجية دفاعية، مردفاً: “نرفض جر لبنان الى حروب لا نريدها ونتمنى إلتزام الجميع بالنأي بالنفس. و”القوات” هي التي تريد الرئيس الحريري بشعاراته الاساسية اي سيادة وشفافية لبنان. وكل ما نريده من الحريري هو ان يتمسك بلبنان اولاً”.

وعن اتهام وزير الخارجية جبران باسيل “القوات” بالإنقلاب على ورقة اعلان النوايا، توجه كرم لباسيل بالقول: “اين خرجنا عن اعلان النوايا، الومك على هذه القراءة وادعوك الى إعادة النظر و”القوات” هي التي التزمت بالتسوية اما حليفك “حزب الله” فهو من كان يخرج عنها”.

ولفت الى ان هناك فريقين يستهدفان “القوات اللبنانية”، اولهما فريق هدفه الدائم عزل “القوات” وكل مشروع ضد السيادة يحاول تخضيع “القوات” تحت عنوان “إخضع وخذ ما تشاء”، الا ان “القوات” ترفض ذلك دائماً ابداً وتفتخر بان اعداء السيادة يستفيقون على مقالات ضدها.

واستطرد: “نحن لا نتكل على السعودية، لنتخذ مواقفنا ولدينا الامكانية والشجاعة والقناعة لنقول لا لأصدقائنا السعوديين وسواهم، والسعودية باركت حكومات عديدة لن نقتنع بها ولم نشارك فيها. واليوم هناك حرب كبيرة بين السعودية وإيران وكل ما نطلبه كـ”قوات لبنانية” ان ينأى لبنان بنفسه”.

وشدد على ان بقايا النظام الامني السوري اللبناني يسوقون اخبار واكاذيب عن “القوات” ويتمنون ان يرونها من جديد في السجن.

وقال: “نحن مع مقاربة الرئيس عون بموضوع استقالة الحريري ونعتبر ان ما فعله كان حكيماً، اما مشكلتنا فهي مع الوزير جبران باسيل الذي يوجه الاتهامات لـ”القوات”.

واعتبر ان بعض الاطراف وهي من ضمن تيارات سيادية فضلت ملفات مصلحة خاصة على الاستمرار بموضوع السيادة، مما لايصب بمصلحة الدويلة.

وتابع: “نسعى لنغير ذهنية الدولة اللبنانية ككل في هذا العهد ولا نريد ان ينقذ العهد نفسه ببعض الملفات انما نريده ان ينقذ لبنان بالسيادة والشفافية. نحن مع دعم الآليات الدستورية ومؤسسات الدولة، والمهم ان تربح بقناعاتك وكل ربح تسجله على آخيك اللبناني بشكل غير صحيح هذا ليس ربحاً لبنانياً، واليوم كـ”قوات” نخطو خطوات ليس هدفنا من خلالها ان ننتصر نحن إنما ان نبني لبنان”.

وختم: “من المبكر تركيب اللوائح في الإنتخابات وما صيغ في الاعلام عن حلف خماسي ضد “القوات” مضخم، ونعتبر اننا نجحنا و”الوطني الحر” بالوصول الى قانون انتخابي نسبي يمنع الجحافل والمحادل الانتخابية وهذا انجاز. و”القوات” تفرض ذاتها والحملة التي شنت ضد “القوات” سقطت واتكالنا الأول على المواطن اللبناني الذي ادعوه ان يأخذ مواقفه في ضوء الحقيقة وليس الإشاعات”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل