أزمة القدس على طاولة وزراء خارجية جامعة الدول العربية… تنديد بالقرار الأميركي ودعوات لمواجهته

عقدت جلسة طارئة لوزراء خارجية جامعة الدول العربية لبحث الوضع في القدس، وشددت الكلمات على ان القدس هي عاصمة فلسطين، منددة بالقرار الأميركي.

أبو الغيط:

أعلن امين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ان قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب شرعنة للاحتلال وجواز فرض أمر الواقع بالقوة، مشيرا الى ان القرار مرفوض ولا يمكن تبريره تحت أي ذريعة.

وشدد على أن هذا القرار يدفع الدول العربية لإعادة النظر في مسار عملية السلام.

ودعا أبو الغيط دول العالم للاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس ردا على قرار ترامب.

المالكي:

بدوره، شدّد وزير الخارجية الفلسطينية ​رياض المالكي​، على “أنّنا نرفض رفضاً قاطعاً قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ الإعتراف بالقدس​ عاصمة للإحتلال الإسرائيلي”، مشيراً إلى أنّ قرار ترامب هو إساءة واعتداء على ​القانون الدولي​ وحقوق ​الشعب الفلسطيني​، كما أنّه مكافأة للإستعمار.

وركّز المالكي على أنّ “قرار ترامب انتهك القانون الدولي وخرق رسالة الضمانات الأميركية، وهو يجرّد واشنطن من أهليّتها في عملية السلام”. وقال: “القرار يُظهر عدوانية ​الولايات المتحدة الأميركية​ تجاه حقوق الشعب الفلسطيني، وهو قرار له توابع سياسية وأمنية خطيرة وواسعة النطاق، وترامب أقدم على خطيئة بقراره”.

وأكّد أنّه إن غضبت القدس، فلا متّسع لغضبها، معرباً عن أسفه للوضع الّذي آلت إليه الإدارة الأميركية، الّتي تنظر للقضية من زاوية ضيّقة وتنساق وراء إسرائيل، مبيّناً أنّ عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي سيجدون في قرار ترامب فرصة لمواصلة إرهابهم.

وشدد على أنّ قرار ترامب يشجّع منتهكي حقوق الإنسان ويستخفّ بقرارات المجتمع الدولي وهو فرصة لمن يحاولون إثارة حرب دينية في المنطقة.

 

شكري:

من جهته، أكّد وزير الخارجية المصرية ​سامح شكري​، أنّ قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ بشأن ​القدس​ مناف للقانون الدولي، مشيراً إلى أنّ الشعب الفلسطيني ينتفض دفاعاً عن حقّه المشروع، مشدّداً على أنّ الخطوة الأميركية جرس إنذار أنّ قضية فلسطين تضع المنطقة على حافة الإنفجار.

ولفت شكري إلى أنّ الإرهابيين والمتطرفين سيستغلّون الوضع الحالي لجذب مؤيدين وتنفيذ هجمات، منوّهاً إلى أنّ القرار الأميركي بشأن القدس يعيق ​حل الدولتين”.

ولفت الى أنّ المجتمع الدولي يتشدّق عن حقوق الإنسان إلّا عندما يتعلّق الأمر بالفلسطينيين، مركّزاً على أنّ القدس كيان منفصل يخضع لنظام دولي خاص، والقرار الأميركي يتعارض مع قرارات ​مجلس الأمن الدولي​.

وشدّد على أنّ “على المجتمع الدولي إيجاد السبل لتنفيذ حلّ الدولتين، ولم يعد ممكناً التغاضي عن حقوق الفلسطينيين في دولتهم”، معلناً أنّ “مصر ستقف بكلّ صلابة مدافعة عن الحقّ الفلسطيني”.

بوريطة:

كما اعتبر وزير الخارجية المغربية ​ناصر بوريطة​ أنّ القرار الأميركي يعطي ذريعة للسلطات الإسرائيلية لطمس هوية ​القدس​، وهو يجرّ المنطقة لمزيد من التوتر والإحتقان، مؤكّداً أنّ القدس صلب ​القضية الفلسطينية​، والقرار الأميركي بشأنها سلبي وخطير.

وشدّد بوريطة على أنّه يجب مواجهة القرار الأميركي بالسبل القانونية، وهو ينقل المنطقة لصراع ديني مجهول المعالم، كما يجب التأسيس على الحملة الدولية الرافضة للقرار الأميركي بشأن القدس.

الجبير:

من ناحيته، دعا ​وزير الخارجية​ السعودي ​عادل الجبير​ ​الإدارة الأميركية​ للتراجع عن قرارها بشأن ​القدس​.

واعتبر ان اي إعلان أميركي بشأن القدس قبل تسوية نهائية يضر مفاوضات السلام.

مساهل​:

وشدّد وزير الخارجية الجزائرية ​عبد القادر مساهل​ على أنّ القرار الأميركي بشأن ​القدس​ هو تعدّ غير مسبوق على المقدسات الإسلامية والمسيحية، لافتاً إلى أنّ ​القضية الفلسطينية​ قضيّتنا الجوهرية ويجب العمل جديّاً للتصدّي لقرار واشنطن، داعياً ​الولايات المتحدة الأميركية​ إلى التراجع عن قرارها بشأن القدس.

وأكّد مساهل أنّ القرار الأميركي يدفع نحو انفجار جديد للأوضاع، وسيفتح الباب أمام المزيد من التوترات في المنطقة.

وختم: “التضامن العربي والإسلامي ضرورة في هذه المرحلة”.

الجامعة العربية: نعد خارطة طريق للرد على ترامب

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل