عائلة إيطالية لا تشعر بالألم أبداً!

إكتشفت أسرة إيطالية، لا تشعر بالألم أبداً، الجذور الجينية لاضطراب مشترك بين أفرادها، ومن بينهم امرأة تبلغ من العمر 78 عاما، وابنتيها في منتصف العمر، وأطفالهما الثلاثة. الملفت أن هؤلاء الأفراد لا يشعرون بالألم أبداً ولا يلاحظون أنّهم أصيبوا في حال تعرّضهم لحادث ما. لماذا؟

بعد إخضاعهم للتشخيص، اكتشف الأطباء أن أفراد العائلة يعانون من كسور في عظامهم وأرجلهم ولم يدركوا وجودها.

ولإيجاد سبب عدم شعورهم بالألم، قام فريق من المتخصصين من جامعة لندن برئاسة جيمس كوكس، بإخضاع أفراد العائلة لسلسلة من الاختبارات. ووجد الفريق أن جميع الأفراد الستة لديهم أعداد طبيعية من الأعصاب في جلدهم، ولكن لديهم جميعا طفرة في جين يسمى ZFHX2.

عندما حذف الفريق هذا الجين تماما من الفئران، وجدوا أنها لم تستطع الشعور جيّداً بالألم عندما تمّ الضغط على ذيلها، لكنها كانت مفرطة الحساسية تجاه الشعور بالحرارة. وهذا يشير إلى أن الجين قد يلعب دورا في التحكّم في ما إذا كانت المحفزات مؤلمة أم لا.

ثم أعطى الفريق الفئران نفس النسخة المحوّرة من الجين الذي كان لدى الأسرة الإيطالية، فأصبحت هذه الفئران أقل حساسية بكثير لمستويات الحرارة المؤلمة. على ما يبدو أن الطفرة لها تأثيرها لأن الجين عادة ما يسيطر على نشاط 16 جيناً آخر، بعضه له علاقة بالألم المُستشعر.

ويأمل كوكس وزملاؤه في تحديد كيفية مساهمة هذه الجينات في تقليل الإحساس بالألم، لأن بذلك سيستطيعون تطوير الأدوية التي تحقق نفس التأثير. هذه الأدوية يمكن أن تفيد الناس الذين يعانون من ألم مزمن.

من الممكن أيضا تطوير العلاج لعكس حساسية الألم لدى، لكن عند سؤال أفراد العائلة عن الموضوع أقرّوا بعد رغبتهم بالشعور بالألم.

كريستين الصليبي

خبر عاجل