خاص موقعنا… إنطلاقة عملية في مطلع الـ2018

انشغل الوسط السياسي بالخلاف المستجد حول مرسوم منح الأقدمية لضباط دورة 1994 في الجيش عرفت باسم “دورة عون”، وقد تحركت المحركات السياسية في محاولة لرأب الصدع ومعالجة الخلاف حفاظا على الاستقرار السياسي الذي تنعم به البلاد، خصوصا بعد الانطلاقة الحكومية المتجددة والصياغة الجديدة لسياسة النأي بالنفس والمظلة الدولية التي كرسها مؤتمر مجموعة الدعم الدولية.

وفي معلومات لموقعنا ان العمل جار على قدم وساق لحل الخلاف والحفاظ على التهدئة السياسية مع دخول البلاد في زمن الأعياد، وتهيؤ كل القوى السياسية لانطلاقة انتخابية عملية في مطلع السنة الجديدة التي ستتحول فيها الانتخابات إلى أولوية الأولويات.

وقد استحوذ هذا الموضوع على نقاش مستفيض داخل جلسة مجلس الوزراء في ظل انقسام بين وجهتي نظر خلصتا إلى تأجيل البحث إفساحا في المجال أمام المعالجات الهادئة والمخارج المطلوبة.

وتزامنا مع انعقاد الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء هذا العام استغرب رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع عدم إدراج بند تعيين رئيس ومجلس إدارة جديد لـ”تلفزيون لبنان” على جدول أعمال مجلس، وأكد ان المطلوب إدراج هذا البند في أسرع وقت ممكن لأن “تلفزيون لبنان يحتضر”.

وفي تطور خارجي قد تكون له تتمات اعترض التحالف العربي صاروخا باليستيا أطلقه “أنصار الله” على جنوب مدينة الرياض، وهو الصاروخ الثاني من نوعه بعدما أدى الصاروخ الأول إلى موجة تضامنية عالمية واسعة مع الرياض، وقد أدى هذا التطور الخطير الذي يشكل تهديدا للأمن الإقليمي إلى غارات فورية للتحالف بقيادة السعودية على مواقع الحوثيين جنوبي صنعاء، ومن المتوقع أن يكون الرد غير مسبوق هذه المرة، كما قد يدفع مجلس الأمن إلى وضع يده على هذا الموضوع نتيجة التجاوز الخطير للصراع داخل اليمن باستهداف المملكة العربية السعودية، كما تجاوز الحوثيين لكل الخطوط الحمراء، الأمر الذي سيسرع قرار إنهاء هذه الحالة.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل