كرم: عزل “القوات”.. حلم للبعض

يتابع حزب “القوات” عن كثب المواقف الصادرة عن قياديين ونواب في “المستقبل” و”التيار الوطني الحر” تفيد بـ”تحالف شبه محسوم” بين الطرفين، بعدما كان حلف “(المستقبل) – (القوات)” هو الأقوى قبل الأزمة السياسية الأخيرة.

ولا يرى النائب في “القوات” فادي كرم أي انعكاس سلبي لتقارب “(الوطني الحر) – (المستقبل)” على عودة العلاقات الجيدة ما بين “القوات” و”المستقبل”؛ “باعتبار أن ما يجمعنا ثوابت وطنية أولها السيادة كما العمل وفق مبدأ الشفافية”، لافتا في تصريح لـ”الشرق الأوسط” إلى أن “القانون الانتخابي الجديد لا يحبذ التحالفات الكبيرة كونه يسمح لكل طرف بأن يتمثل بحقيقته الشعبية”، مشيرا إلى أن قيام “حلف خماسي” يعزل “القوات”… “حلم لبعض الأطراف، خصوصا أن علاقتنا مع (المستقبل) تبقى جيدة رغم ما يشوبها من مشكلات في المرحلة الراهنة وهي مشكلات يُعمل على حلحتها”. ويعد كرم أن “المشروعين الكبيرين اللذين ستجرى على أساسهما الانتخابات المقبلة يختصران بمن يريد الإبقاء على المزرعة والدويلة، ومن يريد قيام دولة حقيقية سيدة حرة مستقلة”.

وإذا كان “المستقبل” يبحث عن مصلحة سياسية ووطنية، كما يقول بتحالفه مع “التيار الوطني الحر” ومع أحزاب أخرى، فلا يبدو أن ذلك سينعكس على مصلحته الانتخابية؛ إذ يعد الخبير الانتخابي أنطوان مخيبر أن تحالف “(المستقبل) – (الوطني الحر)” في الانتخابات المقبلة يفيد الأخير أكثر مما يصب في مصلحة الحريري، لافتا إلى أنه في صيدا – جزين مثلا سيحصل “التيار” على مقعدين مقابل مقعد واحد لـ”المستقبل”، كما أن “التيار” سيستفيد في عكار من الحضور الكبير للحريري في المنطقة؛ حيث الصوت المسيحي غير قادر على الحسم وحده، كما أن المصلحة العونية تنسحب في التحالف مع “المستقبل” على الكورة وزغرتا.

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل