جنبلاط يسعى لـ”حلف خماسي” في الانتخابات

خفتت الحركة السياسية في لبنان، مع دخول البلاد فترة الأعياد، غير أن السنة الطالعة ستسجل اندفاعة قوية باتجاهات الملفات الحيوية، وأبرزها ملف الانتخابات النيابية التي ستقرر نتائجها في مايو المقبل الغالبية التي ستحكم والأقلية التي ستعارض.

وأكدت مصادر سياسية لـ”الجريدة” أن “دور رئيس اللقاء الديمقراطي الناب وليد جنبلاط سيكون محوريا في المرحلة المقبلة”، مشيرة إلى أن “جنبلاط هو من اكثر المتحمسين والساعين لولادة التحالف الخماسي المؤلف من تيار المستقبل والتيار الوطني الحر والحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الله وحركة أمل”.

ولفتت المصادر إلى ان “جنبلاط سيكون من اكبر الرابحين في حال ولد هذا التحالف، وسيعتبر نفسه بمثابة بيضة القبان في الكثير من الدوائر الانتخابية التي تتداخل المكونات الطائفية فيها”. واعتبرت أن “جنبلاط سيحافظ على كتلة وازنة في المجلس النيابي الجديد، بعد أن كانت كتلته مهددة نتيجة تدهور علاقته بتيار المستقبل من جهة والتيار الوطني الحر من جهة ثانية قبل أشهر”.

وأضافت أن “زيارة وزير الخارجية جبران باسيل الثلثاء ورئيس الحكومة سعد الحريري الاربعاء إلى كليمنصو اعتبرت المدماك الأول لتكوين التحالف الخماسي”.

المصدر:
الجريدة الكويتية

خبر عاجل