حلّوا عن صليبنا!!!…

ثمة سوء تفاهم متعمّد بريء لا نعرف، لكن الاكيد ان “سوء التفاهم” المفترض ذاك، يحاول ان يحشر “القوات اللبنانية” حيث يهوى ويحلم، وحيث لا يجب ولا نريد نحن بطبيعة الحال، ايحاءا، ايحاءا باننا الطرف الاضعف ربما، ونستجدي تحالفاً من هناك وهنالك، او ربما لتوجيه رسائل ما، بان يا شباب ما تعملوا لـ… مقعد!!! وليس عذراً على التعبير لان هذا هو واقع الحال، فج، وقح، واكاد اقول قليل الأدب بيسوى لعنة!!!

يقولون إننا نتمتع بالدماثة حين نرد على منتقدينا او مهاجمينا الكثر، احياناً لا احب ولا استسيغ تلك الدماثة، وان كانت من موقع القوة دائماً وليس من موقع الضعف او ما شابه، وكما يحب البعض أن يتخيّل او أن يصوّر للاخرين!! أحب أكثر وأكثر ان اخرج اوقاتا كثيرة…كثيرة، عن دماثة لا يفهمها غالباً هؤلاء البعض تحديداً، او لعلهم يفهمونها تماماً ويوحون بعكسها كما قلنا، المشكلة في لبنان ان من يصمت يوصف بالمهزوم، ومن يتأدّب يصبح بلا شخصية، ومن يحترم الآخر هو دونه مقاماً وقدرة، ومن لا يرد بالمثل هو معدوم الكرامة!!! المشكلة في لبنان ان ثمة فريق سياسي كبير كبير بقيمه وقضيته وتاريخه وحاضره وعنفوانه وصدقه واحترامه لنفسه وللآخرين، وهذا الفريق صار يشكّل عقدة حقيقية مزمنة موجعة مدمرة لبعض الافرقاء، او لنقل لاشخاص من هؤلاء الفرقاء، وكلّما عنّ على بالهم موّال لا يجدون اقرب من التعرّض…اقصد محاولة التعرض لـ”القوات اللبنانية”!!!

فلنضع النقاط على الحروف، وان كان يتهيء لي ان الحروف بدأت تضجر وتتململ من تلك النقاط، باللغة الشعبية السوقية اذا شئتم، روحوا خيطوا بغير هالمسلّة، حلّوا عن صليبنا وهيك ومن الآخر!!!

لا يهمنا من يهاجم ومن يتعرّض لنا، ولا من يحلم…يحلم بمشاريع التهجّم وما شابه، لا يهمنا من ينتقد ومن يحاول الايحاء بأننا الطرف الاضعف، وباننا نناور لنحصل على حلفاء حتى ولو كانوا من حزب “البعث” مثلا او “القومي السوري”، لا يهمنا الاتهامات بتعطيل مشاريع محددة في الحكومة لغاية في انفسنا، علما ان غايتنا واضحة شفافة كالكريستال، لا نقبل بمشاريع مشبوهة من دون الدخول في مناقصات شرعية وكما ينص القانون، لا يهمنا تحريف الحقائق وتزويرها وتصوير الامور على غير ما هي عليه، واهم اهم الاهم، وانتبهوا الى هذه الجملة تحديدا، لا يهمنا من يوحي بانه يضع شروطاً ما على “القوات اللبنانية”…لا احد، لا احد يضع شروطاً علينا بهدف التحالف معنا او بهدف اخراجنا من الحكومة او لاي سبب آخر، لا احد يضع شروطاً علينا وقد نبقى وحدنا في العالم، في العالم وحدنا، ولا نستجدي لنا مكاناً منصباً تحالفاً كرامة، نحن بعرق النضال صنعنا مكاناً لنا تحت شمس هذه الارض، وها هم البعض يزاحموننا على تلك البقعة، بقعة الكرامة، عظيم تصرفوا بكرامة تنافسوا معنا عليها، نقبل ذلك، لكن اياكم والايحاء انكم تسلبوننا اعز ما نملك لنحظى بفتات منصب او ما شابه!!

نتقارب مع الجميع؟ ممكن وهذا من ضمن مصلحة لبنان بالتأكيد، وهذا هدف نبيل كبير ان نكون شركاء لاجل وطن ليس اجمل منه عندما نتشارك جميعاً في بنائه، نتقارب مع الجميع زحفاً على حساب الكرامة؟! غلطانين وغلطانين كتير، وهذه ليست غلطة بل خطيئة متعمّدة من هذا البعض، ونحن نعرف حينما نشاء كيف ندفّعكم الثمن لدجل مماثل بحقنا، نحن اهل القانون وناسه وابنائه، اكثر بعد، نحن اهل الكرامات والنضال والمقاومة، وهيك وع اللبناني نقول، حلّوا عن صليبنا ولنتنافس على حب الوطن بالسياسة النظيفة وليس الدجل، بالخدمات وليس السرقات، لنتنافس كما يليق بنا ان نفعل لاجل لبنان، فاما ان يصاب هذا البعض بعدوى الشرف واما انتم انتم هكذا ستبقون بلا …شرف بالتأكيد!

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل