هيكل عظمي لطفلة من ألاسكا يكشف أصول الأمريكيين

عثر فريق علماء على هيكل عظمي لفتاة ساعدهم في معرفة متى استعمر البشر أميركا للمرّة الأولى؛ والملفت أنّ الفتاة عاشت في ألاسكا منذ 11500 سنة وقد عزّز تحليل حمضها النووي فكرة قديمة تشير إلى أن المستوطنين الأوائل أتوا من سيبيريا عبر “جسر أرضي”. فماذا عن الموضوع؟

تم استعادة الهيكل العظمي عام 2013 من موقع Upward Sun River في ألاسكا، وقد وهب للآن ما يكفي من الحمض النووي السليم لما تبقى من جينوم الفتاة كلّه ليُصار إلى تسلسله.

قام الفريق، برأسة إيسك ولرسليف من جامعة كوبنهاغن في الدنمارك، بمقارنة جينوم الفتاة مع جينوم 167 من السكان الحديثين، فضلاً عن جينومات أخرى قديمة. وبنى الفريق شجرة عائلية تُظهر كيفية إرتباط السكان، ما كشف أنّ الفتاة تنتمي إلى أوّل نسل معروف نشأ من جذوره جميع الأميركيين الأصليين.

يقول ويلرسليف: “إنها أقدم مجموعة من السكان الأصليين الأمريكيين لدينا أدلة لها حتى الآن”.

تشير شجرة العائلة إلى أن سلالة الفتاة نشأت في سيبيريا قبل حوالي 34000 سنة، وعندها توقفت تدريجيا عن التزاوج مع سيبيريين آخرين. وقبل حوالي 25000 سنة، دخلت إلى المجموعة جينات أوروبية جديدة، فكانت نتائجها أسلاف جميع الأمريكيين الأصليين اليوم.

في الوقت نفسه تقريبا، وصل بعض هؤلاء الناس إلى “بيرينجيا”: منطقة كبيرة تمتد على الركن الشمالي الشرقي لما هو الآن روسيا وألاسكا الحديثة. ولكن بدلا من أن يخرجوا فورا إلى بقية أميركا الشمالية، بقوا في بيرينجيا لآلاف السنين حيث ولدت الفتاة الصغيرة.

وبحلول ذلك الوقت، وصل مستوطنون آخرون، قبل المهاجرين الأوّلين، إلى مناطق أخرى من أميركا الشمالية؛ هؤلاء المستوطنون أدّوا إلى الأمريكيين الأصليين الحديثين.

قبل 15000 سنة، كان الأميركيون الأصليون المؤسسون قد تباعدوا في نسلين: شمال وجنوب.

عام 2014، حلّل فريق ويلرسليف الحمض النووي لهيكل عظمي وجِدَ في مونتانا يُسمى “طفل أنزيك” عاش منذ 12600 سنة. وقد تبيّن أن الطفل مرتبط ارتباطا وثيقا بنسل أميركا الجنوبية الجديدة، التي تشعبت عن المستوطنين البيرينجيين.

وهذا يعني أن الطفلة عاشت أكثر من الطفل أنزيك، ونسبها في الواقع أقدم؛ أما نتيجة التحليل تعني أن الجينوم منذ 11500 سنة في ألاسكا ينحدر من سلالة الأمريكيين الأصليين.

كريستين الصليبي

خبر عاجل