جبور: اللقاء مع باسيل ساهم بشكل فعّال في تنقية العلاقة بين “القوات” و”التيار”

أكد رئيس جهاز الإعلام والتواصل في “القوات اللبنانية” شارل جبور ، أن الإجتماع الأخير أول من أمس، الذي ضم وزير الخارجية جبران باسيل وأمين سرّ تكتل “التغيير والإصلاح” النائب إبراهيم كنعان عن “التيار الوطني الحر”، ووزير الإعلام ملحم الرياشي عن “القوات اللبنانية”، لم يترك أي نقطة خلافية إلا وتطرّق لها.

كما أكد جبور لصحيفة “الشرق الأوسط”، أن اللقاء الذي عقد في مكتب باسيل في وزارة الخارجية ، “ساهم بشكل فعّال في تنقية العلاقة بين الطرفين، وأسس للوصول إلى تصور مشترك يمهّد لمرحلة جديدة من التعاطي على قواعد وطنية ثابتة”، وشدد على أن “الحديث تناول بالتفصيل كل الملفات التي أدت إلى تردي العلاقة وتراجعها، كما تم البحث في كيفية تجنب الانزلاق إلى المطبات السابقة نفسها، وما حملت من تفسيرات مختلفة”.

وأشار إلى أن لقاء الخارجية نجح في التطرّق لكل النقاط الحرفية، “ومهّد للوصول إلى تقاطعات مشتركة تعيد تجديد تفاهم معراب”، انطلاقاً من الحرص على هذا التفاهم، والتمسك بالمصالحة التاريخية، مشيراً إلى أن “المحادثات ركّزت على دور “التيار الوطني الحر”، الذي يشكل ركيزة أساسية وجسر تواصل بين كلّ القوى السياسية، وساحة تجمع كل الأطراف تحت مظلة الدولة ورعاية رئيس الجمهورية”.

ولفت جبور إلى أن الطرفين “ناقشا موضوع الحكومة، ومقاربتهما المختلفة لبعض القضايا داخلها، وقدم شرح مستفيض من “القوات اللبنانية” حول نظرتها إلى الملفات، وأن تكون خاضعة لمبدأ الرقابة واعتماد معايير واضحة”، لافتاً إلى أن “القاسم المشترك بين “التيار” و”القوات” تمثّل بتثبيت الشراكة التي تأسست في التفاهم، والعودة إلى ثوابتها”، كاشفاً “لقاءات أخرى مقبلة تستكمل إقفال كل الثغرات التي طرأت منذ توقيع (تفاهم معراب) حتى الآن”.

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل