فرعون: لا محرقة في الكرنتينا طالما لم يوضح المشروع

 

 

اعتبر وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون ان منطقة المدور هي جزء لا يتجزأ من منطقة الاشرفية والرميل والصيفي وشاءت التقسيمات الانتخابية ذلك.

فرعون وخلال غداء تكريمي أقامته عائلة خضر وعائلات المدور على شرفه جدد تأكيده على شعاره، وهو “الاداء والالتزام بالدولة والإنماء والأهالي، وتحصين الدولة وتحصين تطبيق القرارات وتحصين “النأي بالنفس” وتحييد لبنان عن معارك المنطقة الذي لا بديل عنه للمحافظة على الاستقرار”.

وقال: “ان هذه المنطقة متنفس لبيروت والاشرفية وتستحق وتحتاج لاهتمام المسؤولين”.

وذكر بأن العلاقة مع مخاتير المنطقة هي دائمة، وقال: “اليوم ليس سرا انه لا يمكن النظر في هذه المنطقة من دون ان ننظر الى مشاكلها كلها، كمشكلة “سوكلين” والمعامل ونتكلم عن مركز ثقافي، وملاعب بلدية، وحدائق، ووجود خطة شاملة لمنطقة المدور”.

وأضاف فرعون: “بصراحة، موضوع المسلخ المؤقت ليس جديدا وقررت البلدية شراء ارض لإنشاء مسلخ حديث بأكثر من 40 مليون دولار بالشويفات، وكلفت الدراسة أكثر من 2 مليون دولار، وقد تبلغنا الموافقة ولم نطالب بشيء آخر في المقابل”.

وتابع: “لا يمكننا ان نفصل مطالب المنطقة عن مطالبنا، ونحن والنواب لن نقبل بالمحرقة اذ لم يكن هناك إجماع على المشروع والمواصفات. ونحن حتى اليوم لسنا مرتاحين لا من الناحية التقنية ولا من ناحية الانعكاس البيئي والصحي.

وأكد فرعون وجود اتفاق مع رئيس الحكومة سعد الحريري لتطوير هذه المنطقة.

وإذ شدد على أن الوعود مبنية على دراسات وعلى المصداقية، وعد بلقاءات أخرى متتالية في القريب العاجل.

 

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل