ارتياح عربي ودولي لإنجازات القوى الأمنية

أكدت مصادر وزارية رفيعة لـ”السياسة”، أن إنجازي شعبة المعلومات، في ما يتصل بإفشال مخططات إرهابية لتنظيم “داعش” كان ينوي تنفيذها في فترة الأعياد الماضية، ومعرفة الجهات التي قامت بتفجير سيارة القيادي في حركة “حماس” بصيدا، يشيران إلى أن عين الأمن في لبنان ساهرة لا تنام، في ظل إصرار القيادة السياسية على إيلاء الاستقرار الأمني الأهمية القصوى، وهذا الأمر محط إجماع جميع المكونات السياسية، على الرغم من الأزمة القائمة بين الرئاستين الأولى والثانية، مشيرة إلى أن هذين الإنجازين، عكسا ارتياحاً واسعاً في الأوساط السياسية والديبلوماسية العربية والأجنبية، ما يؤكد أن الوضع الأمني في لبنان في أفضل أحواله، قياساً إلى ما يجري في محيطه، ومشددة على أن بيروت تبلغت من بعض العواصم الخليجية والأجنبية، ارتياحاً كبيراً لما حققته الأجهزة الأمنية اللبنانية، ما سيعزز أكثر فأكثر الثقة الخارجية بلبنان وقواه العسكرية والأمنية، وتالياً سيشجع العرب والأجانب على تكثيف زياراتهم إلى لبنان في المرحلة المقبلة.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل