“حزب الله”: تجاهل الخلاف بين بعبدا وعين التينة لم يعد جائزا

الخلاف على مرسوم الاقدمية بين الرئاستين الاولى والثانية تعدى اطره ليتحول الى كباش سياسي انسحبت تداعياته على سائر الملفات التي تبدو معالجاتها عالقة في عنق الزجاجة على ما تقول مصادر حزبية قريبة من بعبدا وعين التينة لـ “المركزية” تكشف عن دخول حزب الله على خط تقريب وجهات النظر بين الجانبين من اجل ايجاد حل شامل ونهائي له اذا امكن والا ترحيله مع باقي المواضيع الخلافية الاخرى الى ما بعد الانتخابات النيابية المقررة في السادس من ايار المقبل.

وتقول المصادر: ان تجاهل هذا الخلاف والسكوت عنه في رأي الحزب لم يعد جائزا بعدما طاولت سلبياته العديد من الملفات الساخنة مثل الكهرباء التي تتعدى خسارتها اليومية الستة مليارات ليرة لبنانية. والموازنة العامة التي يفترض ان تحيلها الحكومة الى المجلس النيابي لدرسها وفتح دورة استثنائية للمجلس لاقرارها من اجل وقف الصرف على القاعدة الاثني عشرية التي يقال انها المزراب الاكبر لهدر المال العام وسواهما من الملفات المالية والادارية والتربوية.

وتحدد المصادر نهاية الاسبوع المقبل موعدا لبدء تلمس نتائج الوساطة التي باشرها الحزب. وتقول ان ما استدعي هذا التدخل تصاعد الخلاف وتمدده ليطاول القاعدة الشعبية وانصار الجانبين في التيار الوطني الحر وحركة امل على ما شهدته مواقع التواصل الاجتماعي والالكتروني امس والذي لامس ايضا وللمرة الاولى قواعد الحزب والمقاومة وانسحب على الملف الانتخابي الذي بات عالقا ومستأخرا ليس لدى التيار والحزب وبينهما فقط، انما بين سائر القوى والمكونات نتيجة عدم التوافق عليه وحسمه في الاقضية الجامعة بين الجانبين مثل جزين وزحلة وحتى كسروان – جبيل.

وتختم المصادر: ولعل ما دفع الحزب الى ترتيب الخلاف بين الرئاستين الاولى والثانية حول مرسوم الاقدمية، شعوره بأن هناك من يسعى في الداخل والخارج الى تحويل هذا الخلاف الى مذهبي وطائفي ليس لسحب الغطاء المسيحي المتوفر له عبر اتفاقه مع التيار الوطني الحر، وانما لسحب البساط من تحته من خلال فك التحالف القائم بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والامين العام للحزب السيد حسن نصر الله خصوصا وان هناك احاديث ومؤشرات عن لقاءات مرتقبة لرئيس التيار مع العديد من القيادات المعارضة للعهد لتسوية العلاقة معها خلال الاسابيع المقبلة، وتحديدا قبيل موعد الاستحقاق النيابي في السادس من ايار المقبل وهو ما يرى فيه الحزب نوعا من التحول في موقف التيار.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل