برلين: دور بولندا في المجازر ضد اليهود ثانوي

 

 

أكد وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، أن ألمانيا النازية ارتكبت مجازر في بولندا إبان الحرب العالمية الثانية، واعتبر أن دور المتعاونين من بولندا مع الألمان كان ثانويا.

وقال غابرييل اليوم السبت في بيان نشرته وزارة الخارجية الألمانية تعليقًا على مشروع قانون بولندي يلاحق بموجبه جنائيًا من يتهم بولندا وشعبها بالمشاركة في جرائم الرايخ الثالث: “لا يوجد أدنى شك أن من يتحمل مسؤولية مخيمات الإبادة الجماعية، ومن أدارها وقتل داخلها ملايين اليهود الأوروبيين هم الألمان”.

وأضاف غابرييل: “من بلدنا وليس من مكان آخر، كان يتم بشكل ممنهج إرسال أشخاص قتلة إلى بولندا أما دور المتعاونين مع القوات النازية”.

وأعرب وزير الخارجية الألماني عن ثقته أن تحليل ألمانيا لتاريخها يعمل على تحقيق المصالحة.

وتضمن مشروع القانون الذي صوتت عليه الهيئة العليا للبرلمان البولندي أيضا تحميل المسؤولية الجنائية لمن يروج لأيديولوجية القوميين الأوكرانيين التي تنكر حدوث مجزرة فولين وتؤكد أن البولنديين كانوا يتعاونون مع النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.

وقد أثار مشروع القانون الذي لم يصادق عليه البرلمان البولندي بعد، ردود أفعال غاضبة في أوكرانيا وإسرائيل والولايات المتحدة. ففي أوكرانيا ندد حزب “الحرية” القومي المتشدد بمشروع القانون البولندي وطالب الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، بإدانته علنا وإقالة وزير الخارجية بافل كليمكين، من منصبه باعتباره فشل في تسخير الدبلوماسية الأوكرانية للدفاع عن المصالح الوطنية للبلاد.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل